مراجع في المصطلح واللغة

مراجع في المصطلح واللغة

كتاب الكبائر_لمحمد بن عثمان الذهبي/تابع الكبائر من... /حياة ابن تيمية العلمية أ. د. عبدالله بن مبارك آل... /التهاب الكلية الخلالي /الالتهاب السحائي عند الكبار والأطفال /صحيح السيرة النبوية{{ما صحّ من سيرة رسول الله صلى ... /كتاب : عيون الأخبار ابن قتيبة الدينوري أقسام ا... /كتاب :البداية والنهاية للامام الحافظ ابي الفداء ا... /أنواع العدوى المنقولة جنسياً ومنها الإيدز والعدوى ... /الالتهاب الرئوي الحاد /اعراض التسمم بالمعادن الرصاص والزرنيخ /المجلد الثالث 3. والرابع 4. [ القاموس المحيط - : م... /المجلد 11 و12.لسان العرب لمحمد بن مكرم بن منظور ال... /موسوعة المعاجم والقواميس - الإصدار الثاني / مجلد{1 و 2}كتاب: الفائق في غريب الحديث والأثر لأبي... /مجلد واحد كتاب: اللطائف في اللغة = معجم أسماء الأش... /مجلد {1 و 2 } كتاب: المحيط في اللغة لإسماعيل بن ... /سيرة الشيخ الألباني رحمه الله وغفر له /اللوكيميا النخاعية الحادة Acute Myeloid Leukemia.... /قائمة /مختصرات الأمراض والاضطرابات / اللقاحات وما تمنعه من أمراض /البواسير ( Hemorrhoids) /علاج الربو بالفصد /دراسة مفصلة لموسوعة أطراف الحديث النبوي للشيخ سع... / مصحف الشمرلي كله /حمل ما تريد من كتب /مكتبة التاريخ و مكتبة الحديث /مكتبة علوم القران و الادب /علاج سرطان البروستات بالاستماتة. /جهاز المناعة و الكيموكين CCL5 .. /السيتوكين" التي يجعل الجسم يهاجم نفسه /المنطقة المشفرة و{قائمة معلمات Y-STR} واختلال الص... /مشروع جينوم الشمبانزي /كتاب 1.: تاج العروس من جواهر القاموس محمّد بن محمّ... /كتاب :2. تاج العروس من جواهر القاموس /كتاب تاج العروس من جواهر القاموس /كتاب : تاج العروس من جواهر القاموس

الثلاثاء، 10 مايو 2022

مجلد2. صحيح مسلم مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري النيسابوري

 

2.

: مجلد2. صحيح مسلم مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري النيسابوري

114 - ( 369 ) قال مسلم وروى الليث بن سعد عن جعفر بن ربيعة عن عبدالرحمن بن هرمز عن عمير مولى ابن عباس أنه سمعه يقول
Y أقبلت أنا وعبدالرحمن بن يسار مولى ميمونة زوج النبي صلى الله عليه و سلم حتى دخلنا على أبي الجهم بن الحارث ابن الصمة الأنصاري فقال أبو الجهم أقبل رسول الله صلى الله عليه و سلم من نحو بئر جمل فلقيه رجل فسلم عليه فلم يرد رسول الله صلى الله عليه و سلم عليه حتى أقبل على الجدار فمسح وجهه ويديه ثم رد عليه السلام
[ ش ( أبي الجهم ) هكذا هو في مسلم وهو غلط وصوابه ما وقع في صحيح البخاري وغيره أبو الجهيم ( من نحو بئر جمل ) أي من جانب ذلك الموضع وبئر جمل موضع بقرب المدينة ]

(1/281)


115 - ( 370 ) حدثنا محمد بن عبدالله بن نمير حدثنا أبي حدثنا سفيان عن الضحاك بن عثمان عن نافع عن ابن عمر أن رجلا مر ورسول الله صلى الله عليه و سلم يبول فسلم فلم يرد عليه

(1/281)


29 - باب الدليل على أن المسلم لا ينجس

(1/281)


( 371 ) حدثني زهير بن حرب حدثنا يحيى ( يعني ابن سعيد ) قال حميد حدثنا ح وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ( واللفظ له ) حدثنا إسماعيل بن علية عن حميد الطويل عن أبي رافع عن أبي هريرة أنه لقيه النبي صلى الله عليه و سلم في طريق من طرق المدينة وهو جنب فانسل فذهب فاغتسل فتفقده النبي صلى الله عليه و سلم فلما جاءه قال
Y أين كنت ؟ يا أبا هريرة قال يا رسول الله لقيتني وأنا جنب فكرهت أن أجالسك حتى أغتسل فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم سبحان الله إن المؤمن لا ينجس
[ ش ( لا ينجس ) بضم الجيم وفتحها لغتان وفي ماضيه لغتان نجس ونجس فمن كسرها في الماضي فتحها في المضارع ومن ضمها في الماضي ضمها في المضارع أيضا وهذا قياس مطرد معروف عند أهل العربية إلا أحرفا مستثناة من المكسورة ]

(1/282)


116 - ( 372 ) وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب قالا حدثنا وكيع عن مسعر عن واصل عن أبي وائل عن حذيفة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم لقيه وهو جنب فحاد عنه فاغتسل ثم جاء فقال كنت جنبا قال إن المسلم لا ينجس

(1/282)


30 - باب ذكر الله تعالى في حال الجنابة وغيرها

(1/282)


117 - ( 373 ) حدثنا أبو كريب محمد بن العلاء وإبراهيم بن موسى قالا حدثنا ابن أبي زائدة عن أبيه عن خالد بن سلمة عن البهي عن عروة عن عائشة قالت
Y كان النبي صلى الله عليه و سلم يذكر الله على كل أحيانه

(1/282)


31 - باب جواز أكل المحدث الطعام وأنه لا كراهة في ذلك وأن الوضوء ليس على الفور

(1/282)


118 - ( 374 ) حدثنا يحيى بن يحيى التميمي وأبو الربيع الزهراني ( قال يحيى أخبرنا حماد بن زيد وقال أبو الربيع حدثنا حماد ) عن عمرو بن دينار عن سعيد بن الحويرث عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه و سلم خرج من الخلاء فأتي بطعام فذكروا له الوضوء فقال أريد أن أصلي فأتوضأ ؟

(1/282)


119 - ( 374 ) وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا سفيان بن عيينة عن عمرو عن سعيد بن الحويرث سمعت ابن عباس يقول
Y كنا عند النبي صلى الله عليه و سلم فجاء من الغائط وأتي بطعام فقيل له ألا توضأ ؟ فقال لم ؟ أأصلي فأتوضأ ؟

(1/282)


120 - ( 374 ) وحدثنا يحيى بن يحيى أخبرنا محمد بن مسلم الطائفي عن عمرو بن دينار عن سعيد بن الحويرث مولى آل السائب أنه سمع عبدالله بن عباس قال
Y ذهب رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى الغائط فلما جاء قدم له طعام فقيل يا رسول الله ألا توضأ ؟ قال لم ؟ أللصلاة ؟

(1/282)


121 - ( 374 ) وحدثني محمد بن عمرو بن عباد بن جبلة حدثنا أبو عاصم عن ابن جريج قال حدثنا سعيد بن حويرث أنه سمع ابن عباس يقول
Y إن النبي صلى الله عليه و سلم قضى حاجته من الخلاء فقرب إليه طعام فأكل ولم يمس ماء قال وزادني عمرو بن دينار عن سعيد بن الحويرث أن النبي صلى الله عليه و سلم قيل له إنك لم توضأ ؟ قال ما أردت صلاة فأتوضأ وزعم عمرو أنه سمع من سعيد بن الحويرث

(1/282)


32 - باب ما يقول إذا أراد دخول الخلاء

(1/282)


122 - ( 375 ) حدثنا يحيى بن يحيى أخبرنا حماد بن زيد وقال يحيى أيضا أخبرنا هشيم كلاهما عن عبدالعزيز بن صهيب عن أنس ( في حديث حماد
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا دخل الخلاء وفي حديث هشيم أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان إذا دخل الكنيف ) قال اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث
[ ش ( الخلاء ) الخلاء والكنيف والمرحاض كلها موضع قضاء الحاجة ( الخبث والخبائث ) الخبث بضم الباء وإسكانها وهما وجهان مشهوران في رواية هذا الحديث قال الخطابي الخبث جماعة الخبيث والخبائث جمع الخبيثة قال يريد ذكران الشياطين وإناثهم ]

(1/283)


( 375 ) وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وزهير بن حرب قالا حدثنا إسماعيل ( وهو ابن علية ) عن عبدالعزيز بهذا الإسناد وقال أعوذ بالله من الخبث والخبائث

(1/283)


33 - باب الدليل على أن نوم الجالس لا ينقض الوضوء

(1/283)


123 - ( 376 ) حدثني زهير بن حرب حدثنا إسماعيل بن علية ح وحدثنا شيبان بن فروخ حدثنا عبدالوارث كلاهما عن عبدالعزيز عن أنس قال
Y أقيمت الصلاة ورسول الله صلى الله عليه و سلم نجي لرجل ( وفي حديث عبدالوارث ونبي الله صلى الله عليه و سلم يناجي الرجل ) فما قام إلى الصلاة حتى نام القوم
[ ش ( نجي ) معناه مسار له والمناجاة التحديث سرا يقال رجل نجي ورجلان نجي بلفظ واحد ( حتى نام القوم ) يعني جالسين ]

(1/284)


124 - ( 376 ) حدثنا عبيدالله بن معاذ العنبري حدثنا أبي حدثنا شعبة عن عبدالعزيز بن صهيب سمع أنس بن مالك قال
Y أقيمت الصلاة والنبي صلى الله عليه و سلم يناجي رجلا فلم يزل يناجيه حتى نام أصحابه ثم جاء فصلى بهم

(1/284)


125 - ( 376 ) وحدثني يحيى بن حبيب الحارثي حدثنا خالد ( وهو ابن الحارث ) حدثنا شعبة عن قتادة قال
Y سمعت أنسا يقول كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم ينامون ثم يصلون ولا يتوضؤون قال قلت سمعته من أنس ؟ قال إي والله

(1/284)


126 - ( 376 ) حدثني أحمد بن سعيد بن صخر الدارمي حدثنا حبان حدثنا حماد عن ثابت عن أنس أنه قال
Y أقيمت صلاة العشاء فقال رجل لي حاجة فقام النبي صلى الله عليه و سلم يناجيه حتى نام القوم ( أو بعض القوم ) ثم صلوا
بسم الله الرحمن الرحيم

(1/284)


4 - كتاب الصلاة

(1/284)


1 - باب بدء الأذان

(1/284)


[ ش ( الأذان ) قال أهل اللغة الأذان الإعلام قال الله تعالى وأذان من الله ورسوله وقال تعالى فأذن مؤذن ويقال الأذان والتأذين والأذين ]

(1/284)


1 - ( 377 ) حدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي حدثنا محمد بن بكر ح وحدثنا محمد بن رافع حدثنا عبدالرزاق قالا أخبرنا ابن جريج ح وحدثني هارون بن عبدالله ( واللفظ له ) قال حدثنا حجاج بن محمد قال قال ابن جريج
Y أخبرني نافع مولى ابن عمر عن عبدالله بن عمر أنه قال كان المسلمون حين قدموا المدينة يجتمعون فيتحينون الصلوات وليس ينادي بها أحد فتكلموا يوما في ذلك فقال بعضهم اتخذوا ناقوسا مثل ناقوس النصارى وقال بعضهم قرنا مثل قرن اليهود فقال عمر أولا تبعثون رجلا ينادي بالصلاة ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يا بلال قم فناد بالصلاة
[ ش ( فيتحينون ) قال القاضي عياض رحمه الله تعالى معنى يتحينون يقدرون حينها ليأتوا إليها فيه والحين الوقت من الزمان ( الصلوات ) اختلف العلماء في أصل الصلاة فقيل هي الدعاء لاشتمالها عليه وهذا قول جماهير أهل العربية والفقهاء وغيرهم وقيل لأنها ثانية لشهادة التوحيد كالمصلي من السابق في خيل الحلبة وقيل هي من الصلوين وهما عرقان مع الردف وقيل هما عظمان ينحنيان في الركوع والسجود قالوا ولهذا كتبت الصلوة بالواو في المصحف وقيل هي من الرحمة وقيل أصلا الإقبال على الشيء وقيل غير ذلك ( ناقوسا ) قال أهل اللغة و الذي يضرب به النصارى لأوقات صلواتهم وجمع نواقيس والنقس ضرب الناقوس ]

(1/285)


2 - باب الأمر بشفع الأذان وإيتار الإقامة

(1/285)


2 - ( 378 ) حدثنا خلف بن هشام حدثنا حماد بن زيد ح وحدثنا يحيى بن يحيى أخبرنا إسماعيل بن علية جميعا عن خالد الحذاء عن أبي قلابة عن أنس قال
Y أمر بلال أن يشفع الأذان ويوتر الإقامة زاد يحيى في حديث عن ابن علية فحدثت به أيوب فقال إلا الإقامة
[ ش ( يشفع الأذان ويوتر الإقامة ) يشفع الأذان معناه يأتي مثنى ويوتر الإقامة معناه يأتي بها وترا ولا يثنيها بخلاف الأذان ( إلا الإقامة ) معناه إلا لفظ الإقامة وهي قوله قد قامت الصلاة فإن لا يوترها بل يثنيها ]

(1/286)


3 - ( 378 ) وحدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي أخبرنا عبدالوهاب الثقفي حدثنا خالد الحذاء عن أبي قلابة عن أنس بن مالك قال
Y ذكروا أن يعلموا وقت الصلاة بشيء يعرفونه فذكروا أن ينوروا نارا أو يضربوا ناقوسا فأمر بلال أن يشفع الأذان ويوتر الإقامة
[ ش ( يعلموا ) أي يجعلوا له علامة يعرف بها ( ينوروا ) أي يظهروا نورها ]

(1/286)


4 - ( 378 ) وحدثني محمد بن حاتم حدثنا بهز حدثنا وهيب حدثنا خالد الحذاء بهذا الإسناد
Y لما كثر الناس ذكروا أن يعلموا بمثل حديث الثقفي غير أنه قال أن يوروا نارا
[ ش ( يوروا نارا ) أي يوقدوها ويشعلوا يقال أوريت النار أي أشعلتها ]

(1/286)


5 - ( 378 ) وحدثني عبيدالله بن عمر القواريري حدثنا عبدالوارث بن سعيد وعبدالوهاب بن عبدالمجيد قالا حدثنا أيوب عن أبي قلابة عن أنس قال
Y أمر بلال أن يشفع الأذان ويوتر الإقامة

(1/286)


3 - باب صفة الأذان

(1/286)


6 - ( 379 ) حدثني أبو غسان المسمعي مالك بن عبدالواحد وإسحاق بن إبراهيم قال أبو غسان حدثنا معاذ وقال إسحاق أخبرنا معاذ بن هشام صاحب الدستوائي وحدثني أبي عن عامر الأحول عن مكحول عن عبدالله بن محيريز عن أبي محذورة أن نبي الله صلى الله عليه و سلم علمه هذا الأذان الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حي على الصلاة ( مرتين ) حي على الفلاح ( مرتين ) زاد إسحاق الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله
[ ش ( حي على الصلاة ) معناه تعالوا إلى الصلاة وأقبلوا إليها وفتحت الياء لسكونها وسكون الياء السابقة المدغمة ( حي على الفلاح ) معنى حي على الفلاح هلم إلى الفوز والنجاة وقيل إلى البقاء أي أقبلوا على سبب البقاء في الجنة ويقال لـ ( حي على ) الحيعلة قال الإمام أبو منصور الأزهري قال الخليل بن أحمد رحمهما الله الحاء والعين لا يأتلفان في كلمة أصلية الحروف لقرب مخرجيهما إلا أن يؤلف فعل من كلمتين مثل حي على فيقال منه حيعل ]

(1/287)


4 - باب استحباب اتخاذ مؤذنين للمسجد الواحد

(1/287)


7 - ( 380 ) حدثنا ابن نمير حدثنا أبي حدثنا عبيدالله عن نافع عن ابن عمر قال
Y كان لرسول الله صلى الله عليه و سلم مؤذنان بلال وابن أم مكتوم الأعمى

(1/287)


( 380 ) وحدثنا ابن نمير حدثنا أبي حدثنا عبيدالله حدثنا القاسم عن عائشة مثله

(1/287)


5 - باب جواز أذان الأعمى إذا كان معه بصير

(1/287)


8 - ( 381 ) حدثني أبو كريب محمد بن العلاء الهمداني حدثنا خالد ( يعني ابن مخلد ) عن محمد بن جعفر حدثنا هشام عن أبيه عن عائشة قالت
Y كان ابن أم مكتوم يؤذن لرسول الله صلى الله عليه و سلم وهو أعمى

(1/287)


( 381 ) وحدثنا محمد بن سلمة المرادي حدثنا عبدالله بن وهب عن يحيى بن عبدالله وسعيد بن عبدالرحمن عن هشام بهذا الإسناد مثله

(1/287)


6 - باب الإمساك عن الإغارة على قوم في دار الكفر إذا سمع فيهم الأذان

(1/287)


9 - ( 382 ) وحدثني زهير بن حرب حدثنا يحيى ( يعني ابن سعيد ) عن حماد بن سلمة حدثنا ثابت عن أنس بن مالك قال
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يغير إذا طلع الفجر وكان يستمع الأذان فإن سمع أذانا أمسك وإلا أغار فسمع رجلا يقول الله أكبر الله أكبر فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم على الفطرة ثم قال أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم خرجت من النار فنظروا فإذا هو راعي معزي
[ ش ( معزى ) في المصباح المعز اسم جنس لا واحد له من لفظه وهي ذوات الشعر من الغنم الواحدة شاة وتفتح العين وتسكن وجمع الساكن أمعز ومعيز مثل عبد وأعبد وعبيد والمعزى ألفها للإلحاق لا للتأنيث ولهذا ينون في النكرة ويصغر على معيز ولو كانت الألف للتأنيث لم تحذف والذكر ماعز والأنثى ماعزة ]

(1/288)


7 - باب استحباب القول مثل قول المؤذن لمن سمعه ثم يصلي على النبي صلى الله عليه و سلم ثم يسأل الله له الوسيلة

(1/288)


10 - ( 383 ) حدثني يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن ابن شهاب عن عطاء بن يزيد الليثي عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
Y إذا سمعتم النداء فقولوا مثل ما يقول المؤذن

(1/288)


11 - ( 384 ) حدثنا محمد بن سلمة المرادي حدثنا عبدالله بن وهب عن حيوة وسعيد بن أبي أيوب وغيرهما عن كعب بن علقمة عن عبدالرحمن بن جبير عن عبدالله بن عمرو بن العاص أنه سمع النبي صلى الله عليه و سلم يقول
Y إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول ثم صلوا علي فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا ثم سلوا الله لي الوسيلة فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله وأرجو أن أكون أنا هو فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة
[ ش ( الوسيلة ) قد فسرها صلى الله عليه و سلم بأنها منزلة في الجنة قال أهل اللغة الوسيلة المنزلة عند الملك ( أنا هو ) خبر كان وقع موقع إياه هذا على تقدير أن يكون أنا تأكيدا للضمير المستتر في أكون ويحتمل أن يكون أنا مبتدأ وهو خبره والجملة خبر أكون ( حلت ) أي وجبت وقيل نالته ]

(1/288)


12 - ( 385 ) حدثني إسحاق بن منصور أخبرنا أبو جعفر محمد بن جهضم الثقفي حدثنا إسماعيل بن جعفر عن عمارة بن غزية عن خبيب بن عبدالرحمن بن إساف عن حفص بن عاصم بن عمر بن الخطاب عن أبيه عن جده عمر بن الخطاب قال
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا قال المؤذن الله أكبر الله أكبر فقال أحدكم الله أكبر الله أكبر ثم قال أشهد أن لا إله إلا الله قال أشهد أن لا إله إلا الله ثم قال أشهد أن محمدا رسول الله قال أشهد أن محمدا رسول الله ثم قال حي على الصلاة قال لا حول ولا قوة إلا بالله ثم قال حي على الفلاح قال لا حول ولا قوة إلا بالله ثم قال الله أكبر الله أكبر قال الله أكبر الله أكبر ثم قال لا إله إلا الله قال لا إله إلا الله من قلبه - دخل الجنة
[ ش ( حي على الفلاح ) معنى حي على كذا أي تعالوا إليه والفلاح الفوز والنجاة وإصابة الخير قالوا وليس في كلام العرب كلمة أجمع للخير من لفظة الفلاح فمعنى حي على الفلاح أي تعالوا إلى سبب الفوز والبقاء في الجنة والخلود في النعيم والفلاح والفلح تطلقهما العرب أيضا على البقاء ( لا حول ولا قوة إلا بالله ) يجوز فيه خمسة أوجه لأهل العربية مشهورة أحدهما لا حول ولا قوة والثاني فتح الأول ونصب الثاني منونا والثالث رفعها منونين والرابع فتح الأول ورفع الثاني منونا والخامس عكسه قال الهروي قال أبو الهيثم الحول الحركة أي لا حركة ولا استطاعة إلا بمشيئة الله وكذا قال ثعلب وآخرون ويقال في التعبير عن قولهم ( لا حول ولا قوة إلا بالله ) الحوقلة كذا قاله الأزهري والأكثرون الحاء والواو من الحول والقاف من القوة واللام من اسم الله تعالى ومثل الحوقلة الحيعلة في حي على الصلاة حي على الفلاح حي على كذا والبسملة في بسم الله والحمد لله في الحمد لله والهيللة في لا إله إلا الله والسبحلة في سبحان الله ]

(1/289)


13 - ( 386 ) حدثنا محمد بن رمح أخبرنا الليث عن الحكيم بن عبدالله بن قيس القرشي ح وحدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا ليث عن الحكيم بن عبدالله عن عامر بن سعد بن أبي وقاص عن سعد بن أبي وقاص عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال
Y من قال حين يسمع المؤذن أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله رضيت بالله ربا وبمحمد رسولا وبالإسلام دينا غفر له ذنبه
قال ابن رمح في روايته من قال حين يسمع المؤذن وأنا أشهد ولم يذكر قتيبة قوله وأنا

(1/290)


8 - باب فضل الأذان وهرب الشيطان عند سماعه

(1/290)


14 - ( 387 ) حدثنا محمد بن عبدالله بن نمير حدثنا عبدة عن طلحة بن يحيى عن عمه قال
Y كنت عند معاوية بن أبي سفيان فجاءه المؤذن يدعوه إلى الصلاة فقال معاوية سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول المؤذنون أطول الناس أعناقا يوم القيامة
[ ش ( أطول الناس أعناقا ) جمع عنق واختلف السلف والخلف في معناه فقيل معناه أكثر الناس تشوفا إلى رحمة الله تعالى لأن المتشوف يطيل عنقه إلى ما يتطلع إليه فمعناه كثرة ما يرونه من الثواب وقال النضر بن شميل إذا ألجم الناس العرق يوم القيامة طالت أعناقهم لئلا ينالهم ذلك الكرب والعرق ]

(1/290)


( 387 ) وحدثنيه إسحاق بن منصور أخبرنا عامر حدثنا سفيان عن طلحة بن يحيى عن عيسى بن طلحة قال سمعت معاوية يقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم بمثله

(1/290)


15 - ( 388 ) حدثنا قتيبة بن سعيد وعثمان بن أبي شيبة وإسحاق بن إبراهيم ( قال إسحاق أخبرنا وقال الآخران حدثنا جرير ) عن الأعمش عن أبي سفيان عن جابر قال
Y سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول إن الشيطان إذا سمع النداء بالصلاة ذهب حتى يكون مكان الروحاء ؟ فقال هي من المدينة ستة وثلاثون ميلا

(1/290)


( 388 ) وحدثناه أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب قالا حدثنا أبو معاوية عن الأعمش بهذا الإسناد

(1/290)


16 - ( 389 ) حدثنا قتيبة بن سعيد وزهير بن حرب وإسحاق بن إبراهيم ( واللفظ لقتيبة ) ( قال إسحاق أخبرنا وقال الآخران حدثنا جرير ) عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال
Y إن الشيطان إذا سمع النداء بالصلاة أحال له ضراط حتى لا يسمع صوته فإذا سكت رجع فوسوس فإذا سمع الإقامة ذهب حتى لا يسمع صوته فإذا سكت رجع فوسوس
[ ش ( أحال ) ذهب هاربا ]

(1/291)


17 - ( 389 ) حدثني عبدالحميد بن بيان الواسطي حدثنا خالد ( يعني ابن عبدالله ) عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة قال
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا أذن المؤذن أدبر الشيطان وله حصاص
[ ش ( حصاص ) أي ضراط وقيل الحصاص شدة العدو ]

(1/291)


18 - ( 389 ) حدثني أمية بن بسطام حدثنا يزيد ( يعني ابن زريع ) حدثنا روح عن سهيل قال
Y أرسلني أبي إلى بني حارثة قال ومعي غلام لنا ( أو صاحب لنا ) فناداه مناد من حائط باسمه قال وأشرف الذي معي على الحائط فلم ير شيئا فذكرت ذلك لأبي فقال لو شعرت أنك تلقى هذا لم أرسلك ولكن إذا سمعت صوتا فناد بالصلاة فإني سمعت أبا هريرة يحدث عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال إن الشيطان إذا نودي بالصلاة ولى وله حصاص

(1/291)


19 - ( 389 ) حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا المغيرة ( يعني الحزامي ) عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه و سلم قال
Y إذا نودي للصلاة أدبر الشيطان له ضراط حتى لا يسمع التأذين فإذا قضي التأذين أقبل حتى إذا ثوب بالصلاة أدبر حتى إذا قضي التثويب أقبل حتى يخطر بين المرء ونفسه يقول له اذكر كذا واذكر كذا لما لم يكن يذكر من قبل حتى يظل الرجل ما يدري كم صلى
[ ش ( ثوب ) المراد بالتثويب الإقامة وأصله من ثاب إذا رجع ومقيم الصلاة راجع إلى الدعاء إليها فإن الأذان دعاء إلى الصلاة والإقامة دعاء إليها ( يخطر ) هو بضم الطاء وكسرها حكاهما القاضي عياض في المشارق قال والكسر هو الوجه ومعناه يوسوس وهو من قولهم خطر الفحل بذنبه إذا حركه فضرب فخذيه وأما بالضم فمن السلوك والمرور أي يدنو منه فيمر بينه وبين قلبه فيشغله عما هو فيه ]

(1/291)


20 - ( 389 ) حدثنا محمد بن رافع حدثنا عبدالرزاق حدثنا معمر عن همام بن منبه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم بمثله غير أنه قال حتى يظل الرجل إن يدري كيف صلى
[ ش ( إن يدري ) إن بمعنى ما ]

(1/291)


9 - باب استحباب رفع اليدين حذو المنكبين مع تكبيرة الإحرام والركوع وفي الرفع من الركوع وأنه لا يفعله إذا رفع من السجود

(1/291)


21 - ( 390 ) حدثنا يحيى بن يحيى التميمي وسعيد بن منصور وأبو بكر بن أبي شيبة وعمرو الناقد وزهير بن حرب وابن نمير كلهم عن سفيان بن عيينة ( واللفظ ليحيى ) قال أخبرنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن سالم عن أبيه قال
Y رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا افتتح الصلاة رفع يديه حتى يحاذي منكبيه وقبل أن يركع وإذا رفع من الركوع ولا يرفعهما بين السجدتين

(1/292)


22 - ( 390 ) حدثني محمد بن رافع حدثنا عبدالرزاق أخبرنا ابن جريج حدثني ابن شهاب عن سالم بن عبدالله أن ابن عمر قال
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا قام للصلاة رفع يديه حتى تكونا حذو منكبيه ثم كبر فإذا أراد أن يركع فعل مثل ذلك وإذا رفع من الركوع فعل مثل ذلك ولا يفعله حين يرفع رأسه من السجود

(1/292)


23 - ( 390 ) حدثني محمد بن رافع حدثنا حجين ( وهو ابن المثنى ) حدثنا الليث عن عقيل ح وحدثني محمد بن عبدالله بن قهزاذ حدثنا سلمة بن سليمان أخبرنا يونس كلاهما عن الزهري بهذا الإسناد كما قال ابن جريج
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا قام للصلاة رفع يديه حتى تكونا حذو منكبيه ثم كبر

(1/292)


24 - ( 391 ) حدثنا يحيى بن يحيى أخبرنا خالد بن عبدالله عن خالد عن أبي قلابة أنه رأى مالك بن الحويرث إذا صلى كبر ثم رفع يديه وإذا أراد أن يركع رفع يديه وإذا رفع رأسه من الركوع رفع يديه وحدث أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يفعل هكذا

(1/293)


25 - ( 391 ) حدثني أبو كامل الجحدري حدثنا أبو عوانة عن قتادة عن نصر بن عاصم عن مالك بن الحويرث أن رسول الله صلى الله عليه و سلم
Y كان إذا كبر رفع يديه حتى يحاذي بهما أذنيه وإذا ركع رفع يديه حتى يحاذي بهما أذنيه وإذا رفع رأسه من الركوع فقال سمع الله لمن حمده فعل مثل ذلك

(1/293)


26 - ( 391 ) وحدثناه محمد بن المثنى حدثنا ابن أبي عدي عن سعيد عن قتادة بهذا الإسناد
Y أنه رأى نبي الله صلى الله عليه و سلم وقال حتى يحاذي بهما فروع أذنيه

(1/293)


10 - باب إثبات التكبير في كل خفض ورفع في الصلاة إلا رفعه من الركوع فيقول فيه سمع الله لمن حمده

(1/293)


27 - ( 392 ) وحدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن ابن شهاب عن أبي سلمة بن عبدالرحمن أن أبا هريرة كان يصلي لهم فيكبر كلما خفض ورفع فلما انصرف قال
Y والله إني لأشبهكم صلاة برسول الله صلى الله عليه و سلم

(1/293)


28 - ( 392 ) حدثنا محمد بن رافع حدثنا عبدالرزاق أخبرنا ابن جريج أخبرني ابن شهاب عن أبي بكر بن عبدالرحمن أنه سمع أبا هريرة يقول
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا قام إلى الصلاة يكبر حين يقوم ثم يكبر حين يركع ثم يقول سمع الله لمن حمده حين يرفع صلبه من الركوع ثم يقول وهو قائم ربنا ولك الحمد ثم يكبر حين يهوي ساجدا ثم يكبر حين يرفع رأسه ويكبر حين يسجد ثم يكبر حين يرفع رأسه ثم يفعل مثل ذلك في الصلاة كلها حتى يقضيها ويكبر حين يقوم من المثنى بعد الجلوس
ثم يقول أبو هريرة إني لأشبهكم صلاة برسول الله صلى الله عليه و سلم

(1/293)


29 - ( 392 ) حدثني محمد بن رافع حدثنا حجين حدثنا الليث عن عقيل عن ابن شهاب أخبرني أبو بكر بن عبدالرحمن ابن الحارث أنه سمع أبا هريرة يقول كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا قام إلى الصلاة يكبر حين يقوم بمثل حديث ابن جريج ولم يذكر قول أبي هريرة إني أشبهكم صلاة برسول الله صلى الله عليه و سلم

(1/293)


30 - ( 392 ) وحدثني حرملة بن يحيى أخبرنا ابن وهب أخبرني يونس عن ابن شهاب أخبرني أبو سلمة بن عبدالرحمن أن أبا هريرة كان حين يستخلفه مروان على المدينة إذا قام للصلاة المكتوبة كبر فذكر نحو حديث ابن جريج وفي حديثه فإذا قضاها وسلم أقبل على أهل المسجد قال والذي نفسي بيده إني لأشبهكم صلاة برسول الله صلى الله عليه و سلم

(1/293)


31 - ( 392 ) حدثنا محمد بن مهران الرازي حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة أن أبا هريرة كان يكبر في الصلاة كلما رفع ووضع فقلنا يا أبا هريرة ما هذا التكبير قال إنها لصلاة رسول الله صلى الله عليه و سلم

(1/293)


32 - ( 392 ) حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا يعقوب ( يعني ابن عبدالرحمن ) عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة أنه كان يكبر كلما خفض ورفع ويحدث أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يفعل ذلك

(1/293)


33 - ( 393 ) حدثنا يحيى بن يحيى وخلف بن هشام جميعا عن حماد قال يحيى أخبرنا حماد بن زيد عن غيلان عن مطرف قال صليت أنا وعمران بن حصين خلف علي بن أبي طالب فكان إذا سجد كبر وإذا رفع رأسه كبر وإذا نهض من الركعتين كبر ولما انصرفنا من الصلاة قال أخذ عمران بيدي ثم قال لقد صلى بنا هذا صلاة محمد صلى الله عليه و سلم أو قال قد ذكرني هذا صلاة محمد صلى الله عليه و سلم

(1/295)


11 - باب وجوب قراءة الفاتحة في كل ركعة وإنه إذا لم يحسن الفاتحة ولا أمكنه تعلمها قرأ ما تيسر له من غيرها

(1/295)


34 - ( 394 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وعمر الناقد وإسحاق بن إبراهيم جميعا عن سفيان قال أبو بكر حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن محمود بن الربيع عن عبادة بن الصامت
Y يبلغ به النبي صلى الله عليه و سلم لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب

(1/295)


35 - ( 394 ) حدثني أبو الطاهر حدثنا ابن وهب عن يونس ح وحدثني حرملة بن يحيى أخبرنا ابن وهب أخبرني يونس عن ابن شهاب أخبرني محمود بن الربيع عن عبادة بن الصامت قال
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا صلاة لمن لم يقترئ بأم القرآن
[ ش ( يقترئ ) يقال قرأت أم القرآن وبأم القرآن واقترأته وبه يتعدى بنفسه وبالباء وأم القرآن اسم الفاتحة وسميت أم القرآن لأنها فاتحته كما سميت مكة أم القرى لأنها أصلها ]

(1/295)


37 - ( 394 ) وحدثناه إسحاق بن إبراهيم وعبد بن حميد قالا أخبرنا عبدالرزاق أخبرنا معمر عن الزهري بهذا الإسناد مثله وزاد فصاعدا

(1/295)


38 - ( 395 ) وحدثناه إسحاق بن إبراهيم الحنظلي أخبرنا سفيان بن عيينة عن العلاء عن أبيه عن أبي هريرة
Y عن النبي صلى الله عليه و سلم من صلى صلاة لم يقرأ فيها بأم القرآن فهي خداج ثلاثا غير تمام فقيل لأبي هريرة إنا نكون وراء الأمام فقال اقرأ بها في نفسك فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول قال الله تعالى قسمت الصلاة بين وبين عبدي نصفين ولعبدي ما سأل فإذا قال العبد الحمد لله رب العالمين قال الله تعالى حمدني عبدي وإذا قال الرحمن الرحيم قال الله تعالى أثنى علي عبدي وإذا قال مالك يوم الدين قال مجدني عبدي ( وقال مرة فوض إلى عبدي ) فإذا قال إياك نعبد وإياك نستعين قال هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل فإذا قال اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين قال هذا لعبدي ولعبدي ما سأل
قال سفيان حدثني به العلاء بن عبدالرحمن بن يعقوب دخلت عليه وهو مريض في بيته فسألته أنا عنه
[ ش ( خداج ) قال الخليل بن أحمد والأصمعي وأبو حاتم السجستاني والهروي وآخرون الخداج النقصان قال يقال خدجت الناقة إذا ألقت ولدها قبل أوان النتاج وإن كان تام الخلقة وأخدجته إذا ولدته ناقصا وإن كان لتمام الولادة ومنه قيل لذي اليدين مخدوج اليد أي ناقص قالوا فقوله صلى الله عليه و سلم خداج أي ذات خداج وقال جماعة من أهل اللغة خدجت وأخدجت إذا ولدت لغير تمام ( قصمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ) قال العلماء المراد بالصلاة هذا الفاتحة سميت بذلك لأنها لا تصح إلا بها ]

(1/296)


39 - ( 395 ) حدثنا قتيبة بن سعيد عن مالك بن أنس عن العلاء بن عبدالرحمن أنه سمع أبا السائب مولى هشام بن زهره يقول سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم

(1/296)


40 - ( 395 ) ح وحدثني محمد بن رافع حدثنا عبدالرزاق أخبرنا ابن جريج أخبرني العلاء بن عبدالرحمن بن يعقوب أن أبا السائب مولى بني عبدالله بن هشام بن زهرة أخبره أنه سمع أبا هريرة يقول
Y قال رسول الله صلى اله عليه وسلم من صلى صلاة فلم يقرأ فيها بأم القرآن بمثل حديث سفيان وفي حديثهما قال الله تعالى قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين فنصفها لي ونصفها لعبدي

(1/296)


41 - ( 395 ) حدثني أحمد بن جعفر المعقري حدثني النضر بن محمد حدثنا أبو أويس أخبرني العلاء قال سمعت من أبي ومن أبي السائب وكانا جليسي أبي هريرة قالا قال أبو هريرة
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من صلى صلاة لم يقرأ فيها بفاتحة الكتاب فهي خداج يقولها ثلاثا بمثل حديثهم

(1/296)


42 - ( 396 ) حدثنا محمد بن عبدالله بن نمير حدثنا أبو أسامة عن حبيب بن الشهيد قال سمعت عطاء يحدث عن أبي هريرة Y أن رسول الله صلى الله عليه و سلم لا صلاة إلا بقراءة قال أبو هريرة فما أعلن رسول الله صلى الله عليه و سلم أعلناه لكم وما أخفاه أخفيناه لكم

(1/297)


43 - ( 396 ) حدثنا عمرو الناقد وزهير بن حرب ( واللفظ لعمرو ) قالا حدثنا إسماعيل بن إبراهيم أخبرنا ابن جريج عن عطاء قال قال أبو هريرة في كل الصلاة يقرأ فما أسمعنا رسول الله صلى الله عليه و سلم أسمعناكم وما أخفى منا أخفينا منكم فقال له رجل إن لم أزد على أم القرآن ؟ فقال إن زدت عليها فهو خير وإن انتهيت إليها أجزأت عنك

(1/297)


44 - ( 396 ) حدثنا يحيى بن يحيى أخبرنا يزيد ( يعني ابن زريع ) عن حبيب المعلم عن عطاء قال قال أبو هريرة في كل صلاة قراءة فما أسمعنا النبي صلى الله عليه و سلم أسمعناكم وما أخفى منا أخفيناه منكم ومن قرأ بأم الكتاب فقد أجزأت عنه ومن زاد فهو أفضل

(1/297)


45 - ( 397 ) حدثني محمد بن المثنى حدثنا يحيى بن سعيد عن عبيدالله قال حدثني سعيد بن أبي سعيد عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم دخل المسجد
Y فدخل رجل فصلى ثم جاء فسلم على رسول الله صلى الله عليه و سلم فرد رسول الله صلى الله عليه و سلم السلام قال ارجع فصل فإنك لم تصل فرجع الرجل فصلى كما كان صلى ثم جاء إلى النبي صلى الله عليه و سلم فسلم عليه فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم وعليك السلام ثم قال ارجع فصل فإنك لم تصل حتى فعل ذلك ثلاث مرات فقال الرجل والذي بعثك بالحق ما أحسن غير هذا علمني قال إذا قمت إلى الصلاة فكبر ثم اقرأ ما تيسر معك من القرآن ثم اركع حتى تطمئن راكعا ثم ارفع حتى تعتدل قائما ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا ثم ارفع حتى تطمئن جالسا ثم افعل ذلك في صلاتك كلها

(1/298)


46 - ( 397 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أبو أسامة وعبدالله بن نمير ح وحدثنا ابن نمير حدثنا أبي قالا حدثنا عبيدالله عن سعيد بن أبي سعيد عن أبي هريرة أن رجلا دخل المسجد فصلى ورسول الله صلى الله عليه و سلم في ناحية وساقا الحديث بمثل هذه القصة وزادا فيه إذا قمت إلى الصلاة فأسبغ الوضوء ثم استقبل القبلة فكبر

(1/298)


12 - باب نهي المأموم عن جهده بالقراءة خلف إمامه

(1/298)


47 - ( 398 ) حدثنا سعيد بن منصور وقتيبة بن سعيد كلاما عن أبي عوانة قال سعيد حدثنا أبو عوانة عن قتادة عن زرارة بن أوفى عن عمران بن حصين قال
Y صلى بنا رسول الله صلى الله عليه و سلم صلاة الظهر ( أو العصر ) فقال أيكم قرأ خلفي بسبح اسم ربك الأعلى ؟ فقال رجل أنا ولم أرد بها إلا الخير قال قد علمت أن بعضكم خالجنيها
[ ش ( خالجنيها ) أي نازعنيها ]

(1/298)


48 - ( 398 ) حدثنا محمد بن المثنى ومحمد بن بشار قالا حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن قتادة قال
Y سمعت زرارة بن أوفى يحدث عن عمران بن حصين أن رسول الله صلى الله عليه و سلم صلى الظهر فجعل رجل يقرأ خلفه بسبح اسم ربك الأعلى فلما انصرف قال أيكم قرأ أو أيكم القارئ فقال رجل أنا فقال قد ظننت أن بعضكم خالجنيها

(1/298)


49 - ( 398 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا إسماعيل بن علية ح وحدثنا محمد بن المثنى حدثنا ابن أبي عدي كلاهما عن ابن أبي عروبة عن قتادة بهذا الإسناد أن رسول الله صلى الله عليه و سلم صلى الظهر وقال قد علمت أن بعضكم خالجنيها

(1/298)


13 - باب حجة من قال لا يجهر بالبسملة

(1/298)


50 - ( 399 ) حدثنا محمد بن المثنى وابن بشار كلاهما عن غندر قال ابن المثنى حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة قال
Y سمعت قتادة يحدث عن أنس قال صليت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم وأبي بكر وعمر وعثمان فلم أسمع أحدا منهم يقرأ بسم الله الرحمن الرحيم

(1/299)


51 - ( 399 ) حدثنا محمد بن المثنى حدثنا أبو داود حدثنا شعبة في هذا الإسناد وزاد قال شعبة فقلت لقتادة
Y أسمعته من أنس ؟ نعم نحن سألناه عنه

(1/299)


52 - ( 399 ) حدثنا محمد بن مهران الرازي حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا الأوزاعي عن عبدة أن عمر بن الخطاب كان يجهر بهؤلاء الكلمات يقول
Y سبحانك اللهم وبحمدك تبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك
وعن قتادة أنه كتب إليه يخبره عن أنس بن مالك أنه حدثه قال صليت خلف النبي صلى الله عليه و سلم وأبي بكر وعمر وعثمان فكانوا يستفتحون بالحمد لله رب العالمين لا يذكرون بسم الله الرحمن الرحم في أول قراءة ولا في آخرها

(1/299)


( 399 ) حدثنا محمد بن مهران حدثنا الوليد بن مسلم عن الأوزاعي أخبرني إسحاق بن عبدالله بن أبي طلحة أنه سمع أنس بن مالك يذكر ذلك

(1/299)


14 - باب حجة من قال البسملة آية من أول كل سورة سوى براءة

(1/299)


53 - ( 400 ) حدثنا علي بن حجز السعدي حدثنا علي بن مسهر أخبرنا المختار بن فلفل عن أنس بن مالك ح وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ( واللفظ له ) حدثنا علي بن مسهر عن المختار عن أنس قال
Y بينا رسول الله صلى الله عليه و سلم ذات يوم بين أظهرنا إذ أغفى إغفاءة ثم رفع رأسه متبسما فقلنا ما أضحكك يا رسول الله قال أنزلت علي آنفا سورة فقرأ { بسم الله الرحمن الرحيم إنا أعطيناك الكوثر فصل لربك وانحر إن شانئك هو الأبتر } ثم قال أتدرون ما الكوثر ؟ فقلنا الله ورسوله أعلم قال فإنه نهر وعدنيه ربي عز و جل عليه خير كثير و حوض ترد عليه أمتي يوم القيامة آنيته عدد النجوم فيختلج العبد منهم فأقول رب إنه من أمتي فيقول ما تدري ما أحدثت بعدك
زاد ابن حجر في حديثه بين أظهرنا في المسجد وقال ما أحدث بعدك
[ ش ( بينا ) قال الجوهري بينا فعلى أشبعت الفتحة فصارت ألفا وأصله بين قال وبينما بمعناه زيدت فيه ما تقول بينا نحن نرقبه أتانا أي أتانا بين أوقات رقبتنا إياه ثم حذف المضاف الذي هو أوقات قال وكان الأصمعي يخفض ما بعد بينا إذا صلح في موضعه بين وغيره يرفع ما بعد بينا وبينما على الابتداء والخبر ( بين أظهرنا ) أي بيننا ( أغفى إغفاءة ) أي نام نومة ( آنفا ) أي قريبا ( شانئك ) الشانئ المبغض ( الأبتر ) الأبتر والمنقطع العقب وقيل المنقطع عن كل خير ( يختلج ) أي ينتزع ويقتطع ]

(1/300)


( 400 ) حدثنا أبو كريب محمد بن العلاء أخبرنا ابن فضيل عن مختار بن فلفل قال سمعت أنس بن مالك يقول أغفى رسول الله صلى الله عليه و سلم إغفاءة بنحو حديث ابن مسهر غير أنه قال نهر وعدنيه ربي عز و جل في الجنة عليه حوض ولم يذكر آنيته عدد النجوم

(1/300)


15 - باب وضع يده اليمني على اليسرى بعد تكبيره الإحرام تحت صدره فوق سرته ووضعهما في السجود على الأرض حذو منكبيه

(1/300)


54 - ( 401 ) حدثنا زهير بن حرب حدثنا عفان حدثنا همام حدثنا محمد بن جحادة حدثني عبدالجبار بن وائل عن علقمة ابن وائل ومولى لهم أنهما حدثاه عن أبيه وائل بن حجر أنه رأى النبي صلى الله عليه و سلم رفع يديه حين دخل في الصلاة كبر ( وصف همام حيال أذنيه ) ثم التحف بثوبه ثم وضع يده اليمنى على اليسرى فلما أراد أن يركع أخرج يديه من الثوب ثم رفعهما ثم كبر فركع فلما قال سمع الله لمن حمده رفع يديه فلما سجد سجد بين كفيه
[ ش ( وصف همام حيال أذنيه ) مدخل بين المتعاطفين أدخله عفان بن مسلم يحكى عن همام أن بين صفة الرفع برفع يدي إلى قبالة أذنيه وحذائهما ]

(1/301)


16 - باب التشهد في الصلاة

(1/301)


55 - ( 402 ) حدثنا زهير بن حرب وعثمان بن أبي شيبة وإسحاق بن إبراهيم ( قال إسحاق أخبرنا وقال الآخران حدثنا جرير ) عن منصور عن أبي وائل عن عبدالله قال
Y كنا نقول في الصلاة خلف رسول الله صلى الله عليه و سلم السلام على الله السلام على فلان فقال لنا رسول الله صلى الله عليه و سلم ذات يوم إن الله هو السلام فإذا قعد أحدكم في الصلاة فليقل التحيات لله والصلوات والطيبات السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين فإذا قالها أصابت كل عبد لله صالح في السماء والأرض أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ثم يتخير من المسألة ما شاء
[ ش ( التحيات ) التحيات جمع تحية وهي الملك والبقاء وقيل العظمة وقيل الحياة وإنما قيل التحيات بالجمع لأن ملوك العرب كان كل واحد منهم تحييه أصحابه بتحية مخصوصة فقيل جميع تحياتهم لله تعالى وهو المستحق لذلك حقيقة ( والصلوات ) هي الصلوات المعروفة وقيل الدعوات والتضرع وقيل الرحمة أي الله المتفضل بها ( والطيبات ) أي الكلمات الطيبات ومعنى الحديث أن التحيات وما بعدها مستحقة لله تعالى ولا تصلح حقيقتها لغيره ]

(1/301)


56 - ( 402 ) حدثنا محمد بن المثنى وابن بشار قالا حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن منصور بهذا الإسناد مثله ولم يذكر ثم يتخير من المسألة ما شاء

(1/301)


57 - ( 402 ) حدثنا عبد بن حميد حدثنا حسين الجعفي عن زائدة عن منصور بهذا الإسناد مثل حديثهما وذكر في الحديث ثم ليتخير بعد من المسألة ما شاء ( أو ما أحب )

(1/301)


58 - ( 402 ) حدثنا يحيى بن يحيى أخبرنا أبو معاوية عن الأعمش عن شقيق عن عبدالله بن مسعود قال
Y كنا إذا جلسنا مع النبي صلى الله عليه و سلم في الصلاة بمثل حديث منصور وقال ثم يتخير بعد من الدعاء

(1/301)


59 - ( 402 ) وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أبو نعيم حدثنا سيف بن سليمان قال
Y سمعت مجاهدا يقول حدثني عبدالله بن سخبرة قال سمعت ابن مسعود يقول علمني رسول الله صلى الله عليه و سلم التشهد كفي بين كفيه كما يعلمني السورة من القرآن واقتص التشهد بمثل ما اقتصوا
[ ش ( واقتص ) هو من قصصت الخبر قصا من باب قتل أي حدثت به على وجهه كما في المصباح ]

(1/301)


60 - ( 403 ) حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا ليث ح وحدثنا محمد بن رمح بن المهاجر أخبرنا الليث عن أبي الزبير عن سعيد ابن جبير وعن طاوس عن ابن عباس أنه قال
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يعلمنا التشهد كما يعلمنا السورة من القرآن فكان يقول التحيات المباركات الصلوات الطيبات لله السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله
وفي رواية ابن رمح كما يعلمنا القرآن
[ ش ( المباركات ) البركة كثرة الخير وقيل النماء تقديره والمباركات والصلوات والطيبات حذفت الواو اختصارا وهو جائز معروف في اللغة ]

(1/302)


61 - ( 403 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا يحيى بن آدم حدثنا عبدالرحمن بن حميد حدثني أبو الزبير عن طاوس عن ابن عباس قال
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يعلمنا التشهد كما يعلمنا السورة من القرآن

(1/302)


62 - ( 404 ) حدثنا سعيد بن منصور وقتيبة بن سعيد وأبو كامل الجحدري ومحمد بن عبدالملك الأموي ( واللفظ لأبي كامل ) قالوا حدثنا أبو عوانة عن قتادة عن يونس بن جبير عن حطان بن عبدالله الرقاشي قال
Y صليت مع أبي موسى الأشعري صلاة فلما كان عند القعدة قال رجل من القوم أقرأت الصلاة بالبر والزكاة ؟ قال فلما قضى أبو موسى الصلاة وسلم انصرف فقال أيكم القائل كلمة كذا وكذا ؟ قال فأرم القوم ثم قال أيكم القائل كلمة كذا وكذا ؟ فأرم القوم فقال لعلك يا حطان قلتها ؟ قال ما قلتها ولقد رهبت أن تبكعني بها فقال رجل من القوم أنا قلتها ولم أرد بها إلا الخير فقال أبو موسى أما تعلمون كيف تقولون في صلاتكم ؟ إن رسول الله صلى الله عليه و سلم خطبنا فبين لنا سنتنا وعلمنا صلاتنا فقال إذا صليتم فأقيموا صفوفكم ثم ليؤمكم أحدكم فإذا كبر فكبروا وإذا قال غير المغضوب عليهم ولا الضالين فقولوا آمين يجبكم الله فإذا كبر وركع فكبروا واركعوا فإن الإمام يركع قبلكم ويرفع قبلكم فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم فتلك بتلك وإذا قال سمع الله لمن حمد فقولوا اللهم ربنا لك الحمد يسمع الله لكم فإن الله تبارك وتعالى قال على لسان نبيه صلى الله عليه و سلم سمع الله لمن حمده إذا كبر وسجد فكبروا واسجدوا فإن الإمام يسجد قبلكم ويرفع قبلكم فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم فتلك بتلك وإذا كان عند القعدة فليكن من أول قول أحدكم التحيات الطيبات الصلوات لله السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله
[ ش ( أقرت الصلاة بالبر والزكاة ) قالوا معناه قرنت بها وأقرت معهما وصار الجميع مأمورا به ( فأرم القوم ) أي سكتوا ولم يجيبوا ( ولقد رهبت أن تبكعني بها ) أي قد خفت أن تستقبلني بما أكره قال ابن الأثير البكع نحو التقريع وفسره النووي بالتبكيت والتوبيخ والمعاني متقاربة ( يجبكم ) أي يستجيب دعاءكم وهذا حث عظيم على التأمين فيتأكد الاهتمام به ( فتلك بتلك ) أي أن اللحظة التي سبقكم الإمام بها في تقدم إلى الركوع تنجبر لكم بتأخيركم في الركوع بعد رفع لحظة فتلك اللحظة بتلك اللحظة وصار قدر ركوعكم كقدر ركوعه ]

(1/303)


63 - ( 404 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أبو أسامة حدثنا سعيد بن أبي عروبة ح وحدثنا أبو غسان المسمعي حدثنا معاذ بن هشام حدثنا أبي ح وحدثنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا جرير عن سليمان التيمي كل هؤلاء عن قتادة في هذا الإسناد بمثله وفي حديث جرير عن سليمان عن قتادة من الزيادة وإذا قرأ فأنصتوا وليس في حديث أحد منهم فإن الله قال على لسان نبيه صلى الله عليه و سلم سمع الله لمن حمده إلا في رواية أبي كامل وحده عن أبي عوانة قال أبو إسحاق
Y قال أبو بكر بن أخت أبي النضر في هذا الحديث فقال مسلم تريد أحفظ من سليمان ؟ فقال له أبو بكر فحديث أبي هريرة ؟ فقال هو صحيح يعني وإذا قرأ فأنصتوا فقال و عندي صحيح فقال لم لم تضعه ههنا ؟ قال ليس كل شيء عندي صحيح وضعته ههنا إنما وضعت ههنا ما أجمعوا عليه
[ ش ( قال أبو إسحاق ) هو ابن إسحاق إبراهيم بن سفيان صاحب مسلم راوي الكتاب عنه ( قال أبو بكر في هذا الحديث ) يعني طعن فهي وقدح في صحته ( أتريد أحفظ من سليمان ) يعني أن سليمان كامل الحفظ والضبط فلا تضر مخالفة غيره ]

(1/303)


64 - ( 404 ) حدثنا إسحاق بن إبراهيم وابن أبي عمر عن عبدالرزاق عن معمر عن قتادة بهذا الإسناد وقال في الحديث فإن الله عز و جل قضى على لسان نبيه صلى الله عليه و سلم سمع الله من حمده

(1/303)


17 - باب الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم بعد التشهد

(1/303)


65 - ( 405 ) حدثنا يحيى بن يحيى التميمي قال قرأت على مالك عن نعيم بن عبدالله المجمر أن محمد بن عبدالله بن زيد الأنصاري ( وعبدالله بن زيد هو الذي كان أري النداء بالصلاة ) أخبره عن أبي مسعود الأنصاري قال
Y أتانا رسول الله صلى الله عليه و سلم ونحن في مجلس سعد بن عبادة فقال له بشير بن سعد أمرنا الله تعالى أن نصلي عليك يا رسول الله فكيف نصلي عليك ؟ قال فسكت رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى تمنينا أنه لم يسأله ثم قال رسول الله صلى الله عليه و سلم قولوا اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد والسلام كما قد علمتم
[ ش ( كما قد علمتم ) معناه قد أمركم الله تعالى بالصلاة والسلام على فأما الصلاة فهذه صفتها وأما السلام فكلما علمتم في التشهد وهو قولهم السلام عليك أيها النبي صلى ورحمة الله وبركاته ]

(1/305)


66 - ( 406 ) حدثنا محمد بن المثنى ومحمد بن بشار ( واللفظ لابن المثنى ) قالا حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن الحكم قال
Y سمعت ابن أبي ليلى فقال لقيني كعب بن عجرة فقال ألا أهدي لك هدية ؟ خرج علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم فقلنا قد عرفنا كيف نسلم عليك فكيف نصلي عليك ؟ قال قولوا اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد

(1/305)


67 - ( 406 ) حدثنا زهير بن حرب وأبو كريب قالا حدثنا وكيع عن شعبة ومسعر عن الحكم بهذا الإسناد مثله وليس في حديث مسعر ألا أهدي لك هدية

(1/305)


68 - ( 406 ) حدثنا محمد بن بكار حدثنا إسماعيل بن زكرياء عن الأعمش وعن مسعر وعن مالك بن مغول كلهم عن الحكم بهذا الإسناد مثله غير أنه قال وبارك على محمد ولم يقل اللهم

(1/305)


69 - ( 407 ) حدثنا محمد بن عبدالله بن نمير حدثنا روح وعبدالله بن نافع ح وحدثنا إسحاق بن إبراهيم ( واللفظ له ) قال
Y أخبرنا روح عن مالك بن أنس عن عبدالله بن أبي بكر عن أبيه عن عمرو بن سليم أخبرني أبو حميد الساعدي أنهم قالوا يا رسول الله كيف نصلي عليك ؟ قال قولوا اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد

(1/306)


70 - ( 408 ) حدثنا يحيى بن أيوب وقتيبة وابن حجر قالوا حدثنا إسماعيل ( وهو ابن جعفر ) عن العلاء عن أبيه عن أبي هريرة
Y أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشرا

(1/306)


18 - باب التسميع والتحميد والتأمين

(1/306)


71 - ( 409 ) حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن سمي عن أبي صالح عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
Y إذا قال الإمام سمع الله لمن حمده فقولوا اللهم ربنا لك الحمد فإنه من وافق قوله قول الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه

(1/306)


( 409 ) حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا يعقوب ( يعني ابن عبدالرحمن ) عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم بمعنى حديث سمي

(1/306)


72 - ( 410 ) حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب وأبي سلمة بن عبدالرحمن أنهما أخبراه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
Y إذا أمن الإمام فأمنوا فإنه من وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه
قال ابن شهاب كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول آمين

(1/307)


73 - ( 410 ) حدثني حرملة بن يحيى أخبرنا ابن وهب أخبرني يونس عن ابن شهاب أخبرني ابن المسيب وأبو سلمة بن عبدالرحمن أن أبا هريرة قال
Y سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم بمثل حديث مالك ولم يذكر قول ابن شهاب

(1/307)


74 - ( 410 ) حدثني حرملة بن يحيى حدثني ابن وهب أخبرني عمرو أن أبا يونس حدثه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
Y إذا قال أحدكم في الصلاة آمين والملائكة في السماء آمين فوافق إحداهما الأخرى غفر له ما تقدم من ذنبه

(1/307)


75 - ( 410 ) حدثنا عبدالله بن مسلمة القعنبي حدثنا المغيرة عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة قال
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا قال أحدكم آمين والملائكة في السماء آمين فوافقت إحداهما الأخرى غفر له ما تقدم من ذنبه

(1/307)


( 410 ) حدثنا محمد بن رافع حدثنا عبدالرزاق حدثنا معمر عن همام بن منبه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم بمثله

(1/307)


76 - ( 410 ) حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا يعقوب ( يعني ابن عبدالرحمن ) عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
Y إذا قال القارئ غير المغضوب عليهم ولا الضالين فقال من خلفه آمين فوافق قوله قول أهل السماء غفر له ما تقدم من ذنبه

(1/307)


19 - باب ائتمام المأموم بالإمام

(1/307)


77 - ( 411 ) حدثنا يحيى بن يحيى وقتيبة بن سعيد وأبو بكر بن أبي شيبة وعمرو الناقد وزهير بن حرب وأبو كريب جميعا عن سفيان قال أبو بكر حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري قال سمعت أنس بن مالك يقول
Y سقط النبي صلى الله عليه و سلم عن فرس فجحش شقة الأيمن فدخلنا عليه نعوده فحضرت الصلاة فصلى بنا قاعدا فصلينا وراءه قعودا فلما قضى الصلاة قال إنما جعل الإمام ليؤتم به فإذا كبر فكبروا وإذا سجد فاسجدوا وإذا رفع فارفعوا وإذا قال سمع الله لمن حمده فقولوا ربنا ولك الحمد وإذا صلى قاعدا فصلوا قعودا أجمعون
[ ش ( جحش ) أي خدش ]

(1/308)


78 - ( 411 ) حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا ليث ح وحدثنا محمد بن رمح أخبرنا الليث عن ابن شهاب عن أنس بن مالك قال
Y خر رسول الله صلى الله عليه و سلم عن فرس فجحش فصلى لنا قاعدا ثم ذكر نحوه

(1/308)


79 - ( 411 ) حدثني حرملة بن يحيى أخبرنا ابن وهب أخبرني يونس عن ابن شهاب أخبرني أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه و سلم صرع عن فرس فجحش شقه الأيمن بنحو حديثهما وزاد فإذا صلى قائما فصلوا قياما

(1/308)


80 - ( 411 ) حدثنا ابن أبي عمر حدثنا معن بن عيسى عن مالك بن أنس عن الزهري عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم ركب فرسا فصرع عنه فجحش شقة الأيمن بنحو حديثهم وفيه إذا صلى قائما فصلوا قياما

(1/308)


81 - ( 411 ) حدثنا عبد بن حميد أخبرنا عبدالرزاق أخبرنا معمر عن الزهري أخبرني أنس أن النبي صلى الله عليه و سلم سقط من فرسه فجحش شقة الأيمن وساق الحديث وليس فيه زيادة يونس ومالك

(1/308)


82 - ( 412 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا عبدة بن سليمان عن هشام عن أبيه عن عائشة قالت
Y اشتكى رسول الله صلى الله عليه و سلم فدخل عليه ناس من أصحابه يعودونه فصلى رسول الله صلى الله عليه و سلم جالسا فصلوا بصلاته قياما فأشار إليهم أن اجلسوا فجلسوا فلما انصرف قال إنما جعل الإمام ليؤتم به فإذا ركع فاركعوا وإذا رفع فارفعوا وإذا صلى جالسا فصلوا جلوسا
[ ش ( اشتكى ) أي مرض ]

(1/309)


83 - 0412 ) حدثنا أبو الربيع الزهراني حدثنا حماد ( يعني ابن زيد ) ح وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب قالا حدثنا ابن نمير ح وحدثنا ابن نمير قال حدثنا أبي جميعا عن هشام بن عروة بهذا الإسناد نحوه

(1/309)


84 - ( 413 ) حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا ليث ح وحدثنا محمد بن رمح أخبرنا الليث عن أبي الزبير عن جابر قال
Y اشتكى رسول الله صلى الله عليه و سلم فصلينا وراءه وهو قاعد وأبو بكر يسمع الناس تكبيره فالتفت إلينا فرآنا قياما فأشار إلينا فقعدنا فصلينا بصلاته قعودا فلما سلم قال إن كدتم آنفا لتفعلون فعل فارس والروم يقومون على ملوكهم وهم قعود فلا تفعلوا ائتموا بأئمتكم إن صلى قائما فصلوا قياما وإن صلى قاعدا فصلوا قعودا
[ ش ( إن كدتم ) إن هذه مخففة ولهذا دخلت اللام في خبرها وهو كاد مع اسمه وخبره فرقا بينها وبين إن النافية ]

(1/309)


85 - ( 413 ) حدثنا يحيى بن يحيى أخبرنا حميد بن عبدالرحمن الرؤاسي عن أبيه عن أبي الزبير عن جابر قال
Y صلى بنا رسول الله صلى الله عليه و سلم وأبو بكر خلفه فإذا كبر رسول الله صلى الله عليه و سلم كبر أبو بكر ليسمعنا ثم ذكر نحو حديث الليث

(1/309)


86 - ( 414 ) حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا المغيرة ( يعني الحزامي ) عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
Y إنما الإمام ليؤتم به فلا تختلفوا عليه فإذا كبر فكبروا وإذا ركع فاركعوا وإذا قال سمع الله لمن حمده فقولوا اللهم ربنا لك الحمد وإذا سجد فاسجدوا وإذا صلى جالسا فصلوا جلوسا أجمعون

(1/309)


( 414 ) حدثنا محمد بن رافع حدثنا عبدالرزاق حدثنا معمر عن همام بن منبه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم بمثله

(1/309)


20 - باب النهي عن مبادرة الإمام بالتكبير وغيره

(1/309)


87 - ( 415 ) حدثنا إسحاق بن إبراهيم وابن خشرم قالا أخبرنا عيسى بن يونس حدثنا الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يعلمنا يقول لا تبادروا الإمام إذا كبر فكبروا وإذا قال ولا الضالين فقولوا آمين وإذا ركع فاركعوا وإذا قال سمع الله لمن حمده فقولوا اللهم ربنا لك الحمد

(1/310)


( 415 ) حدثنا قتيبة حدثنا عبدالعزيز ( يعني الدراوردي ) عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم بنحوه إلا قوله ولا الضالين فقولوا آمين وزاد ولا ترفعوا قبله

(1/310)


88 - ( 416 ) حدثنا محمد بن بشار حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة ح وحدثنا عبيدالله بن معاذ ( واللفظ له ) حدثنا أبي حدثنا شعبة عن يعلى ( وهو ابن عطاء ) سمع أبا علقمة سمع أبا هريرة يقول
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إنما الإمام جنة فإذا صلى قاعدا فصلوا قعودا وإذا قال سمع الله لمن حمده فقولوا اللهم ربنا لك الحمد فإذا وافق قول أهل الأرض قول أهل السماء غفر له ما تقدم من ذنبه

(1/310)


89 - ( 417 ) حدثني أبو الطاهر حدثنا ابن وهب عن حيوة أن أبا يونس مولى أبي هريرة حدثه قال
Y سمعت أبا هريرة يقول عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال إنما جعل الإمام ليؤتم به فإذا كبر فكبروا وإذا ركع فاركعوا وإذا قال سمع الله لمن حمده فقولوا اللهم ربنا لك الحمد وإذا صلى قائما فصلوا قياما وإذا صلى قاعدا فصلوا قعودا أجمعون

(1/311)


21 - باب استخلاف الإمام إذا عرض له عذر من مرض وسفر وغيرهما من يصلي بالناس وأن من صلى خلف إمام جالس لعجزه عن القيام لزمه القيام إذا قدر عليه ونسخ القعود خلف القاعد في حق من قدر على القيام

(1/311)


90 - ( 418 ) حدثنا أحمد بن عبدالله بن يونس حدثنا زائدة حدثنا موسى بن أبي عائشة عن عبيدالله بن عبدالله قال
Y دخلت على عائشة فقلت لها ألا تحدثيني عن مرض رسول الله صلى الله عليه و سلم ؟ قالت بلى ثقل النبي صلى الله عليه و سلم فقال أصلى الناس ؟ قلنا لا وهم ينتظرونك يا رسول الله قال ضعوا لي ماء في المخضب ففعلنا فاغتسل ثم ذهب لينوء فأغمي عليه ثم أفاق فقال أصلى الناس ؟ قلنا لا وهم ينتظرونك يا رسول الله فقال ضعوا لي ماء في المخضب ففعلنا فاغتسل ثم ذهب لينوء فأغمي عليه ثم أفاق فقال أصلى الناس ؟ قلنا لا وهم ينتظرونك يا رسول الله فقال ضعوا لي ماء في المخضب ففعلنا فاغتسل ثم ذهب لينوء فأغمي عليه ثم أفاق فقال أصلى الناس ؟ فقلنا لا وهم ينتظرونك يا رسول الله قالت والناس عكوف في المسجد ينتظرون رسول الله صلى الله عليه و سلم لصلاة العشاء الآخرة قالت فأرسل رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى أبي بكر أن يصلي بالناس فأتاه الرسول فقال إن رسول الله صلى الله عليه و سلم يأمرك أن تصلي بالناس فقال أبو بكر وكان رجلا رقيقا يا عمر صل بالناس قال فقال عمر أنت أحق بذلك قالت فصلى بهم أبو بكر تلك الأيام ثم إن رسول الله صلى الله عليه و سلم وجد من نفسه خفة فخرج بين رجلين أحدهما العباس لصلاة الظهر وأبو بكر يصلي بالناس فلما رآه أبو بكر ذهب ليتأخر فأومأ إليه النبي صلى الله عليه و سلم أن لا يتأخر وقال لهما أجلساني إلى جنبه فأجلساه إلى جنب أبو بكر وكان أبو بكر يصلي وهو قائم بصلاة النبي صلى الله عليه و سلم والناس يصلون بصلاة أبي بكر والنبي صلى الله عليه السلام قاعد
قال عبيدالله فدخلت على عبدالله بن عباس فقلت له ألا أعرض عليك ما حدثتني عائشة عن مرض رسول الله صلى الله عليه و سلم ؟ فقال هات فعرضت حديثها عليه فما أنكر منه شيئا غير أنه قال أسمت لك الرجل الذي كان مع العباس ؟ قلت لا قال هو علي
[ ش ( المخضب ) إناء نحو المركن الذي يغسل فيه ( لينوء ) أي يقوم وينهض ( فأغمي عليه ) أي أصابه الإغماء وهو الغشي ( عكوف ) أي مجتمعون منتظرون لخروج النبي صلى الله عليه و سلم وأصل الاعتكاف اللزوم والحبس والعكوف كالقعود يكون مصدرا ويكون جمعا وهو ههنا جمع العاكف ( هات ) أي أعط ]

(1/311)


91 - ( 418 ) حدثنا محمد بن رافع وعبد بن حميد ( واللفظ لابن رافع ) قالا حدثنا عبدالرزاق أخبرنا معمر قال قال الزهري وأخبرني عبيدالله بن عبدالله بن عتبة أن عائشة أخبرته قالت
Y أول ما اشتكى رسول الله صلى الله عليه و سلم في بيت ميمونة فاستأذن أزواجه أن يمرض في بيتها وأذن له قالت فخرج ويد له على الفضل بن عباس ويد له على رجل آخر وهو يخط برجليه في الأرض فقال عبيدالله فحدثت به ابن عباس فقال أتدري من الرجل الذي لم تسم عائشة ؟ هو علي
[ ش ( أن يمرض ) أي يخدم في مرضه فإن التمريض هو حسن القيام على المريض ( يخط برجليه ) أي لا يستطيع أن يرفعهما ويضعهما ويعتمد عليهما ( لم تسم عائشة ) أي لم تذكر اسمه ولم ترد ذكره وكانت رضي الله عنها واجدة عليه لما بلغها من قوله حين استشاره النبي صلى الله عليه و سلم في حديث الإفك النساء سواها كثير ]

(1/311)


92 - ( 418 ) حدثني عبدالملك بن شعيب بن الليث حدثني أبي عن جدي قال حدثني عقيل بن خالد قال ابن شهاب أخبرني عبيدالله بن عبدالله بن عتبة بن مسعود أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه و سلم قالت
Y لما ثقل رسول الله صلى الله عليه و سلم واشتد به وجعه استأذن أزواجه أن يمرض في بيتي فأذن له فخرج بين رجلين تخط رجلاه في الأرض بين عباس بن عبدالمطلب وبين رجل آخر قال عبيدالله فأخبرت عبدالله بالذي قالت عائشة فقال لي عبدالله بن عباس هل تدري من الرجل الآخر الذي لم تسم عائشة ؟ قال قلت لا قال ابن عباس هو علي

(1/311)


93 - ( 418 ) حدثنا عبدالملك بن شعيب بن الليث حدثني أبي عن جدي حدثني عقيل بن خالد قال قال ابن شهاب أخبرني عبيدالله بن عبدالله بن عتبة بن مسعود أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه و سلم قالت
Y لقد راجعت رسول الله صلى الله عليه و سلم في ذلك وما حملني على كثرة مراجعته إلا أنه لم يقع في قلبي أن يحب الناس بعده رجلا قام مقامه أبدا وإلا أني كنت أرى أنه لن يقوم مقامه أحد إلا تشاءم الناس به فأردت أن يعدل ذلك رسول الله صلى الله عليه و سلم عن أبي بكر

(1/311)


94 - ( 418 ) حدثنا محمد بن رافع وعبد بن حميد ( والفظ لابن رافع ) ( قال عبد أخبرنا وقال ابن رافع حدثنا عبدالرزاق ) أخبرنا معمر قال الزهري وأخبرني حمزة بن عبدالله بن عمر عن عائشة قالت
Y لما دخل رسول الله صلى الله عليه و سلم بيتي قال مروا أبا بكر فليصل بالناس قالت فقلت يا رسول الله إن أبا بكر رجل رقيق إذا قرأ القرآن لا يملك دمعه فلو أمرت غير أبي بكر قالت والله ما بي إلا كراهية أن يتشاءم الناس بأول من يقوم في مقام رسول الله صلى الله عليه و سلم قالت فراجعته مرتين أو ثلاثا فقال ليصل بالناس أبو بكر فإنكن صواحب يوسف
[ ش ( فإنكن صواحب يوسف ) أي في التظاهر على ما تردن وكثرة إلحاحكن في طلب ما تردنه وتملن إليه ]

(1/311)


95 - ( 418 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أبو معاوية ووكيع ح وحدثنا يحيى بن يحيى ( واللفظ له ) قال
Y أخبرنا أبو معاوية عن الأعمش عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة قالت لما ثقل رسول الله صلى الله عليه و سلم جاء بلال يؤذنه بالصلاة فقال مرو أبا بكر فليصل بالناس قالت فقلت يا رسول الله إن أبا بكر رجل أسيف وإنه متى يقم مقامك لا يسمع الناس فلو أمرت عمر فقال مروا أبا بكر فليصل بالناس قالت فقلت لحفصة قولي له إن أبا بكر رجل أسيف وإنه متى يقم مقامك لا يسمع الناس فلو أمرت عمر فقالت له فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم إنكن لأنتن صواحب يوسف مروا أبا بكر فليصل بالناس قالت فأمروا أبا بكر يصلي بالناس قالت فلما دخل في الصلاة وجد رسول الله صلى الله عليه و سلم من نفسه خفة فقام يهادي بين رجلين ورجلاه تخطان في الأرض قالت فلما دخل المسجد سمع أبو بكر حسه ذهب يتأخر فأومأ إليه رسول الله صلى الله عليه و سلم قم مكانك فجاء رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى جلس عن يسار أبي بكر قالت فكان رسول الله صلى الله عليه و سلم يصلي بالناس جالسا وأبو بكر قائما يقتدي أبو بكر بصلاة النبي صلى الله عليه و سلم ويقتدي الناس بصلاة أبي بكر
[ ش ( أسيف ) أي حزين وقيل سريع الحزن والبكاء ( يهادي بين رجلين ) أي يمشي بينهما متكئا عليهما يتمايل إليهما ]

(1/311)


96 - ( 418 ) حدثنا منجاب بن الحارث التميمي أخبرنا ابن مسهر ح وحدثنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا عيسى بن يونس كلاهما عن الأعمش بهذا الإسناد نحوه وفي حديثهما
Y لما مرض رسول الله صلى الله عليه و سلم مرضه الذي توفي فيه وفي حديث ابن مسهر فأتي برسول الله صلى الله عليه و سلم حتى أجلس إلى جنبه وكان النبي صلى الله عليه و سلم يصلي بالناس وأبو بكر يسمعهم التكبير وفي حديث عيسى فجلس رسول الله صلى الله عليه و سلم يصلي وأبو بكر إلى جنبه وأبو بكر يسمع الناس

(1/311)


97 - ( 418 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب قالا حدثنا ابن نمير عن هشام ح وحدثنا ابن نمير ( وألفاظهم متقاربة ) قال حدثنا أبي قال حدثنا هشام عن أبيه عن عائشة قالت
Y أمر رسول الله صلى الله عليه و سلم أبا بكر أن يصلي بالناس في مرضه فكان يصلي بهم قال عروة فوجد رسول الله صلى الله عليه و سلم من نفسه خفة فخرج وإذا أبو بكر يؤم الناس فلما رآه أبو بكر استأخر فأشار إليه رسول الله صلى الله عليه و سلم أي كما أنت فجلس رسول الله حذاء أبي بكر إلى جنبه فكان أبو بكر يصلي بصلاة رسول الله صلى الله عليه و سلم والناس يصلون بصلاة أبي بكر

(1/311)


98 - ( 419 ) حدثني عمرو الناقد وحسن الحلواني وعبد بن حميد ( قال عبد أخبرني وقال الآخران حدثنا يعقوب ) ( وهو ابن إبراهيم بن سعد ) وحدثني أبي عن صالح عن ابن شهاب قال
Y أخبرني أنس بن مالك أن أبا بكر كان يصلي لهم في وجع رسول الله صلى الله عليه و سلم الذي توفي فيه حتى إذا كان يوم الاثنين وهم صفوف في الصلاة كشف رسول الله صلى الله عليه و سلم ستر الحجرة فنظر إلينا وهو قائم كأن وجهه ورقة مصحف ثم تبسم رسول الله صلى الله عليه و سلم ضاحكا قال فبهتنا ونحن في الصلاة من فرج بخروج رسول الله صلى الله عليه و سلم ونكص أبو بكر على عقبيه ليصل الصف وظن أن رسول الله صلى الله عليه و سلم خارج للصلاة فأشار إليهم رسول الله صلى الله عليه و سلم بيده أن أتموا صلاتكم قال ثم دخل رسول الله صلى الله عليه و سلم فأرخي الستر قال فتوفي رسول الله صلى الله عليه و سلم من يومه ذلك
[ ش ( كأن وجهه ورقة مصحف ) عبارة عن الجمال البارع وحسن البشرة وصفاء الوجه واستنارته ( ونكص ) أي رجع إلى ورائه قهقرى ]

(1/315)


99 - ( 419 ) وحدثنيه عمرو الناقد وزهير بن حرب قالا حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن أنس قال
Y آخر نظرة نظرتها إلى رسول الله عليه وسلم كشف الستارة يوم الاثنين بهذه القصة وحديث صالح أتم وأشبع

(1/315)


( 419 ) وحدثني محمد بن رافع وعبد بن حميد جميعا عن عبدالرزاق أخبرنا معمر عن الزهري قال أخبرني أنس بن مالك قال
Y لما كان يوم الاثنين بنحو حديثهما

(1/315)


100 - ( 419 ) حدثنا محمد بن المثنى وهارون بن عبدالله قالا حدثنا عبدالصمد قال سمعت أبي يحدث قال حدثنا عبدالعزيز عن أنس قال
Y لم يخرج إلينا نبي الله صلى الله عليه و سلم ثلاثا فأقيمت الصلاة فذهب أبو بكر يتقدم فقال نبي الله صلى الله عليه و سلم بالحجاب فرفعه فلما وضح لنا وجه نبي الله صلى الله عليه و سلم ما نظرنا منظرا قط كان أعجب إلينا من وجه النبي صلى الله عليه و سلم حين وضح لنا قال فأومأ نبي الله صلى الله عليه و سلم بيده إلى أبي بكر أن يتقدم وأرخى نبي الله صلى الله عليه و سلم الحجاب فلم نقدر عليه حتى مات
[ ش ( ثلاثا ) أي ثلاثة أيام جرى اللفظ على التأنيث لعدم المميز كما في قوله تعالى يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر وعشرا ( فقال نبي الله صلى الله عليه و سلم بالحجاب ) أي فأخذ بالحجاب فرفعه ففيه إطلاق القول على الفعل ( وضح لنا وجه نبي الله ) أي بأن وظهر ]

(1/315)


101 - ( 420 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا حسين بن علي عن زائدة عن عبدالملك بن عمير عن أبي بردة بن أبي موسى قال
Y مرض رسول الله صلى الله عليه و سلم فاشتد مرضه فقال مروا أبا بكر فليصل بالناس فقالت عائشة يا رسول الله إن أبا بكر رجل رقيق متى يقم مقامك لا يستطع أن يصلي بالناس فقال مري أبا بكر فليصل بالناس فإنكن صواحب يوسف
قال فصلى بهم أبو بكر حياة رسول الله صلى الله عليه و سلم

(1/316)


22 - باب تقديم الجماعة من يصلي بهم إذا تأخر الإمام ولم يخافوا مفسدة بالتقديم

(1/316)


102 - ( 421 ) حدثني يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن أبي حازم عن سهل بن سعد الساعدي أن رسول الله صلى الله عليه ذهب إلى بني عمرو بن عوف ليصلح بينهم فحانت الصلاة فجاء المؤذن إلى أبي بكر فقال
Y أتصلي بالناس فأقيم ؟ قال نعم قال فصلى أبو بكر فجاء رسول الله صلى الله عليه و سلم والناس في الصلاة فتخلص حتى وقف في الصف فصفق الناس وكان أبو بكر لا يلتفت في الصلاة فلما أكثر الناس التصفيق التفت فرأى رسول الله صلى الله عليه و سلم فأشار إليه رسول الله صلى الله عليه و سلم أن امكث مكانك فرفع أبو بكر يديه فحمد الله عز و جل على ما أمره به رسول الله صلى الله عليه و سلم من ذلك ثم استأخر أبو بكر حتى استوى في الصف وتقدم النبي صلى الله عليه و سلم فصلى ثم انصرف فقال يا أبا بكر ما منعك أن تثبت إذ أمرتك قال أبو بكر ما كان لابن أبي قحافة أن يصلي بين يدي رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم مالي رأيتكم أكثرتم التصفيق ؟ من نابه شيء في صلاته فليسبح فإنه إذا سبح التفت إليه وإنما التصفيح للنساء
[ ش ( من نابه ) أي أصابه شيء يحتاج فيه إلى إعلام الغير ( التصفيح ) في النهاية التصفيح والتصفيق واحد وهو من ضرب صفحة الكف على صفحة الكف الآخر وقال النووي التصفيح أن تضرب المرأة بطن كفها الأيمن على ظهر كفها الأيسر ولا تضرب بطن كف على بطن كف على وجه اللعب واللهو فإن فعلت هكذا على وجهة اللعب بطلت صلاتها لمنافاته الصلاة ]

(1/316)


103 - ( 421 ) حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا عبدالعزيز ( يعني ابن أبي حازم ) وقال قتيبة حدثنا يعقوب ( وهو ابن عبدالرحمن القارئ ) كلاهما عن أبي حازم عن سهل بن سعد بمثل حديث مالك وفي حديثهما فرفع أبو بكر يديه فحمد الله ورجع القهقرى وراءه حتى قام في الصف

(1/316)


104 - ( 421 ) حدثنا محمد بن عبدالله بن بزيع أخبرنا عبدالأعلى حدثنا عبيدالله عن أبي حازم عن سهل بن سعد الساعدي قال
Y ذهب نبي الله صلى الله عليه و سلم يصلح بين بني عمرو بن عوف بمثل حديثهم وزاد
Y فجاء رسول الله صلى الله عليه و سلم فخرق الصفوف حتى قام عند الصف المقدم وفيه أن أبا بكر رجع القهقرى

(1/316)


105 - ( 274 ) حدثني محمد بن رافع وحسن بن علي الحلواني جميعا عن عبدالرزاق قال ابن رافع حدثنا عبدالرزاق أخبرنا ابن جريج حدثني ابن شهاب عن حديث عباد بن زياد أن عروة بن المغيرة بن شعبة أخبره أن المغيرة بن شعبة أخبره أنه غزا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم تبوك قال المغيرة فتبرز رسول الله صلى الله عليه و سلم قبل الغائط فحملت معه إداوة قبل صلاة الفجر فلما رجع رسول الله صلى الله عليه و سلم إلي أخذت أهريق على يديه من الإداوة وغسل يديه ثلاث مرات ثم غسل وجهه ثم ذهب يخرج جبته عن ذراعيه فضاق كما جبته فأدخل يديه في الجبة حتى أخرج ذراعيه من أسفل الجبة وغسل ذراعيه إلى المرفقين ثم توضأ على خفيه ثم أقبل
قال المغيرة فأقبلت معه حتى نجد الناس قد قدموا عبدالرحمن بن عوف فصلى لهم فأدرك رسول الله صلى الله عليه و سلم إحدى الركعتين فصلى مع الناس الركعة الآخرة فلما سلم عبدالرحمن بن عوف قام رسول الله صلى الله عليه و سلم يتم صلاته فأفزع ذلك المسلمين فأكثروا التسبيح فلما قضى النبي صلى الله عليه و سلم صلاته أقبل عليهم ثم قال أحسنتم أو قال قد أصبتم يغبطهم أن صلوا الصلاة لوقتها
[ ش ( تبوك ) في القاموس وتبوك أرض بين الشام والمدينة ( فتبرز قبل الغائط ) أي خرج وذهب إلى جانب الغائط وهو المكان المنخفض من الأرض يقضي فيه الحاجة وأصل التبرز الخروج إلى البراز وهو بالفتح اسم للفضاء ( ثم يذهب يخرج ) معنى الذهاب في أمثال هذه المواضع هو الشروع ( حتى نجد الناس ) بالرفع لعدم معنى الاستقبال لأن زمن الإقبال وهو القدوم هو زمن الوجدان فهو مثل قولنا مرض فلان حتى لا يرجونه لأن زمن عدم الرجاء هو المرض ( فأفزع ذلك المسلمين ) أي أوقعهم في الفزع سبقهم النبي صلى الله تعالى عليه وسلم بالصلاة ( يغبطهم ) قال في النهاية روي بالتشديد أي يحملهم على الغبط ويجعل هذا الفعل عندهم مما يغبط عليه وإن روي بالتخفيف فيكون قد غبطهم لتقدمهم وسبقهم إلى الصلاة ]

(1/316)


( 274 ) حدثنا محمد بن رافع والحلواني قالا حدثنا عبدالرزاق عن ابن جريج حدثني ابن شهاب عن إسماعيل بن محمد بن سعد عن حمزة بن المغيرة نحو حديث عباد قال المغيرة فأردت تأخير عبدالرحمن فقال النبي صلى الله عليه و سلم دعه

(1/316)


23 - باب تسبيح الرجل وتصفيق المرأة إذا نابهما شيء في الصلاة

(1/316)


106 - ( 422 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وعمرو الناقد وزهير بن حرب قالوا حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم ح وحدثنا هارون بن معروف وحرملة بن يحيى قالا
Y أخبرني يونس عن ابن شهاب أخبرني سعيد بن المسيب وأبو سلمة بن عبدالرحمن أنهما سمعا أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم التسبيح للرجال والتصفيق للنساء زاد حرملة في روايته قال ابن شهاب وقد رأيت رجالا من أهل العلم يسبحون ويشيرون

(1/318)


107 - ( 422 ) وحدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا الفضيل ( يعني ابن عياض ) ح وحدثنا أبو كريب حدثنا أبو معاوية ح وحدثنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا عيسى بن يونس كلهم عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم بمثله

(1/318)


( 422 ) حدثنا محمد بن رافع حدثنا عبدالرزاق أخبرنا معمر عن همام عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم بمثله وزاد في الصلاة

(1/318)


24 - باب الأمر بتحسين الصلاة وإتمامها والخشوع فيها

(1/318)


108 - ( 423 ) حدثنا أبو كريب محمد بن العلاء الهمداني حدثنا أبو أسامة عن الوليد ( يعني ابن كثير ) حدثني سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبيه عن أبي هريرة قال
Y صلى بنا رسول الله صلى الله عليه و سلم يوما ثم انصرف فقال يا فلان ألا تحسن صلاتك ؟ ألا ينظر المصلي إذا صلى كيف يصلي ؟ فإنما يصلي لنفسه إني والله لأبصر من ورائي كما أبصر من بين يدي
[ ش ( لأبصر من ورائي ) قال العلماء معناه أن الله تعالى خلق له صلى الله عليه و سلم إدراكا في قفاه يبصر به من ورائه وقد انخرقت العادة له صلى الله عليه و سلم بأكثر من هذا وليس يمنع من هذا عقل ولا شرع بل ورد الشرع بظاهره فوجب القول به قال القاضي قال أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى وجمهور العلماء هذه الرؤية بالعين حقيقة ]

(1/319)


109 - ( 424 ) حدثنا قتيبة بن سعيد عن مالك بن أنس عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
Y هل ترون قبلتي ههنا ؟ فوالله ما يخفى على ركوعكم ولا سجودكم إني لأراكم وراء ظهري

(1/319)


110 - ( 425 ) حدثني محمد بن المثنى وابن بشار قالا حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة قال
Y سمعت قتادة يحدث عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه و سلم قال أقيموا الركوع والسجود فوالله إني لأراكم من بعدي ( وربما قال من بعد ظهري ) إذا ركعتم وسجدتم

(1/319)


111 - ( 425 ) حدثني أبو غسان المسمعي حدثنا معاذ ( يعني ابن هشام ) حدثني أبي ح وحدثنا محمد بن المثنى حدثنا ابن أبي عدي عن سعيد كلاهما عن قتادة عن أنس أن نبي الله صلى الله عليه و سلم قال
Y أتموا الركوع والسجود فوالله إني لأراكم من بعد ظهري إذا ما ركعتم وإذا ما سجدتم وفي حديث سعيد إذا ركعتم وإذا سجدتم

(1/319)


25 - باب تحريم سبق الإمام بركوع أو سجود ونحوهما

(1/319)


112 - ( 426 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وعلي بن حجر ( واللفظ لأبي بكر ) ( قال ابن حجر أخبرنا وقال أبو بكر حدثنا علي بن مسهر ) عن المختار بن فلفل عن أنس قال
Y صلى بنا رسول الله صلى الله عليه و سلم ذات يوم فلما قضى الصلاة أقبل علينا بوجهه فقال أيها الناس إني إمامكم فلا تسبقوني بالركوع ولا بالسجود ولا بالقيام ولا بالانصراف فإني أراكم أمامي ومن خلفي ثم قال والذي نفس محمد بيده لو رأيتم ما رأيت لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا قالوا وما رأيت يا رسول الله ؟ قال رأيت الجنة والنار
[ ش ( بالانصراف ) المراد بالانصراف السلام ]

(1/320)


113 - ( 426 ) حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا جرير ح وحدثنا ابن نمير وإسحاق بن إبراهيم عن ابن فضيل جميعا عن المختار عن أنس عن النبي صلى الله عليه و سلم بهذا الحديث وليس في حديث جرير ولا بالانصراف

(1/320)


114 - ( 427 ) حدثنا خلف بن هشام وأبو الربيع الزهراني وقتيبة بن سعيد كلهم عن حماد قال خلف حدثنا حماد بن زيد عن محمد بن زياد حدثنا أبو هريرة قال
Y قال محمد صلى الله عليه و سلم أما يخشى الذي يرفع رأسه قبل الإمام أن يحول الله رأسه رأس حمار ؟

(1/320)


115 - ( 427 ) حدثنا عمرو الناقد وزهير بن حرب قالا حدثنا إسماعيل بن إبراهيم عن يونس عن محمد بن زياد عن أبي هريرة قال
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما يأمن الذي يرفع رأسه في صلاته قبل الإمام أن يحول الله صورته في صورة حمار

(1/320)


116 - ( 427 ) حدثنا عبدالرحمن بن سلام الجمحي وعبدالرحمن بن الربيع بن مسلم جميعا عن الربيع بن مسلم ح وحدثنا عبيدالله بن معاذ حدثنا أبي حدثنا شعبة ح وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا وكيع عن حماد بن سلمة كلهم عن محمد بن زياد عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم بهذا غير أن في حديث الربيع بن مسلم أن يجعل الله وجهه وجه حمار

(1/320)


26 - باب النهي عن رفع البصر إلى السماء في الصلاة

(1/320)


117 - ( 428 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب قالا حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن المسيب عن تميم بن طرفة عن جابر بن سمرة قال
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لينتهين أقوام يرفعون أبصارهم إلى السماء في الصلاة أو لا ترجع إليهم
[ ش ( لينتهين ) أي عن رفع الأبصار إلى السماء في الصلاة ( أو لا ترجع إليهم ) يعني أبصارهم فيبقون بلا أبصار ]

(1/321)


118 - ( 429 ) حدثني أبو الطاهر وعمرو بن سواد قالا أخبرنا ابن وهب حدثني الليث بن سعد عن جعفر بن ربيعة عن عبدالرحمن الأعرج عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
Y لينتهين أقوام عن رفعهم أبصارهم عند الدعاء في الصلاة إلى السماء أو لتخطفن أبصارهم
[ ش ( لتخطفن أبصارهم ) الخطف هو السلب والأخذ بسرعة قال تعالى يكاد البرق يخطف أبصارهم ]

(1/321)


27 - باب الأمر بالسكون في الصلاة والنهي عن الإشارة باليد ورفعها عند السلام وإتمام الصفوف الأول والتراص فيها والأمر بالاجتماع

(1/321)


119 - ( 430 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب قالا حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن المسيب بن رافع عن تميم بن طرفة عن جابر بن سمرة قال
Y خرج علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال مالي أراكم رافعي أيديكم كأنها أذناب خيل شمس ؟ اسكنوا في الصلاة قال ثم خرج علينا فرآنا حلقا فقال ما لي أراكم عزين ؟ قال ثم خرج علينا فقال ألا تصفون كما تصف الملائكة عند ربها ؟ فقلنا يا رسول الله وكيف تصف الملائكة عند ربها ؟ قال يتمون الصفوف الأول ويتراصون في الصف
[ ش ( شمس ) جمع شموس مثل رسول ورسل وهي التي لا تستقر بل تضرب وتتحرك بأذنابها وأرجلها ( حلقا ) جمع الحلقة بسكون اللام على غير قياس وقال النووي بكسر الحاء وفتحها لغتان جمع حلقة بإسكان اللام ( عزين ) أي جماعات في تفرقة جمع عزة وأصلها عزوة فحذفت الواو وجمعت جمع السلامة على غير قياس ]

(1/322)


( 430 ) وحدثني أبو سعيد الأشج حدثنا وكيع ح وحدثنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا عيسى بن يونس قالا جميعا حدثنا الأعمش بهذا الإسناد نحوه

(1/322)


120 - ( 431 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال حدثنا وكيع عن مسعر ح وحدثنا أبو كريب ( واللفظ له ) قال أخبرنا ابن أبي زائدة عن مسعر حدثني عبيدالله بن القبطية عن جابر بن سمرة قال
Y كنا إذا صلينا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم قلنا السلام عليكم ورحمة الله السلام عليكم ورحمة الله وأشار بيده إلى الجانبين فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم علام تومئون بأيديكم كأنها أذناب خيل شمس ؟ إنما يكفي أحدكم أن يضع يده على فخذه ثم يسلم على أخيه من على يمينه وشماله

(1/322)


121 - ( 431 ) وحدثنا القاسم بن زكرياء حدثنا عبيدالله بن موسى عن إسرائيل عن فرات ( يعني القزاز ) عن عبيدالله عن جابر بن سمرة قال
Y صليت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم فكنا إذا سلمنا قلنا بأيدينا السلام عليكم السلام عليكم فنظر إلينا رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال ما شأنكم ؟ تشيرون بأيديكم كأنها أذناب خيل شمس ؟ إذا سلم أحدكم فليلتفت إلى صاحبه ولا يومئ بيده

(1/322)


28 - باب تسوية الصفوف وإقامتها وفضل الأول فالأول منها والازدحام على الصف الأول والمسابقة إليها وتقديم أولي الفضل وتقريبهم من الإمام

(1/322)


122 - ( 432 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا عبدالله بن إدريس وأبو معاوية ووكيع عن الأعمش عن عمارة بن عمير التيمي عن أبي معمر عن أبي مسعود قال
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يمسح منا كبنا في الصلاة ويقول استووا ولا تختلفوا فتختلف قلوبكم ليلني منكم أولو الأحلام والنهى ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم قال أبو مسعود فأنتم اليوم أشد اختلافا
[ ش ( الأحلام والنهى ) أي ذوو الألباب والعقول قال ابن الأثير واحد الأحلام حلم بالكسر بمعنى الأناة والتثبت في الأمور وذلك من شعار العقلاء والنهى جمع نهية وهي العقل وسمي العقل نهية لأنه ينتهي إلى ما أمر به ولا يتجاوز ]

(1/323)


( 432 ) وحدثناه إسحاق أخبرنا جرير ح قال وحدثنا ابن خشرم أخبرنا عيسى ( يعني ابن يونس ) ح قال وحدثنا ابن أبي عمر حدثنا ابن عيينة بهذا الإسناد نحوه

(1/323)


123 - ( 432 ) حدثنا يحيى بن حبيب الحارثي وصالح بن حاتم بن وردان قالا حدثنا يزيد بن زريع حدثني خالد الحذاء عن أبي معشر عن إبراهيم عن علقمة عن عبدالله بن مسعود قال
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ليلني منكم أولو الأحلام والنهى ثم الذين يلونهم ( ثلاثا ) وإياكم وهيشات الأسواق
[ ش ( هيشات الأسواق ) أي اختلاطها والمنازعة والخصومات وارتفاع الأصوات واللغط والفتن التي فيها ]

(1/323)


124 - ( 433 ) حدثنا محمد بن المثنى وابن بشار قالا حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة قال سمعت قتادة يحدث عن أنس ابن مالك قال
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم سووا صفوفكم فإن تسوية الصف من تمام الصلاة

(1/324)


125 - ( 434 ) حدثنا شيبان بن فروخ حدثنا عبدالوارث عن عبدالعزيز ( وهو ابن صهيب ) عن أنس قال
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أتموا الصفوف فإني أراكم خلف ظهري

(1/324)


126 - ( 435 ) حدثنا محمد بن رافع حدثنا عبدالرزاق حدثنا معمر عن همام بن منبه قال
Y هذا ما حدثنا أبو هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم فذكر أحاديث منها وقال أقيموا الصف في الصلاة فإن إقامة الصف من حسن الصلاة

(1/324)


127 - ( 436 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا غندر عن شعبة ح وحدثنا محمد بن المثنى وابن بشار قالا حدثنا محمد ابن جعفر حدثنا شعبة عن عمرو بن مرة قال
Y سمعت سالم بن أبي الجعد الغطفاني قال سمعت النعمان بن بشير قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول لتسون صفوفكم أو ليخالفن الله بين وجوهكم
[ ش ( أو ليخالفن الله بين وجوهكم ) قال النووي قيل معناه يمسخها ويحولها عن صورها لقوله صلى الله عليه و سلم يجعل الله صورته صورة حمار وقيل يغير صفاتها والأظهر والله أعلم أن معناه يوقع بينكم العداوة والبغضاء واختلاف القلوب ]

(1/324)


128 - ( 436 ) حدثنا يحيى بن يحيى أخبرنا أبو خيثمة عن سماك بن حرب قال سمعت النعمان بن بشير يقول
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يسوي صفوفنا حتى كأنما يسوي بها القداح حتى رأى أنا قد عقلنا عنه ثم خرج يوما فقام حتى كاد يكبر فرأى رجلا باديا صدره من الصف فقال عباد الله لتسون صفوفكم أو ليخالفن الله بين وجوهكم
[ ش ( القداح ) القداح هي خشب السهام حين تنحت وتبرى واحدها قدح معناه يبالغ في تسويتها حتى تصير كأنما تقوم بها السهام لشدة استوائها واعتدالها ]

(1/324)


( 436 ) حدثنا حسن بن الربيع وأبو بكر بن أبي شيبة قالا حدثنا أبو الأحوص ح وحدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا أبو عوانة بهذا الإسناد نحوه

(1/324)


129 - ( 437 ) حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن سمي مولى أبي بكر عن أبي صالح السمان عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
Y لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا ولو يعلمون ما في التهجير لاستبقوا إليه ولو يعلمون ما في العتمة والصبح لأتوهما ولو حبوا
[ ش ( النداء ) هو الأذان ( يستهموا عليه ) الاستهام هو الاقتراع ومعناه أنهم لو علموا فضيلة الأذان وقدرها وعظيم جزائه ثم لم يجدوا طريقا يحصلونه به لضيق الوقت عن أذان بعد أذان أو كونه لا يؤذن للمسجد إلا واحد لاقترعوا في تحصيله ولو يعلمون ما في الصف الأول من الفضيلة نحو ما سبق وجاءوا إليه دفعة واحدة وضاق عنهم ثم لم يسمح بعضهم لبعض به لاقترعوا عليه ( التهجير ) التهجير هو التكبير إلى الصلاة أي صلاة كانت ( العتمة ) هي العشاء ( حبوا ) في النهاية الحبو أن يمشي على يديه وركبتيه أو أسته وحبا البعير إذا برك ثم زحف من الإعياء وحبا الصبي إذا زحف على أسته ]

(1/325)


130 - ( 438 ) حدثنا شيبان بن فروخ حدثنا أبو الأشهب عن أبي نضرة العبدي عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه و سلم رأى في أصحابه تأخرا فقال لهم تقدموا فائتموا ؟ ؟ بي وليأتم بكم من بعدكم لا يزال قوم يتأخرون حتى يؤخرهم الله
[ ش ( وليأتم بكم من بعدكم ) أي يقتدوا بي مستدلين على أفعالي بأفعالكم ]

(1/325)


( 438 ) حدثنا عبدالله بن عبدالرحمن الدارمي حدثنا محمد بن عبدالله الرقاشي حدثنا بشر بن منصور عن الجريري عن أبي نضرة عن أبي سعيد الخدري قال
Y رأى رسول الله صلى الله عليه و سلم قوما في مؤخر المسجد فذكر مثله

(1/325)


131 - ( 439 ) حدثنا إبراهيم بن دينار ومحمد بن حرب الواسطي قالا حدثنا عمرو بن الهيثم أبو قطن حدثنا شعبة عن قتادة عن خلاس عن أبي رافع عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال
Y لو تعلمون ( أو يعلمون ) ما في الصف المقدم لكانت قرعة وقال ابن حرب الصف الأول ما كانت إلا قرعة

(1/326)


132 - ( 440 ) حدثنا زهير بن حرب حدثنا جرير عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
Y خير صفوف الرجال أولها وشرها آخرها وخير صفوف النساء آخرها وشرها أولها

(1/326)


( 440 ) حدثنا قتيبة بن سعيد قال حدثنا عبدالعزيز ( يعني الدراوردي ) عن سهيل بهذا الإسناد

(1/326)


29 - باب أمر النساء المصليات وراء الرجال أن لا يرفعن رؤوسهن من السجود حتى يرفع الرجال

(1/326)


133 - ( 441 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا وكيع عن سفيان عن أبي حازم عن سهل بن سعد قال
Y لقد رأيت الرجال عاقدي أزرهم في أعناقهم مثل الصبيان من ضيق الأزر خلف النبي صلى الله عليه و سلم فقال قائل يا معشر النساء لا ترفع رؤوسكن حتى يرفع الرجال
[ ش ( عاقدي أزرهم ) الأزر جمع إزار مثل كتب في جمع كتاب قال القاضي عياض فعلوا ذلك لضيق الأزر وخوف الانكشاف ولهذا أمر النساء أن لا يرفعن قبلهم لئلا تقع أبصارهن على ما ينكشف من الرجال وكان هذا في بدء الإسلام لضيق الحال ]

(1/326)


30 - باب خروج النساء إلى المساجد إذا لم يترتب عليه فتنة وأنها لا تخرج مطيبة

(1/326)


134 - ( 442 ) حدثني عمرو الناقد وزهير بن حرب جميعا عن ابن عيينة قال زهير حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري سمع سالما يحدث عن أبيه يبلغ به النبي صلى الله عليه و سلم قال
Y إذا استأذنت أحدكم امرأته إلى المسجد فلا يمنعها

(1/326)


135 - ( 442 ) حدثني حرملة بن يحيى أخبرنا ابن وهب أخبرني يونس عن ابن شهاب قال أخبرني سالم بن عبدالله أن عبدالله بن عمر قال
Y سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول لا تمنعوا نسائكم المساجد إذا استأذنكم إليها
قال فقال بلال بن عبدالله والله لنمنعهن قال فأقبل عليه عبدالله فسبه سبا سيئا ما سمعته سبه مثله قط وقال أخبرك عن رسول الله صلى الله عليه و سلم وتقول والله لنمنعهن

(1/326)


136 - ( 442 ) حدثنا محمد بن عبدالله بن نمير حدثنا أبي وابن إدريس قالا حدثنا عبيدالله عن نافع عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
Y لا تمنعوا إماء الله مساجد الله

(1/326)


137 - ( 442 ) حدثنا ابن نمير حدثنا أبي حدثنا حنظلة قال
Y سمعت سالما يقول سمعت ابن عمر يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول إذا استأذنكم نساؤكم إلى المساجد فأذنوا لهن

(1/326)


138 - ( 442 ) حدثنا أبو كريب حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن مجاهد عن ابن عمر قال
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تمنعوا النساء من الخروج إلى المساجد بالليل فقال ابن لعبدالله بن عمر لا ندعهن يخرجن فيتخذنه دغلا قال فزبره ابن عمر وقال أقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم وتقول لا ندعهن
[ ش ( دغلا ) الدغل هو الفساد والخداع والريبة ( فزبره ) أي نهره ]

(1/326)


( 442 ) حدثنا علي بن خشرم أخبرنا عيسى بن يونس عن الأعمش بهذا الإسناد مثله

(1/326)


139 - ( 442 ) حدثنا محمد بن حاتم وابن رافع قالا حدثنا شبابة حدثني ورقاء عن عمرو عن مجاهد عن ابن عمر قال
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ائذنوا للنساء بالليل إلى المساجد فقال ابن له يقال له واقد إذن يتخذنه دغلا قال فضرب في صدره وقال أحدثك عن رسول الله صلى الله عليه و سلم وتقول لا

(1/326)


140 - ( 442 ) حدثنا هارون بن عبدالله حدثنا عبدالله بن يزيد المقرئ حدثنا سعيد ( يعني ابن أبي أيوب ) حدثنا كعب بن علقمة عن بلال بن عبدالله بن عمر عن أبيه قال
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تنمعوا النساء حظوظهن من المساجد إذا استأذنوكم فقال بلال والله لنمنعهن فقال له عبدالله أقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم وتقول أنت لنمنعهن
[ ش ( إذا استأذنوكم ) هكذا وقع في أكثر الأول استأذنوكم وفي بعضها استأذنكم وهذا ظاهر والأول صحيح أيضا وعومل معاملة الذكور لطلبهن الخروج إلى مجلس الذكور ]

(1/326)


141 - ( 443 ) حدثنا هارون بن سعيد الأيلي حدثنا ابن وهب أخبرني مخرمة عن أبيه عن بسر بن سعيد أن زينب الثقيفة كانت تحدث عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال
Y إذا شهدت إحداكن العشاء فلا تطيب تلك الليلة
[ ش ( إذا شهدت ) معناه إذا أرادت شهودها أما من شهدتها ثم عادت إلى بيتها فلا تمنع من التطيب بعد ذلك ]

(1/328)


142 - ( 443 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا يحيى بن سعيد القطان عن محمد بن عجلان حدثني بكير بن عبدالله بن الأشج عن بسر بن سعيد عن زينب امرأة عبدالله قالت
Y قال لنا رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا شهدت إحداكن المسجد فلا تمس طيبا

(1/328)


143 - ( 444 ) حدثنا يحيى بن يحيى وإسحاق بن إبراهيم قال يحيى أخبرنا عبدالله بن محمد بن عبدالله بن أبي فروة عن يزيد ابن خصيفة عن بسر بن سعيد عن أبي هريرة قال
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أيما امرأة أصابت بخورا فلا تشهد معنا العشاء الآخرة
[ ش ( أصابت بخورا ) أي استعملت ما يتبخر به والمراد به ريحه ( فلا تشهد العشاء الآخرة ) أي لا تحضر صلاتها مع الرجال ]

(1/328)


144 - ( 445 ) حدثنا عبدالله بن مسلمة بن قعنب حدثنا سليمان ( يعني ابن بلال ) عن يحيى ( وهو ابن سعيد ) عن عمرة بنت عبدالرحمن أنها سمعت عائشة زوج النبي صلى الله عليه و سلم تقول
Y لو أن رسول الله صلى الله عليه و سلم رأى ما أحدث النساء لمنعهن المسجد كما منعت نساء بني إسرائيل قال فقلت لعمرة أنساء بني إسرائيل منعن المسجد ؟ قالت نعم
[ ش ( أحدث النساء ) يعني من الزينة والطيب وحسن الثياب ]

(1/329)


( 445 ) حدثنا محمد بن المثنى حدثنا عبدالوهاب ( يعني الثقفي ) ح قال وحدثنا عمرو الناقد حدثنا سفيان بن عيينة ح قال وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أبو خالد الأحمر ح قال وحدثنا إسحاق بن إبراهيم قال أخبرنا عيسى بن يونس كلهم عن يحيى بن سعيد بهذا الإسناد مثله

(1/329)


31 - باب التوسط في القراءة في الصلاة الجهرية بين الجهر والإسرار إذا خاف من الجهر مفسدة

(1/329)


145 - ( 446 ) حدثنا أبو جعفر محمد بن الصباح وعمرو الناقد جميعا عن هشيم قال ابن الصباح حدثنا هشيم أخبرنا أبو بشر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس في قوله عز و جل
Y ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها [ 17 / الإسراء / الآية 110 ] قال نزلت ورسول الله صلى الله عليه و سلم متوار بمكة فكان إذا صلى بأصحابه رفع صوته بالقرآن فإذا سمع ذلك المشركون سبوا القرآن ومن أنزله ومن جاء به فقال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه و سلم ولا تجهر بصلاتك فيسمع المشركون قراءتك ولا تخافت بها عن أصحابك أسمعهم القرآن ولا تجهر ذلك الجهر وابتغ بين ذلك سبيلا يقول بين الجهر والمخافتة

(1/329)


146 - ( 447 ) حدثنا يحيى بن يحيى أخبرنا يحيى بن زكرياء عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة في قوله عز و جل
Y ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها قالت أنزل هذا في الدعاء

(1/329)


( 447 ) حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا حماد ( يعني ابن زيد ) ح قال وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أبو أسامة ووكيع ح قال وحدثنا أبو كريب حدثنا أبو معاوية كلهم عن هشام بهذا الإسناد مثله

(1/329)


32 - باب الاستماع للقراءة

(1/329)


147 - ( 448 ) وحدثنا قتيبة بن سعيد وأبو بكر بن أبي شيبة وإسحاق بن إبراهيم كلهم عن جرير قال أبو بكر حدثنا جرير بن عبدالحميد عن موسى بن أبي عائشة عن سعيد بن جبير عن ابن عباس
Y في قوله عز و جل { لا تحرك به لسانك } [ 75 / القيامة / الآية 16 - 19 ] قال كان النبي صلى الله عليه و سلم إذا نزل عليه جبريل بالوحي كان مما يحرك به لسانه وشفتيه فيشتد عليه فكان ذلك يعرف منه فأنزل الله تعالى { لا تحرك به لسانك لتعجل به أخذه إن علينا جمعه وقرآنه إن علينا أن نجمعه في صدرك وقرآنه فتقرأه فإذا قرأناه فاتبع قرآنه } قال { أنزلناه فاستمع له إن علينا بيانه أن نبينه بلسانك فكان إذا أتاه جبريل أطرق فإذا ذهب قرأه كما وعده الله }
[ ش ( كان مما يحرك به لسانه وشفتيه ) معناه كان كثيرا ما يفعل ذلك وقيل معناه هذا شأنه ودأبه ( فيشتد ذلك عليه ) وفي الرواية الأخرى يعالج من التنزيل شدة سبب الشدة هيبة الملك وما جاء به وثقل الوحي قال الله تعالى إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا والمعالجة المحاولة للشيء والمشقة في تحصيله ( فكان ذلك يعرف منه ) يعني يعرفه من رآه لما يظهر على وجهه وبدنه من أثره ( لا تحرك به لسانك ) أي لا تحرك بالقرآن لسانك قبل أن يتم وحيه ( لتعجل به ) لتأخذه على عجل مخافة أن ينقلب منك ( قرآنه ) أي قراءته ( فإذا قرأناه ) أي قرأه جبريل عليه السلام ففيه إضافة ما يكون عن أمر الله تعالى إليه ]

(1/330)


148 - ( 448 ) حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا أبو عوانة عن موسى بن أبي عائشة عن سعيد بن جبير عن ابن عباس
Y في قوله { لا تحرك به لسانك لتعجل به } قال كان النبي صلى الله عليه و سلم يعالج من التنزيل شدة كان يحرك شفتيه فقال لي ابن عباس أنا أحركهما كما كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يحركهما فقال سعيد أنا أحركهما كما كان ابن عباس يحركهما فحرك شفتيه فأنزل الله تعالى { لا تحرك به لسانك لتعجل به إن علينا جمعه وقرآنه قال جمعه في صدرك ثم تقرأه فإذا قرأناه فاتبع قرآنه قال فاستمع وأنصت } ثم إن علينا أن تقرأه قال فكان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا أتاه جبريل استمع فإذا انطلق جبريل قرأه النبي صلى الله عليه و سلم كما أقرأه
[ ش ( فاستمع وأنصت ) الاستماع الإصغاء له والإنصات السكوت فقد يستمع ولا ينصت فلهذا جمع بينهما كما قال تعالى فاستمعوا له وأنصتوا قال الأزهري يقال أنصت ونصت وانتصت ثلاث لغات أفصحهن أنصت وبها جاء القرآن العزيز ]

(1/330)


33 - باب الجهر بالقراءة في الصبح والقراءة على الجن

(1/330)


149 - ( 449 ) حدثنا شيبان بن فروخ حدثنا أبو عوانة عن أبي بشر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال
Y ما قرأ رسول الله صلى الله عليه و سلم على الجن وما رآهم انطلق رسول الله صلى الله عليه و سلم في طائفة من أصحابه عامدين إلى سوق عكاظ وقد حيل بين الشياطين وبين خبر السماء وأرسلت عليهم الشهب فرجعت الشياطين إلى قومهم فقالوا مالكم ؟ قالوا حيل بيننا وبين خبر السماء وأرسلت علينا الشهب قالوا ما ذاك إلا من شيء حدث فاضربوا مشارق الأرض ومغاربها فانظروا ما هذا الذي حال بيننا وبين خبر السماء فانطلقوا يضربون مشارق الأرض ومغاربها فمر النفر الذين أخذوا نحو تهامة ( وهو بنخل عامدين إلى سوق عكاظ وهو يصلي بأصحابه صلاة الفجر ) فلما سمعوا القرآن استمعوا له وقالوا هذا الذي حال بيننا وبين خبر السماء فرجعوا إلى قومهم فقالوا يا قومنا إنا سمعنا قرآنا عجبا يهدي إلى الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا أحدا فأنزل الله عز و جل على نبيه محمد صلى الله عليه و سلم { قل أوحي إلى أنه استمع نفر من الجن } [ 72 / الجن / الآية - 1 ]
[ ش ( سوق عكاظ ) هو موضع بقرب مكة كانت تقام به في الجاهلية سوق يقيمون فيه أياما قال النووي تصرف ولا تصرف والسوق تؤنث وتذكر وفي القاموس وعكاظ كغراب سوق بصحراء بين نخلة والطائف كانت تقوم هلال ذي القعدة وتستمر عشرين يوما تجتمع قبائل العرب فيتعاكظون أي يتفاخرون ويتناشدون قال النووي قيل سميت بذلك لقيام الناس فيها على سوقهم ( فاضربوا مشارق الأرض ومغاربها ) الضرب في الأرض الذهاب فيها وهو ضربها بالأرجل وقال النووي معناه سيروا فيها كلها ( وهو بنخل ) هكذا وقع في صحيح مسلم بنخل وصوابه بنخلة بالهاء وهو موضع معروف هناك كذا جاء صوابه في صحيح البخاري ]

(1/331)


150 - ( 450 ) حدثنا محمد بن المثنى حدثنا عبدالأعلى عن داود عن عامر قال سألت علقمة
Y هل كان ابن مسعود شهد مع رسول الله صلى الله عليه و سلم ليلة الجن ؟ قال فقال علقمة أنا سألت ابن مسعود فقلت هل شهد أحد منكم مع رسول الله صلى الله عليه و سلم ليلة الجن ؟ قال لا ولكنا كنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم ذات ليلة ففقدناه فالتمسناه في الأودية والشعاب فقلنا استطير أو اغتيل قال فبتنا بشر ليلة بات بها قوم فلما أصبحنا إذا هو جاء من قبل حراء قال فقلنا يا رسول الله فقدناك فطلبناك فلم نجدك فبتنا بشر ليلة بات بها قوم فقال أتاني داعي الجن فذهبت معه فقرأت عليهم القرآن قال فانطلق بنا فأرانا آثارهم وآثار نيرانهم وسألوه الزاد فقال لكم كل عظم ذكر اسم الله عليه يقع في أيديكم أوفر ما يكون لحما وكل بعرة علف لدوابكم فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم فلا تستنجوا بهما فإنهما طعام إخوانكم
[ ش ( الأودية والشعاب ) في المصباح الأودية جمع الوادي وهو كل منفرج بين جبال يكون منفذا للسيل والشعاب جمع شعب بالكسر وهو الطريق وقيل الطريق في الجبل ( استطير أو اغتيل ) معنى استطير طارت به الجن ومعنى اغتيل قتل سرا والغيلة بالكسر هي القتل خفية ]

(1/332)


( 450 ) وحدثنيه علي بن حجر السعدي حدثنا إسماعيل بن إبراهيم عن داود بهذا الإسناد إلى قوله وآثار نيرانهم
م ( 450 ) قال الشعبي وسألوه الزاد وكانوا من جن الجزيرة إلى آخر الحديث من قول الشعبي مفصلا من حديث عبدالله

(1/332)


151 - ( 450 ) وحدثناه أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا عبدالله بن إدريس عن داود عن الشعبي عن علقمة عن عبدالله عن النبي صلى الله عليه و سلم إلى قوله وآثار نيرانهم ولم يذكر ما بعده

(1/332)


152 - ( 450 ) حدثنا يحيى بن يحيى أخبرنا خالد بن عبدالله عن خالد عن أبي معشر عن إبراهيم عن علقمة عن عبدالله قال
Y لم أكن ليلة الجن مع رسول الله صلى الله عليه و سلم ووددت أني كنت معه

(1/332)


153 - ( 450 ) حدثنا سعيد بن محمد الجرمي وعبيدالله بن سعيد قالا حدثنا أبو أسامة عن مسعر عن معن قال سمعت أبي قال
Y سألت مسروقا من آذن النبي صلى الله عليه و سلم بالجن ليلة استمعوا القرآن ؟ فقال حدثني أبوك ( يعني ابن مسعود ) أنه آذنته بهم شجرة
[ ش ( من آذن ) أي من أعلمه بحضور الجن فالإيذان كالتأذين هو الإعلام بالشيء والثاني مخصوص في الاستعمال بإعلام وقت الصلاة ]

(1/332)


34 - باب القراءة في الظهر والعصر

(1/332)


154 - ( 451 ) وحدثنا محمد بن المثنى العنزي حدثنا ابن أبي عدي عن الحجاج ( يعني الصواف ) عن يحيى ( وهو ابن أبي كثير ) عن عبدالله بن أبي قتادة وأبي سلمة عن أبي قتادة قال
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يصلي بنا فيقرأ في الظهر والعصر في الركعتين الأوليين بفاتحة الكتاب وسورتين ويسمعنا الآية أحيانا وكان يطول الركعة الأولى من الظهر ويقصر الثانية وكذلك في الصبح

(1/333)


155 - ( 451 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا همام وأبان بن يزيد عن يحيى بن أبي كثير عن عبدالله بن أبي قتادة عن أبيه أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يقرأ في الركعتين الأوليين من الظهر والعصر بفاتحة الكتاب وسورة ويسمعنا الآية أحيانا ويقرأ في الركعتين الأخريين بفاتحة الكتاب

(1/333)


156 - ( 452 ) حدثنا يحيى بن يحيى وأبو بكر بن أبي شيبة جميعا عن هشيم قال يحيى أخبرنا هشيم عن منصور عن الوليد ابن مسلم عن أبي الصديق عن أبي سعيد الخدري قال
Y كنا نحزر قيام رسول الله صلى الله عليه و سلم في الظهر والعصر فحزرنا قيامه في الركعتين الأوليين من الظهر قدر قراءة آلم تنزيل - السجدة وحزرنا قيامه في الأخريين من العصر على النصف من ذلك وحزرنا قيامه في الركعتين الأوليين من العصر على قيامه في الأخريين من الظهر وفي الأخريين من العصر على النصف من ذلك ولم يذكر أبو بكر في روايته آلم تنزيل وقال قدر ثلاثين آية
[ ش ( نحزر ) أي نخمن مقدار طول قيامه في الصلاتين ]

(1/334)


157 - ( 452 ) حدثنا شيبان بن فروخ حدثنا أبو عوانة عن منصور عن الوليد أبي بشر عن أبي الصديق الناجي عن أبي سعيد الخدري أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يقرأ في صلاة الظهر في الركعتين الأوليين في كل ركعة قدر ثلاثين آية وفي الأخريين قدر خمس عشرة آية أو قال نصف ذلك وفي العصر في الركعتين الأوليين في كل ركعة قدر قراءة خمس عشرة آية وفي الأخريين قدر نصف ذلك

(1/334)


158 - ( 453 ) حدثنا يحيى بن يحيى أخبرنا هشيم عن عبدالملك بن عمير عن جابر بن سمرة أن أهل الكوفة شكوا سعدا إلى عمر بن الخطاب فذكروا من صلاته فأرسل إليه عمر فقدم عليه فذكر له ما عابوه من أمر الصلاة فقال
Y إني لأصلي بهم صلاة رسول الله صلى الله عليه و سلم ما أخرم عنها إني لأركد بهم في الأوليين وأحذف في الأخريين فقال ذاك الظن بك أبا إسحاق
[ ش ( فذكروا في صلاته ) يعني عابوا منها أي أنه لا يحسن الصلاة ( ما أخرم ) أي ما أنقص ( لأركد بهم في الأوليين ) يعني أطولهما وأديمهما وأمدهما من قولهم ركدت السفن والريح والماء إذا سكن ومكث ( وأحذف في الأخريين ) يعني أقصرهما عن الأوليين لا أنه يخل بالقراءة ويحذفها كلها ]

(1/334)


( 453 ) حدثنا قتيبة بن سعيد وإسحاق بن إبراهيم عن جرير عن عبدالملك بن عمير بهذا الإسناد

(1/334)


159 - ( 453 ) وحدثنا محمد بن المثنى حدثنا عبدالرحمن بن مهدي حدثنا شعبة عن أبي عوان قال سمعت جابر بن سمرة قال عمر لسعد
Y قد شكوك في كل شيء حتى في الصلاة قال أما أنا فأمد في الأوليين وأحذف في الأخريين وما آلو ما اقتديت به من صلاة رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال ذاك الظن بك أو ذاك ظني بك
[ ش ( وما آلو ) أي لا أقصر في ذلك ومنه قوله تعالى لا يألونكم خبالا أي لا يقصرون في إفسادكم ]

(1/334)


160 - ( 453 ) وحدثنا أبو كريب حدثنا ابن بشر عن مسعر عن عبدالملك وأبي عون عن جابر بن سمرة بمعنى حديثهم وزاد فقال تعلمني الأعراب بالصلاة ؟

(1/334)


161 - ( 454 ) حدثنا داود بن رشيد حدثنا الوليد ( يعني ابن مسلم ) عن سعيد ( وهو ابن عبدالعزيز ) عن عطية بن قيس عن قزعة عن أبي سعيد الخدري قال
Y لقد كانت صلاة الظهر تقام فيذهب الذاهب إلى البقيع فيقضي حاجته ثم يتوضأ ثم يأتي رسول الله صلى الله عليه و سلم في الركعة الأولى مما يطولها
[ ش ( مما يطولها ) أي من أجل تطويله إياها ]

(1/335)


162 - ( 454 ) وحدثني محمد بن حاتم حدثنا عبدالرحمن بن مهدي عن معاوية بن صالح عن ربيعة قال حدثني قزعة قال
Y أتيت أبا سعيد الخدري وهو مكثور عليه فلما تفرق الناس عنه قلت إني لا أسألك عما يسألك هؤلاء عنه قلت أسألك عن صلاة رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال مالك في ذاك من خير فأعادها عليه فقال كانت صلاة الظهر تقام فينطلق أحدنا إلى البقيع فيقضي حاجته ثم يأتي أهله فيتوضأ ثم يرجع إلى المسجد ورسول الله صلى الله عليه و سلم في الركعة الأولى
[ ش ( مكثور عليه ) أي عنده ناس كثيرون للاستفادة منه ( مالك في ذلك من خير ) معناه أنك لا تستطيع الإتيان بمثلها لطولها وكمال خشوعها وإن تكلفت ذلك شق عليك ولم تحصله فتكون قد علمت السنة وتركتها ]

(1/335)


35 - باب القراءة في الصبح

(1/335)


163 - ( 455 ) وحدثنا هارون بن عبدالله حدثنا حجاج بن محمد عن ابن جريج ح قال وحدثني محمد بن رافع ( وتقاربا في اللفظ ) حدثنا عبدالرزاق أخبرنا ابن جريج قال
Y سمعت محمد بن عباد بن جعفر يقول أخبرني أبو سلمة بن سفيان وعبدالله بن عمرو بن العاص وعبدالله بن المسيب العابدي عن عبدالله بن السائب قال صلى لنا النبي صلى الله عليه و سلم الصبح بمكة فاستفتح سورة المؤمنين حتى جاء ذكر موسى وهارون أو ذكر عيسى ( محمد بن عباد يشك أو اختلفوا عليه ) أخذت النبي صلى الله عليه و سلم سعلة فركع وعبدالله بن السائب حاضر ذلك وفي حديث عبدالرازق فحذف فركع وفي حديثه وعبدالله بن عمرو ولم يقل ابن العاص
[ ش ( وعبدالله بن عمرو بن العاص ) قال الحفاظ قوله ابن العاص غلط والصواب حذفه وليس هذا عبدالله ابن عمرو بن العاص الصحابي بل هو عبدالله بن عمرو الحجازي وكذا ذكره البخاري في تاريخه وابن أبي حاتم وخلائق من الحفاظ المتقدمين والمتأخرين ]

(1/336)


164 - ( 456 ) حدثني زهير بن حرب حدثنا يحيى بن سعيد ح قال وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا وكيع ح وحدثني أبو كريب ( واللفظ له ) أخبرنا ابن بشر عن مسعر قال
Y حدثني الوليد بن سريع عن عمرو بن حريث أنه سمع النبي صلى الله عليه و سلم يقرأ في الفجر { والليل إذا عسعس } [ 81 / التكوير / الآية - 17 ]
[ ش ( عسعس ) في المفردات أي أقبل وأدبر وذلك في مبدأ الليل ومنهاه فالعسعسة والعساس رقة الظلام وذلك في طرفي الليل ]

(1/336)


165 - ( 457 ) حدثني أبو كامل الجحدري فضيل بن حسين حدثنا أبو عوانة عن زياد بن علاقة عن قطبة بن مالك قال
Y صليت وصلى بنا رسول الله صلى الله عليه و سلم فقرأ { ق والقرآن المجيد } [ 50 / ق / الآية - 1 ] حتى قرأ { والنخل باسقات } [ 50 / ق / الآية - 10 ] قال فجعلت أرددها ولا أدري ما قال
[ ش ( باسقات ) في المفردات أي طويلات والباسق هو الذاهب طولا من جهة الارتفاع ومنه بسق فلان على أقرانه إذا علاهم ]

(1/336)


166 - ( 457 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا شريك وابن عيينة ح وحدثني زهير ابن حرب حدثنا ابن عيينة عن زياد ابن علاقة عن قطبة بن مالك سمع النبي صلى الله عليه و سلم يقرأ في الفجر والنخل باسقات لها طلع نضيد
[ ش ( طلع نضيد ) في القاموس الطلع من النخل شيء يخرج كأنه نعلان مطبقان والحمل بينهما منضود والطرف ممدود أو ما يبدو من ثمرته في أول ظهورها وقشره يسمى الكفري وما في داخله الإغريض لبياضه ونضيد قال في المصباح نضدته نضدا من باب ضرب جعلت بعضه على بعض والنضيد فعيل بمعنى مفعول وقال في الكشاف إما أن يراد كثرة الطلع وتراكمه أو كثرة ما فيه من الثمر ]

(1/336)


167 - ( 457 ) حدثنا محمد بن بشار حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن زياد بن علاقة عن عمه أنه صلى مع النبي صلى الله عليه و سلم الصبح فقرأ في أول ركعة
Y والنخل باسقات لها طلع نضيد وربما قال ق

(1/336)


168 - ( 458 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا حسين بن علي عن زائدة حدثنا سماك بن حرب عن جابر بن سمرة قال
Y إن النبي صلى الله عليه و سلم كان يقرأ في الفجر بـ { ق والقرآن المجيد } وكان صلاته بعد تخفيفا

(1/337)


169 - ( 458 ) وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ومحمد بن رافع ( واللفظ لابن رافع ) قالا حدثنا يحيى بن آدم حدثنا زهير عن سماك قال
Y سألت جابر بن سمرة عن صلاة النبي صلى الله عليه و سلم ؟ فقال
Y كان يخفف الصلاة ولا يصلي صلاة هؤلاء قال وأنبأني أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يقرأ في الفجر بق والقرآن ونحوها

(1/337)


170 - ( 459 ) وحدثنا محمد بن المثنى حدثنا عبدالرحمن بن مهدي حدثنا شعبة عن سماك عن جابر بن سمرة قال
Y كان النبي صلى اله عليه وسلم يقرأ في الظهر بالليل إذا يغشى [ 92 / الليل / 1 ] وفي العصر نحو ذلك وفي الصبح أطول من ذلك
[ ش ( يغشى ) في المصباح وغشي الليل من باب تعب وأغشى بالألف أظلم ]

(1/337)


171 - ( 460 ) وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أبو داود الطيالسي عن شعبة عن سماك عن جابر بن سمرة أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يقرأ في الظهر بـ { سبح اسم ربك الأعلى } [ 87 / الأعلى / الآية - 1 ] وفي الصبح بأطول من ذلك

(1/338)


172 - ( 461 ) وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا يزيد بن هارون عن التيمي عن أبي المنهال عن أبي برزة
Y أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يقرأ في صلاة الغداة من الستين إلى المائة

(1/338)


( 461 ) وحدثنا أبو كريب حدثنا وكيع عن سفيان عن خالد الحذاء عن أبي المنهال عن أبي برزة الأسلمي قال
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يقرأ في الفجر ما بين الستين إلى المائة آية

(1/338)


173 - ( 462 ) حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن ابن شهاب عن عبيدالله بن عبدالله عن ابن عباس قال
Y إن أم الفضل بنت الحارث سمعته وهو يقرأ { والمرسلات غرقا } [ 77 / المرسلات / الآية - 1 ] فقالت يا بني لقد ذكرتني بقراءتك هذه السورة إنها لآخر ما سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقرأ بها في المغرب

(1/338)


( 462 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وعمرو الناقد قالا حدثنا سفيان ح قال وحدثني حرملة بن يحيى أخبرنا ابن وهب أخبرني يونس ح قال وحدثنا إسحاق بن إبراهيم وعبد بن حميد قالا أخبرنا عبدالرزاق أخبرنا معمر ح قال وحدثنا عمرو الناقد حدثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد حدثنا أبي عن صالح كلهم عن الزهري بهذا الإسناد وزاد في حديث صالح ثم ما صلى بعد حتى قبضه الله عز و جل

(1/338)


174 - ( 463 ) حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن ابن شهاب عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه قال
Y سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقرأ بالطور في المغرب

(1/338)


( 463 ) وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وزهير بن حرب قالا حدثنا سفيان ح قال وحدثني حرملة بن يحيى أخبرنا ابن وهب أخبرني يونس ح قال وحدثنا إسحاق بن إبراهيم وعبد بن حميد قالا أخبرنا عبدالرزاق أخبرنا معمر كلهم عن الزهري بهذا الإسناد مثله

(1/338)


36 - باب القراءة في العشاء

(1/338)


175 - ( 464 ) حدثنا عبيدالله بن معاذ العنبري حدثنا أبي حدثنا شعبة عن عدي قال
Y سمعت البراء يحدث عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه كان في السفر فصلى العشاء الآخرة فقرأ في إحدى الركعتين { والتين والزيتون } [ 95 / التين / الآية - 1 ]

(1/339)


176 - ( 464 ) حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا ليث عن يحيى ( وهو ابن سعيد ) عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب أنه قال
Y صليت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم العشاء فقرأ بالتين والزيتون

(1/339)


177 - ( 464 ) حدثنا محمد بن عبدالله بن نمير حدثنا أبي حدثنا مسعر عن عدي بن ثابت قال
Y سمعت البراء بن عازب قال سمعت النبي صلى الله عليه و سلم قرأ في العشاء بالتين والزيتون فما سمعت أحدا أحسن صوتا منه

(1/339)


178 - ( 465 ) حدثني محمد بن عباد حدثنا سفيان عن عمرو عن جابر قال
Y كان معاذ يصلي مع النبي صلى الله عليه و سلم ثم يأتي فيؤم قومه فصلى ليلة مع النبي صلى الله عليه و سلم العشاء ثم أتى قومه فأمهم فافتتح بسورة البقرة فانحرف رجل فسلم ثم صلى وحده وانصرف فقالوا له أنافقت ؟ يا فلان قال لا والله ولآتين رسول الله صلى الله عليه و سلم فلأخبرنه فأتى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال يا رسول الله إنا أصحاب نواضح نعمل بالنهار وإن معاذا صلى معك العشاء ثم أتي فافتتح بسورة البقرة فأقبل رسول الله صلى الله عليه و سلم على معاذ فقال يا معاذ أفتان أنت ؟ اقرأ بكذا واقرأ بكذا
قال سفيان فقلت لعمرو إن أبا الزبير حدثنا عن جابر أنه قال اقرأ { والشمس وضحاها والضحى والليل إذا يغشى وسبح اسم ربك الأعلى } فقال عمرو نحو هذا
[ ش ( أفتان أنت ) أي منفر عن الدين وصاد عنه ]

(1/339)


179 - ( 465 ) وحدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا ليث ح قال وحدثنا ابن رمح أخبرنا الليث عن أبي الزبير عن جابر أنه قال
Y صلى معاذ بن جبل الأنصاري لأصحابه العشاء فطول عليهم فانصرف رجل منا فصلى فأخبر معاذ عنه فقال إنه منافق فلما بلغ ذلك - الرجل دخل على رسول الله صلى الله عليه و سلم فأخبره ما قال معاذ فقال له النبي صلى الله عليه و سلم أتريد أن تكون فتانا يا معاذ ؟ إذا أممت الناس فاقرأ بـ { الشمس وضحاها وسبح اسم ربك الأعلى واقرأ باسم ربك والليل إذا يغشى }

(1/339)


180 - ( 465 ) حدثنا يحيى بن يحيى أخبرنا هشيم عن منصور عن عمرو بن دينار عن جابر بن عبدالله
Y أن معاذ بن جبل كان يصلي مع رسول الله صلى الله عليه و سلم العشاء الآخرة ثم يرجع إلى قومه فيصلي بهم تلك الصلاة

(1/339)


181 - ( 465 ) حدثنا قتيبة بن سعيد وأبو الربيع الزهراني قال أبو الربيع حدثنا حماد حدثنا أيوب عن عمرو بن دينار عن جابر بن عبدالله قال
Y كان معاذ يصلي مع رسول الله صلى الله عليه و سلم العشاء ثم يأتي مسجد قومه فيصلي بهم

(1/339)


37 - باب أمر الأئمة بتخفيف الصلاة في تمام

(1/339)


182 - ( 466 ) وحدثنا يحيى بن يحيى أخبرنا هشيم عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس عن أبي مسعود الأنصاري قال
Y جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال إني لا تأخر عن صلاة الصبح من أجل فلان مما يطيل بنا فما رأيت النبي صلى الله عليه و سلم غضب في موعظة قط أشد مما غضب يومئذ فقال يا أيها الناس إن منكم منفرين فأيكم أم الناس فليوجز فإن من ورائه الكبير والضعيف وذا الحاجة

(1/340)


( 466 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا هشيم ووكيع ح قال وحدثنا ابن نمير حدثنا أبي ح وحدثنا ابن أبي عمر حدثنا سفيان كلهم عن إسماعيل في هذا الإسناد بمثل حديث هشيم

(1/340)


183 - ( 467 ) وحدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا المغيرة ( وهو ابن عبدالرحمن الحزامي ) عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه و سلم قال
Y إذا أم أحدكم الناس فليخفف فإن فيهم الصغير والكبير والضعيف والمريض فإذا صلى وحده فليصل كيف شاء

(1/341)


184 - ( 467 ) حدثنا ابن رافع حدثنا عبدالرزاق حدثنا معمر عن همام بن منبه قال هذا ما حدثنا أبو هريرة عن محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم فذكر أحاديث منها وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم
Y إذا ما قام أحدكم للناس فليخفف الصلاة فإن فيهم الكبير وفيهم الضعيف وإذا قام وحده فليطل صلاته ما شاء

(1/341)


185 - ( 467 ) وحدثنا حرملة بن يحيى أخبرنا ابن وهب قال أخبرني يونس عن ابن شهاب قال أخبرني أبو سلمة بن عبدالرحمن أنه سمع أبا هريرة يقول
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا صلى أحدكم للناس فليخفف فإن في الناس الضعيف والسقيم وذا الحاجة

(1/341)


( 467 ) وحدثنا عبدالملك بن شعيب بن الليث حدثني الليث بن سعد حدثني يونس عن ابن شهاب حدثني أبو بكر بن عبدالرحمن أنه سمع أبا هريرة يقول
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم بمثله غير أنه قال ( بدل السقيم ) الكبير

(1/341)


186 - ( 468 ) حدثنا محمد بن عبدالله بن نمير حدثنا أبي حدثنا عمرو بن عثمان حدثنا موسى بن طلحة حدثني عثمان ابن أبي العاص الثقفي أن النبي صلى الله عليه و سلم قال له
Y أم قومك قال قلت يا رسول الله إني أجد في نفسي شيئا قال ادنه فجلسني بين يديه ثم وضع كفه في صدري بين ثديي ثم قال تحول فوضعها في ظهري بين كتفي ثم قال أم قومك فمن أم قوما فليخفف فإن فيهم الكبير وإن فيهم المريض وإن فيهم الضعيف وإن فيهم ذا الحاجة وإذا صلى أحدكم وحده فليصل كيف شاء
[ ش ( إني أجد في نفسي شيئا ) قيل يحتمل أنه أراد الخوف من حصول شيء من الكبر والإعجاب له بتقدمه على الناس ويحتمل أنه أراد الوسوسة في الصلاة فإنه كان موسوسا ولا يصلح للإمامة الموسوس ]

(1/341)


187 - ( 468 ) حدثنا محمد بن المثنى وابن بشار قالا حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن عمرو بن مرة قال
Y سمعت سعيد بن المسيب قال حدث عثمان بن أبي العاص قال آخر ما عهد إلي رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا أممت قوما فأخف بهم الصلاة
[ ش ( عهد ) في المصباح العهد الوصية يقال عهد إليه يعهد من باب تعب إذا أوصاه ]

(1/341)


188 - ( 469 ) وحدثنا خلف بن هشام وأبو الربيع الزهراني قالا حدثنا حماد بن زيد عن عبدالعزيز بن صهيب عن أنس أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يوجز في الصلاة ويتم

(1/342)


189 - ( 469 ) حدثنا يحيى بن يحيى وقتيبة بن سعيد ( قال يحيى أخبرنا وقال قتيبة حدثنا أبو عوانة ) عن قتادة عن أنس أن رسول الله صلى اله عليه وسلم كان من أخف الناس صلاة في تمام

(1/342)


190 - ( 469 ) وحدثنا يحيى بن يحيى ويحيى بن أيوب وقتيبة بن سعيد وعلي بن حجر ( قال يحيى بن يحيى أخبرنا وقال الآخرون حدثنا إسماعيل يعنون ابن جعفر ) عن شريك بن عبدالله بن أبي نمر عن أنس بن مالك أنه قال
Y ما صليت وراء إمام قط أخف صلاة ولا أتم صلاة من رسول الله صلى الله عليه و سلم

(1/342)


191 - ( 470 ) وحدثنا يحيى بن يحيى أخبرنا جعفر بن سليمان عن ثابت البناني عن أنس قال أنس
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يسمع بكاء الصبي مع أمه وهو في الصلاة فيقرأ بالسورة الخفيفة أو بالسورة القصيرة

(1/342)


192 - ( 470 ) وحدثنا محمد بن منهال الضرير حدثنا يزيد بن زريع حدثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن أنس بن مالك قال
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إني لأدخل الصلاة أريد إطالتها فأسمع بكاء الصبي فأخفف من شدة وجد أمه به
[ ش ( وجد ) الوجد يطلق على الحزن وعلى الحب أيضا وكلاهما سائغ هنا والحزن أظهر أي من حزنها واشتغال قلبها به ]

(1/342)


38 - باب اعتدال أركان الصلاة وتخفيفها في تمام

(1/342)


193 - ( 471 ) وحدثنا حامد بن عمر البكراوي وأبو كامل فضيل بن حسين الجحدري كلاهما عن أبي عوانة قال حامد حدثنا أبو عوانة عن هلال بن أبي حميد عن عبدالرحمن بن أبي ليلى عن البراء بن عازب قال
Y رمقت الصلاة مع محمد صلى الله عليه و سلم فوجدت قيامه فركعته فاعتداله بعد ركوعه فسجدته فجلسته بين السجدتين فسجدته فجلسته ما بين التسليم والانصراف قريبا من السواء
[ ش ( رمقت ) أي أطلت النظر إليها ( قريبا من السواء ) أي من التساوي والتماثل وانتصابه على أنه مفعول ثان لوجدت ومعناه كان أفعال صلاته كلها متقاربة وليس المراد أنه كان يركع بقدر قيامه وكذا السجود والقومة والجلسة بل المراد أن صلاته كانت معتدلة فكان إذا أطال القراءة أطال بقية الأركان وإذا خففها خفف بقية الأركان ]

(1/343)


194 - ( 471 ) وحدثنا عبيدالله بن معاذ العنبري حدثنا أبي حدثنا شعبة عن الحكم قال
Y غلب على الكوفة رجل ( قد سماه ) زمن ابن الأشعث فأمر أبا عبيدة بن عبدالله أن يصلي بالناس فكان يصلي فإذا رفع رأسه من الركوع قام قدر ما أقول اللهم ربنا لك الحمد ملء السماوات وملء الأرض وملء ما شئت من شيء بعد أهل الثناء والمجد لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد
قال الحكم فذكرت ذلك لعبدالرحمن بن أبي ليلى فقال سمعت البراء بن عازب يقول كانت صلاة رسول الله صلى الله عليه و سلم وركوعه وإذا رفع رأسه من الركوع وسجوده وما بين السجدتين قريبا من السواء قال شعبة فذكرته لعمرو بن مرة فقال قد رأيت ابن أبي ليلى فلم تكن صلاته هكذا
[ ش ( أهل الثناء والمدح ) منصوب على المدح أو على النداء ( ولا ينفع ذا الجد منك الجد ) أي لا ينفع ذا الغنى عندك غناه وإنما ينفعه العمل بطاعتك ومنك معناه عندك قاله الجوهري ]

(1/343)


( 471 ) حدثنا محمد بن المثنى وابن بشار قالا حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن الحكم أن مطر بن ناجية لما ظهر على الكوفة أمر أبا عبيدة أن يصلي بالناس وساق الحديث

(1/343)


195 - ( 472 ) حدثنا خلف بن هشام حدثنا حماد بن زيد عن ثابت عن أنس قال
Y إني لا آلو أن أصلي بكم كما رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يصلي بنا قال فكان أنس يصنع شيئا لا أراكم تصنعونه كان إذا رفع رأسه من الركوع انتصب قائما حتى يقول القائل قد نسي وإذا رفع رأسه من السجدة مكث حتى يقول القائل قد نسي

(1/344)


196 - ( 473 ) وحدثني أبو بكر بن نافع العبدي حدثنا بهز حدثنا حماد أخبرنا ثابت عن أنس قال
Y ما صليت خلف أحد أوجز صلاة من صلاة رسول الله صلى الله عليه و سلم في تمام كانت صلاة رسول الله صلى الله عليه و سلم متقاربة وكانت صلاة أبي بكر متقاربة فلما كان عمر بن الخطاب مد في صلاة الفجر وكان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا قال سمع الله لمن حمده قام حتى نقول قد أوهم ثم يسجد ويقعد بين السجدتين حتى نقول قد أوهم
[ ش ( أوهم ) أي أسقط ما بعده من أوهمت في الكلام والكتاب إذا أسقطت منه شيئا أو معناه أوقع في وهم لناس أي في ذهنهم أنه تركه ]

(1/344)


39 - باب متابعة الإمام والعمل بعده

(1/344)


197 - ( 474 ) حدثنا أحمد بن يونس حدثنا زهير حدثنا أبو إسحاق ح قال وحدثنا يحيى بن يحيى أخبرنا أبو خيثمة عن أبي إسحاق عن عبدالله بن يزيد قال حدثني البراء ( وهو غير كذوب ) أنهم كانوا يصلون خلف رسول الله صلى الله عليه و سلم فإذا رفع رأسه من الركوع لم أر أحدا يحني ظهره حتى يضع رسول الله صلى الله عليه و سلم جبهته على الأرض ثم يخر من وراءه سجدا
[ ش ( يحني ) أي يثنيه للركوع يقال حنى يحني وحنا يحنو من حنيت العود أحنيه حنيا وحنوته أحنوه حنوا أي ثنيته ويقال للرجل إذا انحنى من الكبر حناه الدهر فهو محنى ومحنو كما في المصباح ( يخر ) معنى الخرور هو السقوط ويرادفه الوقوع ]

(1/345)


198 - ( 474 ) وحدثني أبو بكر بن خلاد الباهلي حدثنا يحيى ( يعني ابن سعيد ) حدثنا سفيان حدثني أبو إسحاق حدثني عبدالله بن يزيد حدثني البراء ( وهو غير كذوب ) قال
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا قال سمع الله لمن حمده لم يحن أحد منا ظهره حتى يقع رسول الله صلى الله عليه و سلم ساجدا ثم نقع سجودا بعده

(1/345)


199 - ( 474 ) حدثنا محمد بن عبدالرحمن بن سهم الأنطاكي حدثنا إبراهيم بن محمد أبو إسحاق الفزاري عن أبي إسحاق الشيباني عن محارب بن دثار قال
Y سمعت عبدالله بن يزيد يقول على المنبر حدثنا البراء أنهم كانوا يصلون مع رسول الله صلى الله عليه و سلم فإذا ركع ركعوا وإذا رفع رأسه من الركوع فقال سمع الله لمن حمده لم نزل قياما حتى نراه قد وضع وجهه في الأرض ثم نتبعه

(1/345)


200 - ( 474 ) حدثنا زهير بن حرب وابن نمير قالا حدثنا سفيان بن عيينة حدثنا أبان وغيره عن الحكم عن عبدالرحمن ابن أبي ليلى عن البراء قال
Y كنا مع النبي صلى الله عليه و سلم لا يحنوا أحد منا ظهره حتى نراه قد سجد فقال زهير حدثنا سفيان قال حدثنا الكوفيون أبان وغيره قال حتى نراه يسجد

(1/345)


201 - ( 475 ) حدثنا محرز بن عون بن أبي عون حدثنا خلف بن خليفة الأشجعي أبو أحمد عن الوليد بن سريع مولى آل عمرو بن حريث عن عمرو بن حريث قال
Y صليت خلف النبي صلى الله عليه و سلم الفجر فسمعته يقرأ { فلا أقسم بالخنس الجوار الكنس } [ 81 / التكوير / الآية 15 و 16 ] وكان يحني رجل منا ظهره حتى يستتم ساجدا
[ ش ( فلا أقسم بالخنس الجوار الكنس ) في المفردات الخنس أي الكواكب التي تخنس بالنهار أي ترجع في مجراها وفي المصباح وخنست الرجل خنسا من باب ضرب أخرته أو قبضته وزويته فانخنس مثل كسرته فانكسر ويستعمل لازما أيضا فيقال خنس هو وفي الكشاف الجواري السيارة والكنس الغيب من كنس الوحش إذا دخل كناسته وكناس الظبي بيته ( يستتم ) في المصباح واستتمه مثل أتمه أي حتى يسجد سجودا تاما ]

(1/346)


40 - باب ما يقول إذا رفع رأسه من الركوع

(1/346)


202 - ( 476 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أبو معاوية ووكيع عن الأعمش عن عبيد بن الحسن عن ابن أبي أوفى قال
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا رفع ظهره من الركوع قال سمع الله لمن حمده اللهم ربنا لك الحمد ملء السماوات وملء الأرض وملء ما شئت من شيء بعد

(1/346)


203 - ( 476 ) حدثنا محمد بن المثنى وابن بشار قالا حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن عبيد بن الحسن قال
Y سمعت عبدالله بن أبي أوفى قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يدعو بهذا الدعاء اللهم ربنا لك الحمد ملء السماوات وملء الأرض وملء ما شئت من شيء بعد
[ ش ( ملء السماوات والأرض ) قال العلماء معناه حمدا لو كان أجساما لملأ السماوات والأرض ]

(1/346)


204 - ( 476 ) حدثني محمد بن المثنى وابن بشار قال ابن المثنى حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن مجزاة بن زاهر قال
Y سمعت عبدالله بن أبي أوفى يحدث عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه كان يقول اللهم لك الحمد ملء السماء وملء الأرض وملء ما شئت من شيء بعد اللهم طهرني بالثلج والبرد والماء البارد اللهم طهرني من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الوسخ

(1/346)


( 476 ) حدثنا عبيدالله بن معاذ حدثنا أبي ح قال وحدثني زهير بن حرب حدثنا يزيد بن هارون كلاهما عن شعبة بهذا الإسناد
في رواية معاذ كما ينقى الثوب الأبيض من الدرن وفي رواية يزيد من الدنس

(1/346)


205 - ( 477 ) حدثنا عبدالله بن عبدالرحمن الدارمي أخبرنا مروان بن محمد الدمشقي حدثنا سعيد بن عبدالعزيز عن عطية بن قيس عن قزعة عن أبي سعيد الخدري قال
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا رفع رأسه من الركوع قال ربنا لك الحمد ملء السماوات والأرض وملء ما شئت من شيء بعد أهل الثناء والمجد أحق ما قال العبد وكلنا لك عبد اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد
[ ش ( أهل الثناء والمجد ) أهل منصوب على النداء والثناء الوصف الجميل والمدح والمجد العظمة ونهاية الشرف ( أحق ما قال العبد ) مبتدأ خبره اللهم لا مانع الخ وقوله وكلنا لك عبد جملة حالية وقعت معترضة بين المبتدأ والخبر ]

(1/347)


206 - ( 478 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا هشيم بن بشير أخبرنا هشام بن حسان عن قيس بن سعد عن عطاء عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه و سلم كان إذا رفع رأسه من الركوع قال
Y اللهم ربنا لك الحمد ملء السماوات وملء الأرض وما بينهما وملء ما شئت من شيء بعد أهل الثناء والمجد لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد

(1/347)


( 478 ) حدثنا ابن نمير حدثنا حفص حدثنا هشام بن حسان حدثنا قيس بن سعد عن عطاء عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم إلى قوله وملء ما شئت من شيء بعد ولم يذكر ما بعده

(1/347)


41 - باب النهي عن قراءة القرآن في الركوع والسجود

(1/347)


207 - ( 479 ) حدثنا سعيد بن منصور وأبو بكر بن أبي شيبة وزهير بن حرب قالوا حدثنا سفيان بن عيينة أخبرني سليمان بن سحيم عن إبراهيم بن عبدالله بن معبد عن أبيه عن ابن عباس قال
Y كشف رسول الله صلى الله عليه و سلم الستارة والناس صفوف خلف أبي بكر فقال أيها الناس إنه لم يبق من مبشرات النبوة إلا الرؤيا الصالحة يراها المسلم أو ترى له ألا وإني نهيت أن أقرأ القرآن راكعا أو ساجدا فأما الركوع فعظموا فيه الرب عز و جل وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم
[ ش ( الستارة ) هي الستر الذي يكون على باب البيت والدار ( فقمن ) بفتح الميم وكسرها لغتان مشهورتان فمن فتح فهو عنده مصدر لا يثني ولا يجمع ومن كسر فهو وصف يثني ويجمع ومعناه حقيق وجدير ]

(1/348)


208 - ( 479 ) قال أبو بكر حدثنا سفيان عن سليمان حدثنا يحيى بن أيوب حدثنا إسماعيل بن جعفر أخبرني سليمان بن سحيم عن إبراهيم بن عبدالله بن معبد بن عباس عن أبيه عن عبدالله بن عباس قال
Y كشف رسول الله صلى الله عليه و سلم الستر ورأسه معصوب في مرضه الذي مات فيه فقال اللهم هل بلغت ؟ ثلاث مرات إنه لم يبق من مبشرات النبوة إلا الرؤيا يراها العبد الصالح أو ترى له ثم ذكر بمثل حديث سفيان

(1/348)


209 - ( 480 ) حدثني أبو الطاهر وحرملة قالا أخبرنا ابن وهب عن يونس عن ابن شهاب قال حدثني إبراهيم بن عبدالله بن حنين أن أباه حدثه أنه سمع علي بن أبي طالب قال
Y نهاني رسول الله صلى الله عليه و سلم أن اقرأ راكعا أو ساجدا

(1/348)


210 - ( 480 ) وحدثنا أبو كريب محمد بن العلاء حدثنا أبو أسامة عن الوليد ( يعني ابن كثير ) حدثني إبراهيم بن عبدالله ابن حنين عن أبيه أنه سمع علي بن أبي طالب يقول نهاني رسول الله صلى الله عليه و سلم عن قراءة القرآن وأنا راكع أو ساجد

(1/348)


211 - ( 480 ) وحدثني أبو بكر بن إسحاق أخبرنا ابن أبي مريم أخبرنا محمد بن جعفر أخبرني زيد بن أسلم عن إبراهيم بن عبدالله بن حنين عن أبيه عن علي بن أبي طالب أنه قال نهاني رسول الله صلى الله عليه و سلم عن القراءة في الركوع والسجود ولا أقول نهاكم

(1/348)


212 - ( 480 ) حدثنا زهير بن حرب وإسحاق قالا أخبرنا أبو عامر العقدي حدثنا داود بن قيس حدثني إبراهيم بن عبدالله بن حنين عن أبيه عن ابن عباس عن علي قال
Y نهاني حبي صلى الله عليه و سلم أن أقرأ راكعا أو ساجدا
[ ش ( حبي ) أي محبوبي ]

(1/348)


213 - ( 480 ) حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن نافع ح وحدثني عيسى بن حماد المصري أخبرنا الليث عن يزيد بن أبي حبيب ح قال وحدثني هارون بن عبدالله حدثنا ابن أبي فديك حدثنا الضحاك بن عثمان ح قال وحدثنا المقدمي حدثنا يحيى ( وهو القطان ) عن ابن عجلان ح وحدثني هارون بن سعيد الأيلي حدثنا ابن وهب حدثني أسامة ابن زيد ح قال وحدثنا يحيى بن أيوب وقتيبة وابن حجر قالوا حدثنا إسماعيل ( يعنون ابن جعفر ) أخبرني محمد ( وهو ابن عمرو ) ح قال وحدثني هناد بن السري حدثنا عبدة عن محمد بن إسحاق كل هؤلاء عن إبراهيم بن عبدالله بن حنين عن أبيه عن علي ( إلا الضحاك وابن عجلان فإنهما زادا عن ابن عباس عن علي ) عن النبي صلى الله عليه و سلم كلهم قالوا
Y نهاني عن قراءة القرآن وأنا راكع ولم يذكروا في روايتهم النهي عنها في السجود كما ذكر الزهري وزيد بن أسلم والوليد بن كثير وداود بن قيس

(1/348)


( 480 ) وحدثناه قتيبة عن حاتم بن إسماعيل عن جعفر بن محمد عن محمد بن المنكدر عن عبدالله بن حنين عن علي ولم يذكر في السجود

(1/348)


214 - ( 481 ) وحدثني عمرو بن علي حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن أبي بكر بن حفص عن عبدالله بن حنين عن ابن عباس أنه قال
Y نهيت أن أقرأ وأنا راكع لا يذكر في الإسناد عليا

(1/350)


42 - باب ما يقال في الركوع والسجود

(1/350)


215 - ( 482 ) وحدثنا هارون بن معروف وعمرو بن سواد قالا حدثنا عبدالله بن وهب عن عمرو بن الحارث عن عمارة بن غزية عن سمي مولى أبي بكر أنه سمع أبا صالح ذكوان يحدث عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
Y أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء
[ ش ( أقرب ) مبتدأ حذف خبره وجوبا لسد الحال مسده وهي قوله وهو ساجد فهو مثل قولهم أخطب ما يكون الأمير قائما إلا أن الحال هناك مفردة وههنا جملة مقرونة بالواو أي أقرب ما يكون الإنسان من رحمة ربه حاصل في حال كونه ساجدا ]

(1/350)


216 - ( 483 ) وحدثني أبو الطاهر ويونس بن عبدالأعلى قالا أخبرنا ابن وهب أخبرني يحيى بن أيوب عن عمارة بن غزية عن سمي مولى أبي بكر عن أبي صالح عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يقول في سجوده
Y الهم اغفر لي ذنبي كله دقه وجله وأوله وآخره وعلانيته وسره
[ ش ( دقه وجله ) أي صغيره وكبيره وفسرهما النووي بالقليل والكثير قال وفيه توكيد الدعاء وتكثير ألفاظه وإن أغنى بعضها عن بعض ]

(1/350)


217 - ( 484 ) حدثنا زهير بن حرب وإسحاق بن إبراهيم قال زهير حدثنا جرير عن منصور عن أبي الضحى عن مسروق عن عائشة قالت
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يكثر أن يقول في ركوعه وسجوده
Y سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي يتأول القرآن
[ ش ( يتأول القرآن ) أي يفعل ما أمر به فيه أي في قوله عز و جل فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا جملة وقعت حالا عن ضمير يقول أي يقول متأولا القرآن أي مبينا ما هو المراد من قوله فسبح بحمد ربك واستغفره آتيا بمقتضاه قال النووي قال أهل اللغة العربية وغيرهم التسبيح التنزيه وقولهم سبحان الله منصوب على المصدر يقال سبحت الله تسبيحا وسبحانا فسبحان الله معناه براءة وتنزيها له من كل نقص وصفة للمحدث قالوا وقوله وبحمدك أي وبحمدك سبحتك ومعناه بتوفيقك لي وهدايتك وفضلك علي سبحتك لا بحولي وقوتي ]

(1/350)


218 - ( 484 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب قالا حدثنا معاوية عن الأعمش عن مسلم عن مسروق عن عائشة قالت
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يكثر أن يقول قبل أن يموت سبحانك وبحمدك أستغفرك وأتوب إليك قالت قلت يا رسول الله ما هذه الكلمات التي أراك أحدثتها تقولها ؟ قال جعلت لي علامة في أمتي إذا رأيتها قلتها إذا جاء نصر الله والفتح إلى آخر السورة

(1/350)


219 - ( 484 ) حدثني محمد بن رافع حدثنا يحيى بن آدم حدثنا يحيى بن آدم حدثنا مفضل عن الأعمش عن مسلم بن صبيح عن مسروق عن عائشة قالت
Y ما رأيت النبي صلى الله عليه و سلم منذ نزل عليه إذا جاء نصر الله والفتح يصلي صلاة إلا دعا أو قال فيها سبحانك ربي وبحمدك اللهم اغفر لي

(1/350)


220 - ( 484 ) حدثني محمد بن المثنى حدثني عبدالأعلى حدثنا داود عن عامر عن مسروق عن عائشة قالت
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يكثر من قول سبحان الله وبحمده أستغفر الله وأتوب إليه
قالت فقلت يا رسول الله أراك تكثر من قول سبحان الله وبحمده أستغفر الله وأتوب إليه ؟ فقال خبرني ربي أني سأرى علامة في أمتي فإذا رأيتها أكثرت من قول سبحان الله وبحمده أستغفر الله وأتوب إليه فقد رأيتها إذا جاء نصر الله والفتح فتح مكة ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا

(1/350)


221 - ( 485 ) وحدثني حسن بن علي الحلواني ومحمد بن رافع قالا حدثنا عبدالرزاق أخبرنا ابن جريج قال قلت لعطاء
Y كيف تقول أنت في الركوع ؟ قال أما سبحانك وبحمدك لا إله إلا أنت فأخبرني ابن أبي مليكة عن عائشة قالت افتقدت النبي صلى الله عليه و سلم ذات ليلة فظنت أنه ذهب إلى بعض نسائه فتحسست ثم رجعت فإذا هو راكع أو ساجد يقول سبحانك وبحمدك لا إله إلا أنت فقلت بأبي أنت وأمي إني لفي شأن وإنك لفي آخر
[ ش ( افتقدت ) أي لم أجده وهو افتعلت من فقدت الشيء أفقده من باب ضرب إذا غاب عنك وقال النووي افتقدت وفقدت هما لغتان بمعنى ( فتحسست ) أي تطلبته ( إني لفي شأن ) تعني أمر الغيرة ( وإنك لفي شأن ) تعني من نبذ متعة الدنيا الإقبال على الله عز و جل ]

(1/351)


222 - ( 486 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أبو أسامة حدثني عبيدالله بن عمر عن محمد بن يحيى بن حبان عن الأعرج عن أبي هريرة عن عائشة قالت
Y فقدت رسول الله صلى الله عليه و سلم ليلة من الفراش فالتمسته فوقعت يدي على بطن قدميه وهو في المسجد وهما منصوبتان وهو يقول اللهم أعوذ برضاك من سخطك وبمعافاتك من عقوبتك وأعوذ بك منك لا أحصى ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك
[ ش ( المسجد ) أي في السجود فهو مصدر ميمى أو في الموضع الذي كان يصلي فيه في حجرته وفي نسخة بكسر الجيم ( أعوذ برضاك من سخطك ) قال النووي قال الإمام أبو سليمان الخطابي رحمه الله تعالى في هذا معنى لطيف وذلك أنه استعاذ بالله تعالى وسأله أن يجيره برضاك من سخطه وبمعافاته من عقوبته والرضاء والسخط ضدان متقابلان وكذلك المعافاة والعقوبة فلما صار إلى ذكر مالا ضد له وهو الله سبحانه وتعالى استعاذ به منه لا غير ومعناه الاستغفار من التقصير في بلوغ الواجب من حق عبادته والثناء عليه ( لا أحصي ثناء عليك ) أي لا أطيقه ولا آتي عليه وقيل لا أحيط به وقال مالك رحمه الله تعالى معناه لا أحصى نعمتك وإحسانك والثناء بها عليك وإن اجتهدت في الثناء عليك ( أنت كما أثنيت على نفسك ) اعتراف بالعجز عن تفضيل الثناء وأنه لا يقدر على بلوغ حقيقته ورد للثناء إلى الجملة دون التفصيل والإحصاء والتعيين فوكل ذلك إلى الله سبحانه وتعالى المحيط بكل شيء جملة وتفصيلا وكما أنه لا نهاية لصفاته لا نهاية للثناء عليه لأن الثناء تابع للمثني عليه وكل ثناء أثني به عليه وإن كثر وطال وبولغ فيه فقدر الله أعظم مع أنه متعال عن القدر وسلطانه أعز وصفاته أكبر وأكثر وفضله وإحسانه أوسع وأسبغ ]

(1/352)


223 - ( 487 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا محمد بن بشر العبدي حدثنا سعيد بن عروبة عن قتادة عن مطرف بن عبدالله بن الشخير أن عائشة نبأته أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يقول في ركوعه وسجوده سبوح قدوس رب الملائكة والروح
[ ش ( سبوح قدوس ) بضم والقاف وبفتحهما والضم أفصح قال ثعلب كل اسم على فعول فهو مفتوح الأول إلا السبوح والقدوس فإن الضم فيهما أكثر والمراد بالسبوح القدوس المسبح المقدس فكأنه قال مسبح مقدس رب الملائكة والروح ومعنى سبوح المبرأ من النقائص والشريك وكل مالا يليق بالإلهية وقدوس المطهر من كل ما يليق بالخالق ]

(1/353)


224 - ( 487 ) حدثنا محمد بن المثنى حدثنا أبو داود حدثنا شعبة أخبرني قتادة قال سمعت مطرف بن عبدالله بن الشخير قال أبو داود وحدثني هشام عن قتادة عن مطرف عن عائشة عن النبي صلى الله عليه و سلم بهذا الحديث

(1/353)


43 - باب فضل السجود والحث عليه

(1/353)


225 - ( 488 ) حدثني زهير بن حرب حدثنا الوليد بن مسلم قال سمعت الأوزاعي قال حدثني الوليد بن هشام المعيطي حدثني معدان بن أبي طلحة اليعمري قال
Y لقيت ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقلت أخبرني بعمل أعمله يدخلني الله به الجنة أو قال قلت بأحب الأعمال إلى الله فسكت ثم سألته فسكت ثم سألته الثالثة فقال سألت عن ذلك رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال عليك بكثرة السجود لله فإنك لا تسجد لله سجدة إلا رفعك الله بها درجة وحط عنك بها خطيئة قال معدان ثم لقيت أبا الدرداء فسألته فقال لي مثل ما قال لي ثوبان

(1/353)


226 - ( 489 ) حدثنا الحكم بن موسى أبو صالح حدثنا هقل بن زياد قال سمعت الأوزاعي قال حدثني يحيى بن أبي كثير حدثني أبو سلمة حدثني ربيعة بن كعب الأسلمي قال
Y كنت أبيت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم فأتيته بوضوئه وحاجته فقال لي سل فقلت أسألك مرافقتك في الجنة قال أو غير ذلك ؟ قلت هو ذاك قال فأعني على نفسك بكثرة السجود

(1/353)


44 - باب أعضاء السجود والنهي عن كف الشعر والثوب وعقص الرأس في الصلاة

(1/353)


227 - ( 490 ) وحدثنا يحيى بن يحيى وأبو الربيع الزهراني ( قال يحيى أخبرنا وقال أبو الربيع حدثنا حماد بن زيد ) عن عمرو ابن دينار عن طاوس عن ابن عباس قال
Y أمر النبي صلى الله عليه و سلم أن يسجد على سبعة ونهى أن يكف شعرة وثيابه
هذا حديث يحيى وقال أبو الربيع على سبعة أعظم ونهى أن يكف شعره وثيابه الكفين والركبتين والقدمين والجبهة
[ ش ( يكف ) في النهاية يحتمل أن يكون بمعنى المنع أي لا أمنعهما من الاسترسال حال السجود ليقعا على الأرض ويحتمل أن يكون بمعنى الجمع أي لا يجمعهما ويضمهما ]

(1/354)


228 - ( 490 ) حدثنا محمد بن بشار حدثنا محمد ( وهو ابن جعفر ) حدثنا شعبة عن عمرو بن دينار عن طاوس عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه سلم قال
Y أمرت أن أسجد على سبعة أعظم ولا أكف ثوبا ولا شعرا

(1/354)


229 - ( 490 ) حدثنا عمرو الناقد حدثنا سفيان بن عيينة عن ابن طاوس عن أبيه عن ابن عباس أمر النبي صلى الله عليه و سلم أن يسجد على سبع ونهى أن يكفت الشعر والثياب
[ ش ( يكفت ) قال النووي الكفت الجمع والضم ومنه قوله تعالى ألم نجعل الأرض كفاتا أي تجمع الناس في حياتهم وموتهم ]

(1/354)


230 - ( 490 ) حدثنا محمد بن حاتم حدثنا بهز حدثنا وهيب حدثنا عبدالله بن طاوس عن طاوس عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
Y أمرت أن أسجد على سبعة أعظم الجبهة ( وأشار بيده على أنفه ) واليدين والرجلين وأطراف القدمين ولا نكفت الثياب ولا الشعر

(1/354)


231 - ( 490 ) حدثنا أبو الطاهر أخبرنا عبدالله بن وهب حدثني ابن جريج عن عبدالله بن طاوس عن أبيه عن عبدالله ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
Y أمرت أن أسجد على سبع ولا أكفت الشعر ولا الثياب الجبهة والأنف واليدين والركبتين والقدمين

(1/354)


( 491 ) حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا بكر ( وهو ابن مضر ) عن ابن الهاد عن محمد بن إبراهيم عن عامر بن سعد عن العباس بن عبدالمطلب أنه سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول
Y إذا سجد العبد سجد معه سبعة أطراف وجهه وكفاه وركبتاه وقدماه

(1/355)


232 - ( 492 ) حدثنا عمرو بن سواد العامري أخبرنا عبدالله بن وهب أخبرنا عمرو بن الحارث أن بكيرا حدثه أن كريبا مولى ابن عباس حدثه عن عبدالله بن عباس أنه رأى عبدالله بن الحارث يصلي ورأسه معقوص من ورائه فقام فجعل يحله فلما انصرف أقبل إلى ابن عباس فقال مالك ورأسي ؟ فقال إني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول إنما مثل هذا مثل الذي يصلي وهو مكتوف
[ ش ( معقوص ) في النهاية أراد أنه إذا كان شعره منشورا سقط على الأرض عند السجود فيعطي صاحبه ثواب السجود به وإذا كان معقوصا صار في معنى ما لم يسجد وشبهه بالمكتوف وهو المشدود اليدين لأنهما لا يقعان على الأرض في السجود ]

(1/355)


45 - باب الاعتدال في السجود ووضع الكفين على الأرض ورفع المرفقين عن الجنبين ورفع البطن عن الفخذين في السجود

(1/355)


233 - ( 493 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا وكيع عن شعبة عن قتادة عن أنس قال
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم اعتدلوا في السجود ولا يبسط أحدكم ذراعيه انبساط الكلب
[ ش ( ولا يبسط انبساط ) قال النووي هذان اللفظان صحيحان وتقديره ولا يبسط ذراعيه فينبسط انبساط الكلب وكذا اللفظ الآخر ولا يتبسط ذراعيه انبساط الكلب ومثله قول الله تعالى والله أنبتكم من الأرض نباتا وقوله فتقبلها ربها بقبول حسن وأنبتها نباتا حسنا ومعنى يتبسط يتخذهما بساطا ]

(1/355)


( 493 ) حدثنا محمد بن المثنى وابن بشار قالا حدثنا محمد بن جعفر ح قال وحدثنيه يحيى بن حبيب حدثنا خالد ( يعني ابن الحارث ) قالا حدثنا شعبة بهذا الإسناد وفي حديث ابن جعفر ولا يتبسط أحدكم ذراعيه انبساط الكلب

(1/355)


234 - ( 494 ) حدثنا يحيى بن يحيى قال أخبرنا عبيدالله بن إياد عن إياد عن البراء قال
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا سجدت فضع كفيك وارفع مرفقيك

(1/356)


46 - باب ما يجمع صفة الصلاة وما يفتتح به ويختم به وصفة الركوع والاعتدال منه والسجود والاعتدال منه والتشهد بعد كل ركعتين من الرباعية وصفة الجلوس بين السجدتين وفي التشهد الأول

(1/356)


235 - ( 495 ) حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا بكر ( وهو ابن مضر ) عن جعفر بن ربيعة عن الأعرج عن عبدالله بن مالك ابن بحينة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان إذا صلى فرج بين يديه حتى يبدو بياض إبطيه
[ ش ( مالك ) الصواب فيه أن ينون مالك ويكتب ابن بالألف لأن ابن بحينة ليس صفة لمالك بل صفة لعبدالله فما لك أبو عبدالله وبحينة أمه ]

(1/356)


236 - ( 495 ) حدثنا عمرو بن سواد أخبرنا عبدالله بن وهب أخبرنا عمرو بن الحارث والليث بن سعد كلاهما عن جعفر ابن ربيعة بهذا الإسناد وفي رواية عمرو بن الحارث
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا سجد يجنح في سجوده حتى يرى وضح إبطيه وفي رواية الليث أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان إذا سجد فرج يديه عن إبطيه حتى إني لأرى بياض إبطيه
[ ش ( فرج بين يديه ) يعني بين يديه وجنبيه ومعنى فرج وسع وفرق ( يجنح ) قال النووي التفريج والتجنيح بمعنى واحد ومعناه كله باعد مرفقيه وعضديه عن جنبيه ]

(1/356)


237 - ( 496 ) حدثنا يحيى بن يحيى وابن أبي عمر جميعا عن سفيان قال يحيى أخبرنا سفيان بن عيينة عن عبيدالله بن عبدالله بن الأصم عن عمه يزيد بن الأصم عن ميمونة قالت
Y كان النبي صلى الله عليه و سلم إذا سجد لو شاءت بهمة أن تمر بين يديه لمرت
[ ش ( بهمة ) قال أبو عبيد وغيره من أهل اللغة البهمة واحدة البهم وهي أولاد الغنم من الذكور والإناث وجمع البهم بهام بكسر الباء ]

(1/357)


238 - ( 497 ) حدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي أخبرنا مروان بن معاوية الفزاري قال حدثنا عبيدالله بن عبدالله بن الأصم عن يزيد بن الأصم أنه أخبره عن ميمونة زوج النبي صلى الله عليه و سلم قالت
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا سجد خوى بيديه ( يعني جنح ) حتى يرى وضح إبطيه من ورائه وإذا قعد اطمأن على فخذه اليسرى

(1/357)


239 - ( 497 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وعمرو الناقد وزهير بن حرب وإسحاق بن إبراهيم ( واللفظ لعمرو ) ( قال إسحاق أخبرنا وقال الآخرون حدثنا وكيع ) حدثنا جعفر بن برقان عن يزيد بن الأصم عن ميمونة بنت الحارث قالت
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا سجد جافى حتى يرى من خلفه وضح إبطيه قال وكيع يعني بياضهما

(1/357)


240 - ( 498 ) حدثنا محمد بن عبدالله بن نمير حدثنا أبو خالد ( يعني الأحمر ) عن حسين المعلم ح قال وحدثنا إسحاق بن إبراهيم ( واللفظ له ) قال أخبرنا عيسى بن يونس حدثنا حسين المعلم عن بديل بن ميسرة عن أبي الجوزاء عن عائشة قالت
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يستفتح الصلاة بالتكبير والقراءة بالحمد لله رب العالمين وكان إذا ركع لم يشخص رأسه ولم يصوبه ولكن بين ذلك وكان إذا رفع رأسه من الركوع لم يسجد حتى يستوي قائما وكان إذا رفع رأسه من السجدة لم يسجد حتى يستوي جالسا وكان يقول في كل ركعتين التحية وكان يفرش رجله اليسرى وينصب رجله اليمنى وكان ينهى عن عقبة الشيطان وينهى أن يفرش الرجل ذراعيه افتراش السبع وكان يختم الصلاة بالتسليم
وفي رواية ابن نمير عن أبي خالد وكان ينهى عن عقب الشيطان
[ ش ( عقبة الشيطان ) وفي الرواية الأخرى عقب وفسره أبو عبيدة وغيره بالإقعاء المنهي عنه وهو أن يلصق ألييه بالأرض وينصب ساقيه ويضع يديه على الأرض كما يفرش الكلب وغيره من السباع ]

(1/357)


47 - باب سترة المصلى

(1/357)


241 - ( 499 ) حدثنا يحيى بن يحيى وقتيبة بن سعيد وأبو بكر بن أبي شيبة ( قال يحيى أخبرنا وقال الآخران حدثنا أبو الأحوص ) عن سماك عن موسى بن طلحة عن أبيه قال
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا وضع أحدكم بين يديه مثل مؤخرة الرحل فليصل ولا يبال من مر وراء ذلك
[ ش ( مؤخرة ) هي لغة قليلة في آخرة الرحل وهي الخشبة التي يستند إليها الراكب ]

(1/358)


242 - ( 499 ) وحدثنا محمد بن عبدالله بن نمير وإسحاق بن إبراهيم ( قال إسحاق أخبرنا وقال ابن نمير حدثنا عمر بن عبيد الطنافسي ) عن سماك بن حرب عن موسى بن طلحة عن أبيه قال
Y كنا نصلي والدواب تمر بين أيدينا فذكرنا ذلك لرسول الله صلى الله عليه و سلم فقال مثل مؤخرة الرحل تكون بين يدي أحدكم ثم لا يضره ما مر بين يديه وقال ابن نمير فلا يضره من مر بين يديه

(1/358)


243 - ( 500 ) حدثنا زهير بن حرب حدثنا عبدالله بن يزيد أخبرنا سعيد بن أبي أيوب عن أبي الأسود عن عروة عن عائشة أنها قالت
Y سئل رسول الله صلى الله عليه و سلم عن ستره المصلي ؟ فقال مثل مؤخرة الرحل

(1/358)


244 - ( 500 ) حدثنا محمد بن عبدالله بن نمير حدثنا عبدالله بن يزيد أخبرنا حيوة عن أبي الأسود محمد بن عبدالرحمن عن عروة عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم سئل في غزوة تبوك عن سترة المصلي ؟ فقال كمؤخرة الرحل

(1/358)


245 - ( 501 ) حدثنا محمد بن المثنى حدثنا عبدالله بن نمير ح وحدثنا ابن نمير ( واللفظ له ) حدثنا أبي حدثنا عبيدالله عن نافع عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان إذا خرج يوم العيد أمر بالحربة فتوضع بين يديه فيصلي إليها والناس وراءه وكان يفعل ذلك في السفر فمن ثم اتخذها الأمراء
[ ش ( فمن ثم ) أي من أجل ذلك اتخذ الحربة الأمراء وهو الرمح العريض النصل يخرج بها بين أيديهم في العيد ونحوه وهذه الجملة من كلام نافع ]

(1/359)


246 - ( 501 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وابن نمير قالا حدثنا محمد بن بشر حدثنا عبيدالله عن نافع عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يركز ( وقال أبو بكر يغرز ) العنزة ويصلي إليها زاد ابن أبي شيبة قال عبيدالله وهي الحربة
[ ش ( يركز ويغرز ) كلاهما بمعنى وهو إثبات الشيء بالأرض ( العنزة ) كنصف الرمح لكن سنانها في أسفلها بخلاف الرمح فإنه في أعلاه ]

(1/359)


247 - ( 502 ) حدثنا أحمد بن حنبل حدثنا معتمر بن سليمان عن عبيدالله بن نافع عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يعرض راحلته وهو يصلي إليها
[ ش ( يعرض ) بفتح الياء وكسر الراء وروى بضم الياء وتشديد الراء معناه يجعلها معترضة بينه وبين القبلة ]

(1/359)


248 - ( 502 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وابن نمير قالا حدثنا أبو خالد الأحمر عن عبيدالله عن نافع عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يصلي إلى راحلته
وقال ابن نمير إن النبي صلى الله عليه و سلم صلى إلى بعير
[ ش ( راحلته ) الراحلة الناقة التي تصلح لأن ترحل وقيل الراحلة المركب من الإبل ذكرا كان أو أنثى ( بعير ) البعير من الإبل بمنزلة الإنسان من الناس يقع على الذكر والأنثى والجمل بمنزلة الرجل يختص بالذكر والناقة بمنزلة المرأة تختص بالأنثى والبكر والبكرة مثل الفتى والفتاة والقلوص كالجارية ]

(1/359)


249 - ( 503 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وزهير بن حرب جميعا عن وكيع قال زهير حدثنا وكيع حدثنا سفيان حدثنا عون بن أبي جحيفة عن أبيه قال
Y أتيت النبي صلى الله عليه و سلم بمكة وهو بالأبطح في قبة له حمراء من أدم قال فخرج بلال بوضوئه فمن نائل وناضح قال فخرج النبي صلى الله عليه و سلم عليه حلة حمراء كأني أنظر إلى بياض ساقيه قال فتوضأ وأذن بلال قال فجعلت أتتبع فاه ههنا وههنا ( يقول يمينا وشمالا ) يقول حي على الصلاة حي على الفلاح قال ثم ركزت له عنزة فتقدم فصلى الظهر ركعتين يمر بين يديه الحمار والكلب لا يمنع ثم صلى العصر ركعتين ثم لم يزل يصلي ركعتين حتى رجع إلى المدينة
[ ش ( بالأبطح ) هو الموضع المعروف على باب مكة ويقال له البطحاء وهي في اللغة مسيل واسع فيه دقاق الحصى صار علما للمسيل الذي ينتهي إليه السيل من وادي منى وهو الموضع الذي يسمى محصبا أيضا ( فمن نائل وناضح ) معناه فمنهم من ينال منه شيئا ومنهم من ينضح عليه غيره شيئا مما ناله ويرش عليه بللا مما حصل له ]

(1/360)


250 - ( 503 ) حدثني محمد بن حاتم حدثنا بهز حدثنا عمر بن أبي زائدة حدثنا عون بن أبي جحيفة أن أباه رأى رسول الله صلى الله عليه و سلم في قبة حمراء من أدم ورأيت بلالا أخرج وضوءا فرأيت الناس يبتدرون ذلك الوضوء فمن أصاب منه شيئا تمسح به ومن لم يصب منه أخذ من بلل يد صاحبه ثم رأيت بلالا أخرج عنزة فركزها وخرج رسول الله صلى الله عليه و سلم في حلة حمراء مشمرا فصلى إلى العنزة بالناس ركعتين ورأيت الناس والدواب يمرون بين يدي العنزة
[ ش ( مشمرا ) يعني رافعها إلى أنصاف ساقية ونحو ذلك كما جاء في الرواية السابقة كأني أنظر إلى بياض ساقيه وقيل مشمرا أي مسرعا ]

(1/360)


251 - ( 503 ) حدثني إسحاق بن منصور وعبد بن حميد قالا أخبرنا جعفر بن عون أخبرنا أبو عميس ح قال وحدثني القاسم بن زكرياء حدثنا حسين بن علي عن زائدة قال حدثنا مالك بن مغول كلاهما عن عون بن أبي جحيفة عن أبيه عن النبي صلى الله عليه و سلم بنحو حديث سفيان وعمر بن أبي زائدة يزيد بعضهم على بعض وفي حديث مالك ابن مغول فلما كان بالهاجرة خرج بلال فنادى بالصلاة
[ ش ( الهاجرة ) والهجر والهجير نصف النهار عند اشتداد الحر ]

(1/360)


252 - ( 503 ) حدثنا محمد بن المثنى ومحمد بن بشار قال ابن المثنى حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن الحكم قال
Y سمعت أبا جحيفة قال خرج رسول الله صلى الله عليه و سلم بالهاجرة إلى البطحاء فتوضأ فصلى ركعتين والعصر ركعتين وبين يديه عنزة قال شعبة وزاد فيه عون عن أبيه أبي جحيفة وكان يمر من ورائها المرأة والحمار

(1/360)


253 - ( 503 ) وحدثني زهير بن حرب ومحمد بن حاتم قالا حدثنا ابن مهدي حدثنا شعبة بالإسنادين جميعا مثله وزاد في حديث الحكم
Y فجعل الناس يأخذون من فضل وضوئه

(1/360)


254 - ( 504 ) حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن ابن شهاب عن عبيدالله بن عبدالله عن ابن عباس قال
Y أقبلت راكبا على أتان وأنا يومئذ قد ناهزت الاحتلام ورسول الله صلى الله عليه و سلم يصلي بالناس بمنى فمررت بين يدي الصف فنزلت فأرسلت الأتان ترتع ودخلت في الصف فلم ينكر ذلك علي أحد
[ ش ( أتان ) قال أهل اللغة الأتان هي الأنثى من جنس الحمير ( ناهزت الاحتلام ) أي قاربت البلوغ ( ترتع ) أي ترعى يقال رتعت الماشية رتعا - من باب نفع - ورتوعا إذا رعت كيف شاءت ]

(1/361)


255 - ( 504 ) حدثنا حرملة بن يحيى أخبرنا ابن وهب أخبرني يونس عن ابن شهاب أخبرني عبيدالله بن عبدالله بن عتبة أن عبدالله بن عباس أخبره أنه أقبل يسير على حمار ورسول الله صلى الله عليه و سلم قائم يصلي بمنى في حجة الوداع يصلي بالناس قال فسار الحمار بين يدي بعض الصف ثم نزل عنه فصف مع الناس
[ ش ( بمنى ) فيها لغتان الصرف وعدمه ولهذا يكتب بالألف والياء والأجود صرفها وكتابتها بالألف سميت منى لما بها من الدماء أي يراق ومنه قوله تعالى من منى يمنى ( فصف مع الناس ) في المصباح صففت القوم فاصطفوا وقد يستعمل لازما أيضا فيقال صففتهم فصفوا هم ]

(1/361)


256 - ( 504 ) حدثنا يحيى بن يحيى وعمرو الناقد وإسحاق بن إبراهيم عن ابن عيينة عن الزهري بهذا الإسناد قال والنبي صلى الله عليه و سلم يصلي بعرفة

(1/361)


257 - ( 504 ) حدثنا إسحاق بن إبراهيم وعبد بن حميد قالا أخبرنا عبدالرزاق أخبرنا معمر عن الزهري بهذا الإسناد ولم يذكر فيه منى ولا عرفة وقال في حجة الوداع أو يوم الفتح

(1/361)


48 - باب منع المار بين يدي المصلي

(1/361)


258 - ( 505 ) حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن زيد بن أسلم عن عبدالرحمن بن أبي سعيد عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
Y إذا كان أحدكم يصلى فلا يدع أحدا يمر بين يديه وليدرأه ما استطاع فإن أبى فليقاتله فإنما هو شيطان
[ ش ( فليدرأه ) أي فليدفعه إما بالإشارة أو بوضع اليد على نحوه كما دل عليه حديث أبي سعيد الآتي ( فإنما هو شيطان ) قال القاضي قيل معناه إنما حمله على مروره وامتناعه من الرجوع الشيطان وقيل معناه يفعل فعل الشيطان لأن الشيطان بعيد من الخير وقبول السنة وقيل المراد بالشيطان القرين كما جاء في الحديث الآخر فإن معه القرين ]

(1/362)


259 - ( 505 ) حدثنا شيبان بن فروخ حدثنا سليمان بن المغيرة حدثنا ابن هلال ( يعني حميدا ) قال
Y بينما أنا وصاحب لي نتذاكر حديثا إذ قال أبو صالح السمان أنا أحدثك ما سمعت من أبي سعيد ورأيت منه قال بينما أنا مع أبي سعيد يصلي يوم الجمعة إلى شيء يستره من الناس إذ جاء رجل شاب من بني أبي معيط أراد أن يجتاز بين يديه فدفع في نحره فنظر فلم يجد مساغا إلا بين يدي أبي سعيد فعاد فدفع في نحره أشد من الدفعة الأولى فمثل قائما فنال من أبي سعيد ثم زاحم الناس فخرج فدخل على مروان فشكا إليه ما لقي قال ودخل أبو سعيد على مروان فقال له مروان مالك ولابن أخيك ؟ جاء يشكوك فقال أبو سعيد سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول إذا صلى أحدكم إلى شيء يستره من الناس فأراد أحد أن يجتاز بين يديه فليدفع في نحره فإن أبى فليقاتله فإنما هو شيطان
[ ش ( مساغا ) أي طريقا يمكنه المرور منها ( فمثل ) هو بفتح الميم وبفتح الثاء وضمها لغتان حكاهما صاحب المطالع وغيره الفتح أشهر ومعناه انتصب والمضارع يمثل بضم الثاء لا غير ومنه الحديث من أحب أن يمثل له الناس قياما ( فنال من أبي سعيد ) أي بلغ منه ما أراد من الشتم ]

(1/362)


260 - ( 506 ) حدثني هارون بن عبدالله ومحمد بن رافع قالا حدثنا محمد بن إسماعيل بن أبي فديك عن الضحاك بن عثمان عن صدقة بن يسار عن عبدالله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
Y إذا كان أحدكم يصلي فلا يدع أحدا يمر بين يديه فإن أبي فليقاتله فإن معه القرين
[ ش ( القرين ) في النهاية قرين الإنسان هو مصاحبه من الملائكة والشياطين فقرينه من الملائكة يأمره بالخير ويحثه عليه وقرينه من الشياطين يأمره بالشر ويحثه عليه ]

(1/363)


( 506 ) حدثني إسحاق بن إبراهيم أخبرنا أبو بكر الحنفي حدثنا الضحاك بن عثمان حدثنا صدقة بن يسار قال سمعت ابن عمر يقول إن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال بمثله

(1/363)


261 - ( 507 ) حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن أبي النضر عن بسر بن سعيد أن زيد بن خالد الجهني أرسله إلى أبي جهيم يسأله
Y ماذا سمع من رسول الله صلى الله عليه و سلم في المار بين يدي المصلي ؟ قال أبو جهيم قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه لكان أن يقف أربعين خيرا له من أن يمر بين يديه
قال أبو النضر لا أدري قال أربعين يوما أو شهرا أو سنة ؟
[ ش ( لو يعلم المار ) معناه لو يعلم ماذا عليه من الإثم لاختار الوقوف أربعين على ارتكاب ذلك الإثم ]

(1/363)


( 507 ) حدثنا عبدالله بن هاشم بن حيان العبدي حدثنا وكيع عن سفيان عن سالم أبي النضر عن بسر بن سعيد أن زيد بن خالد الجهني أرسل إلى أبي جهيم الأنصاري
Y ما سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول ؟ فذكر بمعنى حديث مالك

(1/363)


49 - باب دنو المصلي من السترة

(1/363)


262 - ( 508 ) حدثني يعقوب بن إبراهيم الدورقي حدثنا ابن أبي حازم حدثني أبي عن سهل بن سعد الساعدي قال
Y كان بين مصلى رسول الله صلى الله عليه و سلم وبين الجدار ممر الشاة
[ ش ( مصلى ) يعني بالمصلى موضع السجود أي المكان الذي يصلي فيه والمراد به مقامه صلى الله عليه و سلم في صلاته ويتناول ذلك موضع القدم وموضع السجود ( الجدار ) المراد به جدار المسجد النبوي مما يلي القبلة ]

(1/364)


263 - ( 509 ) حدثنا إسحاق بن إبراهيم ومحمد بن المثنى ( واللفظ لابن المثنى ) ( قال إسحاق أخبرنا وقال ابن المثنى حدثنا حماد بن مسعدة ) عن يزيد ( يعني ابن أبي عبيد ) عن سلمة ( وهو ابن الأكوع ) أنه كان يتحرى موضع مكان المصحف يسبح فيه وذكر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يتحرى ذلك المكان وكان بين المنبر والقبلة قدر ممر الشاة
[ ش ( يتحرى ) أي يجتهد ويختار ( مكان المصحف ) هو المكان الذي وضع فيه صندوق المصحف في المسجد النبوي الشريف وذلك المصحف هو الذي سمي إماما من عهد عثمان رضي الله تعالى عنه وكان في ذلك المكان اسطوانة تعرف باسطوانة المهاجرين وكانت متوسطة في الروضة المكرمة ( يسبح فيه ) التسبيح يعم صلاة النفل وتسمى صلاة الضحى بالسبحة ]

(1/364)


264 - ( 509 ) حدثناه محمد بن المثنى حدثنا مكي قال يزيد أخبرنا قال كان سلمة يتحرى الصلاة عند الأسطوانة التي عند المصحف فقلت له يا أبا مسلم أراك تتحرى الصلاة عند هذه الأسطوانة قال رأيت النبي صلى الله عليه و سلم يتحرى الصلاة عندها
[ ش ( عند الأسطوانة ) هي المعروفة بأسطوانة المهاجرين وذكر الحافظ العسقلاني أن المهاجرين من قريش كانوا يجتمعون عندها وروى عن الصديقة أنها كانت تقول لو عرفها الناس لاضطربوا عليها بالسهام وإنها أسرتها إلى ابن الزبير فكان يكثر الصلاة عندها ]

(1/364)


50 - باب قدر ما يستر المصلي

(1/364)


265 - ( 510 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا إسماعيل بن علية ح قال وحدثني زهير بن حرب حدثنا إسماعيل بن إبراهيم عن يونس عن حميد بن هلال عن عبدالله بن الصامت عن أبي ذر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
Y إذا قام أحدكم يصلي فإنه يستره إذا كان بين يديه مثل آخرة الرحل فإذا لم يكن بين يديه مثل آخرة الرحل فإنه يقطع صلاته الحمار والمرأة والكلب الأسود قلت يا أبا ذر ما بال الكلب الأسود من الكلب الأحمر من الكلب الأصفر ؟ قال يا ابن أخي سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم كما سألتني فقال الكلب الأسود شيطان
[ ش ( الكلب الأسود شيطان ) سمي شيطانا لكونه أعقر الكلاب وأخبثها وأقلها نفعا وأكثرها نعاسا ]

(1/365)


( 510 ) حدثنا شيبان بن فروخ حدثنا سليمان بن المغيرة ح قال وحدثنا محمد بن المثنى وابن بشار قالا حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة ح قال وحدثنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا وهب بن جرير حدثنا أبي ح قال وحدثنا إسحاق أيضا أخبرنا المعتمر بن سليمان قال سمعت سلم بن أبي الذيال ح قال وحدثني يوسف بن حماد المعني حدثنا زياد البكائي عن عاصم الأحول كل هؤلاء عن حميد بن هلال بإسناد يونس كنحو حديثه

(1/365)


266 - ( 511 ) وحدثنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا المخزومي حدثنا عبدالواحد ( وهو ابن زياد ) حدثنا عبيدالله بن عبدالله ابن الأصم حدثنا يزيد بن الأصم عن أبي هريرة قال
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يقطع الصلاة المرأة والحمار والكلب ويقي ذلك مثل مؤخرة الرحل

(1/365)


51 - ) باب الاعتراض بين يدي المصلي

(1/365)


- ( 512 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وعمرو الناقد وزهير بن حرب قالوا حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن عروة عن عائشة أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يصلي من الليل وأنا معترضة بينه وبين القبلة كاعتراض الجنازة

(1/365)


268 - ( 512 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا وكيع عن هشام عن أبيه عن عائشة قالت
Y كان النبي صلى الله عليه و سلم يصلي صلاته من الليل كلها وأنا معترضة بينه وبين القبلة فإذا أراد أن يوتر أيقظني فأوترت

(1/366)


269 - ( 512 ) وحدثني عمرو بن علي حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن أبي بكر بن حفص عن عروة بن الزبير قال قالت عائشة
Y ما يقطع الصلاة ؟ قال فقلنا المرأة والحمار فقالت إن المرأة لدابة سوء لقد رأيتني بين يدي رسول الله صلى الله عليه و سلم معترضة كاعتراض الجنازة وهو يصلي

(1/366)


270 - ( 512 ) حدثنا عمرو الناقد وأبو سعيد الأشج قالا حدثنا حفص بن غياث ح قال وحدثنا عمر بن حفص بن غياث ( واللفظ له ) حدثنا أبي حدثنا الأعمش حدثني إبراهيم عن الأسود عن عائشة
قال الأعمش
Y وحدثني مسلم عن مسروق عن عائشة وذكر عندها ما يقطع الصلاة الكلب والحمار والمرأة فقالت عائشة قد شبهتمونا بالحمير والكلاب والله لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يصلي وإني على السرير بينه وبين القبلة مضطجعة فتبدو لي الحاجة فأكره أن أجلس فأوذي رسول الله صلى الله عليه و سلم فأنسل من عند رجليه
[ ش ( رجليه ) أي رجلي السرير ]

(1/366)


271 - ( 512 ) حدثنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا جرير عن منصور عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة قالت عدلتمونا بالكلاب والحمر لقد رأيتني مضطجعة على السرير فيجيء رسول الله صلى الله عليه و سلم فيتوسط السرير فيصلي فأكره أن أسنحه فأنسل من قبل رجلي السرير حتى أنسل من لحافي
[ ش ( أسنحه ) أي أظهر له وأعترض يقال سنح لي كذا أي عرض ومنه السانح من الطير ضد البارح ]

(1/366)


272 - ( 512 ) حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن أبي النضر عن أبي سلمة بن عبدالرحمن عن عائشة قالت
Y كنت أنام بين يدي رسول الله صلى الله عليه و سلم ورجلاي في قبلته فإذا سجد غمزني فقبضت رجلي وإذا قام بسطتهما قالت والبيوت يومئذ ليس فيها مصابيح

(1/366)


273 - ( 513 ) حدثنا يحيى بن يحيى أخبرنا خالد بن عبدالله ح قال وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا عباد بن العوام جميعا عن الشيباني عن عبدالله بن شداد بن الهاد قال حدثتني ميمونة زوج النبي صلى الله عليه و سلم قالت كان رسول الله صلى الله عليه و سلم قالت
Y كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يصلي وأنا حذاءه وأنا حائض وربما أصابني ثوبه إذا سجد

(1/367)


274 - ( 514 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وزهير بن جرب قال زهير حدثنا وكيع حدثنا طلحة بن يحيى عن عبيدالله بن عبدالله قال سمعته عن عائشة قالت
Y كان النبي صلى الله عليه و سلم يصلي من الليل وأنا إلى جنبه وأنا حائض وعلى مرط وعليه بعضه إلى جنبه
[ ش ( مرط ) المرط من أكسية النساء والجمع مروط قال ابن الأثير ويكون من صوف وربما كان من حز أو غيره ]

(1/367)


52 - باب الصلاة في ثوب واحد وصفة لبسه

(1/367)


275 - ( 515 ) حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة أن سائلا سأل رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الصلاة في الثواب الواحد ؟ فقال أو لكلكم ثوبان ؟
[ ش ( أو لكلكم ثوبان ) لفظ الحديث استخبار ومعناه إخبار عن الحال التي كان السائل وغيره عليها من جنس الثياب وفي ضمنه جواب للسائل والاستفهام فيه للإنكار يعني ليس لك ثوبان وكذلك ليس لكل منكم ثوبان ]

(1/367)


( 515 ) حدثني حرملة بن يحيى أخبرنا ابن وهب أخبرني يونس ح قال وحدثني عبدالملك بن شعيب بن الليث وحدثني أبي عن جدي قال حدثني عقيل بن خالد كلاهما عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب وأبي سلمة عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم بمثله

(1/367)


276 - ( 515 ) حدثني عمرو الناقد وزهير بن حرب قال عمرو حدثنا إسماعيل بن إبراهيم عن أيوب عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال
Y نادى رجل النبي صلى الله عليه و سلم فقال أيصلي أحدنا في ثوب واحد ؟ فقال أو كلكم يجد ثوبين ؟

(1/367)


277 - ( 516 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وعمرو الناقد وزهير بن حرب جميعا عن ابن عيينة قال زهير حدثنا سفيان عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
Y لا يصلي أحدكم في الثوب الواحد ليس على عاتقيه منه شيء

(1/368)


278 - ( 517 ) حدثنا أبو كريب حدثنا أبو أسامة عن هشام بن عروة عن أبيه أن عمر بن أبي سلمة أخبره قال
Y رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يصلي في ثوب واحد مشتملا به في بيت أم سلمة واضعا طرفيه على عاتقيه
[ ش ( مشتملا به ) المشتمل والمتوشح والمخالف بين طرفيه معناها واحد قال ابن السكيت التوشح أن يأخذ طرف الثوب الذي ألقاه على منكبه الأيمن من تحت يده اليسرى ويأخذ طرفه الذي ألقاه على الأيسر من تحت يده اليمنى ثم يعقدهما على صدره ]

(1/368)


( 517 ) حدثناه أبو بكر بن أبي شيبة وإسحاق بن إبراهيم عن وكيع قال حدثنا هشام بن عروة بهذا الإسناد غير أنه قال
Y متوشحا ولم يقل مشتملا

(1/368)


279 - ( 517 ) وحدثنا يحيى بن يحيى أخبرنا حماد بن زيد عن هشام بن عروة عن أبيه عن عمر بن أبي سلمة قال
Y رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يصلي في بيت أم سلمة في ثوب قد خالف بين طرفيه

(1/368)


280 - ( 517 ) حدثنا قتيبة بن سعيد وعيسى بن حماد قالا حدثنا الليث عن يحيى بن سعيد عن أبي سهل بن حنيف عن عمر بن أبي سلمة قال
Y رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يصلي في ثوب واحد ملتحفا مخالفا بين طرفيه زاد عيسى بن حماد في روايته قال على منكبيه

(1/368)


281 - ( 518 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا وكيع حدثنا سفيان عن أبي الزبير عن جابر قال
Y رأيت النبي صلى الله عليه و سلم يصلي في ثوب واحد متوشحا به

(1/369)


282 - ( 518 ) حدثنا محمد بن عبدالله بن نمير حدثنا أبي حدثنا سفيان ح قال وحدثنا محمد بن المثنى حدثنا عبدالرحمن عن سفيان جميعا بهذا الإسناد
وفي حديث ابن نمير قال دخلت على رسول الله صلى الله عليه و سلم

(1/369)


283 - ( 518 ) حدثني حرملة بن يحيى حدثنا ابن وهب أخبرني عمرو أن أبا الزبير المكي حدثه أنه رأى جابر بن عبدالله يصلي في ثوب متوشحا به وعنده ثيابه وقال جابر إنه رأى رسول الله صلى الله عليه و سلم يصنع ذلك

(1/369)


284 - ( 519 ) حدثني عمرو الناقد وإسحاق بن إبراهيم ( واللفظ لعمرو قال حدثني عيسى بن يونس حدثنا الأعمش عن أبي سفيان عن جابر حدثني أبو سعيد الخدري أنه دخل على النبي صلى الله عليه و سلم قال فرأيته يصلي على حصير يسجد عليه قال ورأيته يصلي في ثوب واحد متوشحا به

(1/369)


285 - ( 519 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب قالا حدثنا أبو معاوية ح قال وحدثنيه سويد بن سعيد حدثنا علي بن مسهر كلاهما عن الأعمش بهذا الإسناد وفي رواية أبي كريب واضعا طرفيه على عاتقيه ورواية أبي بكر وسويد متوشحا به
بسم الله الرحمن الرحيم

(1/369)


5 - كتاب المساجد ومواضع الصلاة

(1/369)


1 - ( 520 ) حدثني أبو كامل الجحدري حدثنا عبدالواحد حدثنا الأعمش ح قال وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب قالا حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن إبراهيم التيمي عن أبيه عن أبي ذر قال قلت يا رسول الله أي مسجد وضع في الأرض أول ؟ قال المسجد الحرام قلت ثم أي ؟ قال المسجد الأقصى قلت كم بينهما ؟ قال أربعون سنة وأينما أدركتك الصلاة فصل فهو مسجد وفي حديث أبي كامل ثم حيثما أدركتك الصلاة فصله فإنه مسجد
[ ش ( أول ) بضم اللام وهي ضمة بناء لقطعه عن الإضافة مثل قبل وبعد والتقدير أول كل شيء ]

(1/370)


2 - ( 520 ) حدثني علي بن حجر السعدي أخبرنا علي بن مسهر حدثنا الأعمش عن إبراهيم بن يزيد التيمي قال
Y كنت أقرأ على أبي القرآن في السدة فإذا قرأت السجدة سجد فقلت له يا أبت أتسجد في الطريق ؟ قال إني سمعت أبا ذر يقول سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم عن أول مسجد وضع في الأرض ؟ قال المسجد الحرام قلت ثم أي ؟ قال المسجد الأقصى قلت كم بينهما ؟ قال أربعون عاما ثم الأرض لك مسجد فحيثما أدركتك الصلاة فصل
[ ش ( السدة ) واحدة السدد وهي المواضع التي تطل حول المسجد وليست منه وليس للسدة حكم المسجد إذا كانت خارجة عنه وقال الأبي في شرحه على مسلم هي فناء الجامع ]

(1/370)


3 - ( 521 ) حدثنا يحيى بن يحيى أخبرنا هشيم عن سيار عن يزيد الفقير عن جابر بن عبدالله الأنصاري قال
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أعطيت خمسا لم يعطهن أحد قبلي كان كل نبي يبعث إلى قومه خاصة وبعثت إلى كل أحمر وأسود وأحلت لي الغنائم ولم تحل لأحد قبلي وجعلت لي الأرض طيبة طهورا ومسجدا فأيما رجل أدركته الصلاة صلى حيث كان ونصرت بالرعب بين يدي مسيرة شهر وأعطيت الشفاعة

(1/370)


( 521 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا هشيم أخبرنا سيار حدثنا يزيد الفقير أخبرنا جابر بن عبدالله أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال فذكر نحوه

(1/370)


4 - ( 522 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا محمد بن فضيل عن أبي مالك الأشجعي عن ربعي عن حذيفة قال
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم فضلنا على الناس بثلاث جعلت صفوفنا كصفوف الملائكة وجعلت لنا الأرض كلها مسجدا وجعلت تربتها لنا طهورا إذا لم نجد الماء وذكر خصلة أخرى

(1/371)


( 522 ) حدثنا أبو كريب محمد بن العلاء أخبرنا ابن أبي زائدة عن سعد بن طارق حدثني ربعي بن حراش عن حذيفة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم بمثله

(1/371)


5 - ( 523 ) وحدثنا يحيى بن أيوب وقتيبة بن سعيد وعلي بن حجر قالوا حدثنا إسماعيل ( وهو ابن جعفر ) عن العلاء عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
Y فضلت على الأنبياء بست أعطيت جوامع الكلم ونصرت بالرعب وأحلت لي الغنائم وجعلت لي الأرض طهورا ومسجدا وأرسلت إلى الخلق كافة وختم بي النبيون
[ ش ( أعطيت جوامع الكلم ) وفي رواية الأخرى بعثت بجوامع الكلم قال الهروي يعني به القرآن جمع الله تعالى في الألفاظ اليسيرة منه المعاني الكثيرة وكلامه صلى الله عليه و سلم كان بالجوامع قليل اللفظ كثير المعاني ]

(1/371)


6 - ( 523 ) حدثني أبو الطاهر وحرملة قالا أخبرنا ابن وهب حدثني يونس عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة قال
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم بعثت بجوامع الكلم ونصرت بالرعب وبينا أنا نائم أتيت بمفاتيح خزائن الأرض فوضعت بين يدي
قال أبو هريرة فذهب رسول الله صلى الله عليه و سلم وأنتم تنتثلونها
[ ش ( بمفاتيح خزائن الأرض ) أراد ما فتح على أمته من خزائن كسرى وقيصر ( تنتثلونها ) أي تستخرجون ما فيها ]

(1/371)


( 523 ) وحدثنا حاجب بن الوليد حدثنا محمد بن حرب عن الزبيدي عن الزهري أخبرني سعيد بن المسيب وأبو سلمة بن عبدالرحمن أن أبا هريرة قال
Y سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول مثل حديث يونس

(1/371)


( 523 ) حدثنا محمد بن رافع وعبد بن حميد قالا حدثنا عبدالرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن ابن المسيب وأبي سلمة عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم بمثله

(1/371)


7 - ( 523 ) وحدثني أبو الطاهر أخبرنا ابن وهب عن عمرو بن الحارث عن أبي يونس مولى أبي هريرة أنه حدثه عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال
Y نصرت بالرعب على العدو وأوتيت جوامع الكلم وبينما أنا نائم أتيت بمفاتيح خزائن الأرض فوضعت في يدي

(1/371)


8 - ( 523 ) حدثنا محمد بن رافع حدثنا عبدالرزاق حدثنا معمر عن همام بن منبه قال هذا ما حدثنا أبو هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم فذكر أحاديث منها وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم
Y نصرت بالرعب وأوتيت جوامع الكلم

(1/371)


1 - باب ابتناء مسجد النبي صلى الله عليه و سلم

(1/371)


9 - ( 524 ) حدثنا يحيى بن يحيى وشيبان بن فروخ كلاهما عن عبدالوارث قال يحيى أخبرنا عبدالوارث بن سعيد عن أبي التياح الضبعي حدثنا أنس بن مالك
Y أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قدم المدينة فنزل في علو المدينة في حي يقال لهم بنو عمرو بن عوف فأقام فيهم أربع عشرة ليلة ثم إنه أرسل إلى ملأ بني النجار فجاءوا متقلدين بسيوفهم قال فكأني أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم على راحلته وأبو بكر ردفه وملأ بني النجار حوله حتى ألقى بفناء أبي أيوب قال فكان رسول الله صلى الله عليه و سلم يصلي حيث أدركته الصلاة ويصلى في مرابض الغنم ثم إنه أمر بالمسجد قال فأرسل إلى ملأ بني النجار فجاءوا فقال يا بني النجار ثامنوني بحائطكم هذا قالوا لا والله لا نطلب ثمنه إلا إلى الله قال أنس فكان فيه ما أقول كان فيه نخل وقبور المشركين وخرب فأمر رسول الله صلى الله عليه و سلم بالنخل فقطع وبقبور المشركين فنبشت وبالخرب فسويت قال فصفوا النخل قبلة وجعلوا عضادتيه حجارة قال فكانوا يرتجزون ورسول الله صلى الله عليه و سلم معهم وهم يقولون
اللهم إنه لا خير إلا خير الآخرة ... فانصر الأنصار والمهاجرة
[ ش ( علو ) هم بضم العين وكسرها لغتان مشهورتان خلاف السفل ( ملأ بني النجار ) هم أخواله عليه الصلاة و السلام ومعنى الملأ الأشراف ( متقلدين بسيوفهم ) أي جاعلين نجاد سيوفهم على مناكبهم خوفا من اليهود وليروه ما أعدوه لنصرته عليه الصلاة و السلام ( حتى ألقى بفناء أبي أيوب ) أي طرح رحله بفناء أبي أيوب أي بساحة داره وأبو أيوب من أكابر الأنصار اسمه خالد بن زيد ( مرابض الغنم ) أي في مآويها جمع مربض وزان مجلس قال أهل اللغة هي مباركتها ومواضع مبيتها ووضعها أجسادها على الأرض ( أمر ) قال النووي ضبطناه أمر بفتح الهمزة والميم وأمر بضم الهمزة وكسر الميم وكلاهما صحيح ( ثامنوني بحائطكم هذا ) في النهاية أي قرروا معي ثمنه وبيعونيه بالثمن يقال ثامنت الرجل في البيع أثامنه إذا قاولته في ثمنه وساومته على بيعه واشترائه ( لا نطلب ثمنه إلا إلى الله ) قال النووي هذا الحديث كذا هو مشهور في الصحيحين وغيرهما وذكر محمد بن سعد في الطبقات عن الواقدي أن النبي صلى الله عليه و سلم اشتراه منهم بعشرة دنانير دفعها عنه أبو بكر الصديق رضي الله عنه ( وخرب ) قال النووي هكذا ضبطناه بفتح الخاء المعجمة وكسر الراء قال القاضي رويناه هكذا ورويناه بكسر الخاء وفتح الراء وكلاهما صحيح وهو ما تخرب من البناء ( عضادتيه ) العضادة جانب الباب ( يرتجزون ) أي ينشدون الأراجيز تنشيطا لنفوسهم ليسهل عليهم العمل ]

(1/373)


10 - ( 524 ) حدثنا عبيدالله بن معاذ العنبري حدثنا أبي حدثنا شعبة حدثني أبو التياح عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يصلي في مرابض الغنم قبل أن يبنى المسجد

(1/373)


( 524 ) وحدثناه يحيى بن يحيى حدثنا خالد ( يعني ابن الحارث ) حدثنا شعبة عن أبي التياح قال
Y سمعت أنسا يقول كان رسول الله صلى الله عليه و سلم بمثله

(1/373)


2 - باب تحويل القبلة من القدس إلى الكعبة

(1/373)


11 - ( 525 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أبو الأحوص عن أبي إسحاق عن البراء بن عازب قال صليت مع النبي صلى الله عليه و سلم إلى بيت المقدس ستة عشر شهرا حتى نزلت الآية التي في البقرة { وحيثما كنتم فولوا وجوهكم شطره } [ 2 / البقرة / 144 ] فنزلت بعدما صلى النبي صلى الله عليه و سلم فانطلق رجل من القوم فمر بناس من الأنصار وهم يصلون فحدثهم فولوا وجوههم قبل البيت
[ ش ( المقدس ) قال النووي فيه لغتان مشهورتان إحداهما فتح الميم وإسكان القاف والثانية ضم الميم وفتح القاف ( مع تشديد الدال مفتوحة ومكسورة كما في القاموس ) ويقال فيه أيضا إيلياء والباء وأصل المقدس والتقديس من التطهير ]

(1/374)


12 - ( 525 ) حدثنا محمد بن المثنى وأبو بكر بن خلاد جميعا عن يحيى قال ابن المثنى حدثنا يحيى بن سعيد عن سفيان حدثني أبو إسحاق قال سمعت البراء يقول
Y صلينا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم نحو بيت المقدس ستة عشر شهرا أو سبعة عشر شهرا ثم صرفنا نحو الكعبة

(1/374)


13 - ( 526 ) حدثنا شيبان بن فروخ حدثنا عبدالعزيز بن مسلم حدثنا عبدالله بن دينار عن ابن عمر ح وحدثنا قتيبة بن سعيد ( واللفظ له ) عن مالك بن أنس عن عبدالله بن دينار عن ابن عمر قال
Y بينما الناس في صلاة الصبح بقباء إذ جاءهم آت فقال إن رسول الله صلى الله عليه و سلم قد أنزل عليه الليلة وقد أمر أن يستقبل الكعبة فاستقبلوها وكانت وجوههم إلى الشام فاستداروا إلى الكعبة
[ ش ( بقباء ) موضع بقرب مدينة النبي صلى الله تعالى عليه وسلم من جهة الجنوب نحو ميلين يقصر ويمد ويصرف ولا يصرف قاله في المصباح ( فاستقبلوها ) روي بكسر الباء وفتحها والكسر أصح وأشهر وهو الذي يقتضيه تمام الكلام بعده ]

(1/375)


14 - ( 526 ) حدثني سويد بن سعيد حدثني حفص بن ميسرة عن موسى بن عقبة عن نافع عن ابن عمر وعن عبدالله ابن دينار عن ابن عمر قال
Y بينما الناس في صلاة الغداة إذ جاءهم رجل بمثل حديث مالك

(1/375)


15 - ( 527 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يصلي نحو بيت المقدس فنزلت
Y { قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام } [ 2 / البقرة / الآية - 144 ] فمر رجل من بني سلمة وهم ركوع في صلاة الفجر وقد صلوا ركعة فنادى ألا إن القبلة قد حولت فمالوا كما هم نحو القبلة

(1/375)


3 - باب النهى عن بناء المساجد على القبور واتخاذ الصور فيها والنهى عن اتخاذ القبور مساجد

(1/375)


16 - ( 528 ) وحدثني زهير بن حرب حدثنا يحيى بن سعيد حدثنا هشام أخبرني أبي عن عائشة أن أم حبيبة وأم سلمة ذكرتا كنيسة رأينها بالحبشة فيها تصاوير لرسول الله صلى الله عليه و سلم فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم
Y إن أولئك إذا كان فيهم الرجل الصالح فمات بنوا على قبره مسجدا وصوروا فيه تلك الصور أولئك شرار الخلق عند الله يوم القيامة
[ ش ( رأينها ) أي رأتاها مع من معهما من المهاجرات إليها ( أولئك ) إشارة إلى أهل الحبشة والخطاب للمؤنث التي تلك الكنيسة ]

(1/375)


17 - ( 528 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وعمرو الناقد قالا حدثنا وكيع حدثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أنهم تذاكروا عند رسول الله صلى الله عليه و سلم في مرضه فذكرت أم سلمة وأم حبيبة كنيسة ثم ذكر نحوه

(1/375)


18 - ( 528 ) حدثنا أبو كريب حدثنا أبو معاوية حدثنا هشام عن أبيه عن عائشة قالت
Y ذكرن أزواج النبي صلى الله عليه و سلم كنيسة رأينها بأرض الحبشة يقال لها مارية بمثل حديثهم

(1/375)


19 - ( 529 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وعمرو الناقد قالا حدثنا هاشم بن القاسم حدثنا شيبان عن هلال بن أبي حميد عن عروة بن الزبير عن عائشة قالت
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم في مرضه الذي لم يقم منه لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد قالت فلولا ذاك أبرز قبره غير أنه خشي أن يتخذ مسجدا وفي رواية ابن أبي شيبة ولولا ذاك لم يذكر قالت
[ ش ( خشي ) قال النووي ضبطناه خشي بضم الخاء وفتحها وهما صحيحان ]

(1/376)


20 - ( 530 ) حدثنا هارون بن سعيد الأيلي حدثنا ابن وهب أخبرني يونس ومالك عن ابن شهاب حدثني سعيد بن المسيب أن أبا هريرة قال
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم قاتل الله اليهود اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد

(1/376)


21 - ( 530 ) وحدثني قتيبة بن سعيد حدثنا الفزاري عن عبيدالله بن الأصم حدثنا يزيد بن الأصم عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
Y لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد

(1/376)


22 - ( 531 ) وحدثني هارون بن سعيد الأيلي وحرملة بن يحيى ( قال حرملة أخبرنا وقال هارون حدثنا ابن وهب ) أخبرني يونس عن ابن شهاب أخبرني عبيدالله بن عبدالله أن عائشة وعبدالله بن عباس قالا
Y لما نزل برسول الله صلى الله عليه و سلم طفق يطرح خميصة له على وجهه فإذا اغتم كشفها عن وجهه فقال وهو كذلك لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد يحذر مثل ما صنعوا
[ ش ( نزل ) قال النووي هكذا ضبطناه نزل بضم النون وكسر الزاي وفي أكثر الأصول نزلت بفتح الحروف الثلاثة وبتاء التأنيث الساكنة أي لما حضرت المنية والوفاة وأما الأول فمعناه نزل ملك الموت والملائكة الكرام ( طفق ) يقال طفق بكسر الفاء وفتحها أي جعل والكسر أفصح وأشهر وبه جاء القرآن يقال طفق يفعل كذا كقولك أخذ يفعل كذا ويستعمل في الإيجاب دون النفي ( خميصة ) الخميصة كساء له أعلام ]

(1/377)


23 - ( 532 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وإسحاق بن إبراهيم ( واللفظ لأبي بكر ) ( قال إسحاق أخبرنا وقال أبو بكر حدثنا زكرياء بن عدي ) عن عبيدالله بن عمرو عن زيد بن أبي أنيسة عن عمرو بن مرة عن عبدالله بن الحارث النجراني قال حدثني جندب قال
Y سمعت النبي صلى الله عليه و سلم قبل أن يموت بخمس وهو يقول إني أبرأ إلى الله أن يكون لي منكم خليل فإن الله تعالى قد اتخذني خليلا كما اتخذ إبراهيم خليلا ولو كنت متخذ من أمتي خليلا لاتخذت أبا بكر خليلا ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد ألا فلا تتخذوا القبور مساجد إني أنهاكم عن ذلك
[ ش ( أبرأ إلى الله أن يكون لي منكم خليل ) معنى أبرأ أي أمتنع من هذا وأنكره والخليل هو المنقطع إليه وقيل المختص بشيء دون غيره قيل هو مشتق من الخلة ( بفتح الخاء ) وهي الحاجة وقيل من الخلة ( بضم الخاء ) وهي تخلل المودة في القلب ]

(1/377)


4 - باب فضل بناء المساجد والحث عليها

(1/377)


24 - ( 533 ) حدثني هارون بن سعيد الأيلي وأحمد بن عيسى قالا حدثنا ابن وهب أخبرني عمرو أن بكيرا حدثه أن عاصم بن عمر بن قتادة حدثه أنه سمع عبدالله الخولاني يذكر أنه سمع عثمان بن عفان عند قول الناس فيه حين بنى مسجد الرسول صلى الله عليه و سلم
Y إنكم قد أكثرتم وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول من بنى مسجدا لله تعالى ( قال بكير حسبت أنه قال يبتغي به وجه الله ) بنى الله له بيتا في الجنة وقال ابن عيسى في روايته مثله في الجنة
[ ش ( حين بنى مسجد الرسول صلى الله عليه و سلم ) أي حين زاد فيه فإنه كان مبنيا ]

(1/378)


25 - ( 533 ) حدثنا زهير بن حرب ومحمد بن المثنى ( واللفظ لابن المثنى ) قالا حدثنا الضحاك بن مخلد أخبرنا عبدالحميد بن جعفر حدثني أبي عن محمود بن لبيد أن عثمان بن عفان أراد بناء المسجد فكره الناس ذلك فأحبوا أن يدعه على هيئته فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول من بنى مسجدا لله بنى الله له في الجنة مثله

(1/378)


5 - باب الندب إلى وضع الأيدي على الركب في الركوع ونسخ التطبيق

(1/378)


26 - ( 534 ) حدثنا محمد بن العلاء الهمداني أبو كريب قال حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن إبراهيم عن الأسود وعلقمة قالا
Y أتينا عبدالله بن مسعود في داره فقال أصلى هؤلاء خلفكم ؟ فقلنا لا قال فقوموا فصلوا فلم يأمرنا بأذان ولا إقامة قال وذهبنا لنقوم خلفه فأخذ بأيدينا فجعل أحدنا عن يمينه والآخر عن شماله قال فلما ركع وضعنا أيدينا على ركبنا قال فضرب أيدينا وطبق بين كفيه ثم أدخلهما بين فخذيه قال فلما صلى قال إنه ستكون عليكم أمراء يؤخرون الصلاة عن ميقاتها ويخنقونها إلى شرق الموتى فإذا رأيتوهم قد فعلوا ذلك فصلوا الصلاة لميقاتها واجعلوا صلاتكم معهم سبحة وإذا كنتم ثلاثة فصلوا جميعا وإذا كنتم أكثر من ذلك فليؤمكم أحدكم وإذا ركع أحدكم فليفرش ذراعيه على فخذيه وليجنأ وليطبق بين كفيه فلكأني أنظر إلى اختلاف أصابع رسول الله صلى الله عليه و سلم فأراهم
[ ش ( يخنقونها ) معناه يضيقون وقتها ويؤخرون أداءها يقال هم في خناق من كذا أي في ضيق والمختنق المضيق ( شرق الموتى ) قال ابن الأعرابي فيه معنيان أحدهما أن الشمس في ذلك الوقت وهو آخر النهار إنما تبقى ساعة ثم تغيب والثاني من قولهم شرق الميت بريقه إذا لم يبق بعده إلا يسيرا ثم يموت ( سبحة ) السبحة هي النافلة ( وليجنأ ) قال النووي هكذا ضبطناه وكذا هو في أصول بلادنا ومعناه ينعطف وقال القاضي عياض رحمه الله تعالى روى وليجنأ كما ذكرناه وروى وليحن قال وهذا رواية أكثر شيوخنا وكلاهما صحيح ومعناه الانعطاف والانحناء في الركوع قال ورواه بعض شيوخنا بضم النون وهو صحيح في المعنى أيضا يقال حنيت العود وحنوته إذا عطفته وأصل الركوع في اللغة الخضوع والذلة وسمي الركوع الشرعي ركوعا لما فيه من صورة الذلة والخضوع والاستسلام ( وليطبق بين كفيه ) التطبيق هو أن يجمع بين أصابع يديه ويجعلها بين ركبتيه في الركوع وهو خلاف السنة ]

(1/378)


27 - ( 534 ) وحدثنا منجاب بن الحارث التميمي أخبرنا ابن مسهر ح قال وحدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا جرير ح قال وحدثني محمد بن رافع حدثنا يحيى بن آدم حدثنا مفضل كلهم عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة والأسود أنهما دخلا على عبدالله بمعنى حديث أبي معاوية وفي حديث ابن مسهر وجرير فلكأني أنظر إلى اختلاف أصابع رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو راكع

(1/378)


28 - ( 534 ) حدثنا عبدالله بن عبدالرحمن الدارمي أخبرنا عبيدالله بن موسى عن إسرائيل عن منصور عن إبراهيم عن علقمة والأسود
Y أنهما دخلا على عبدالله فقال أصلي من خلفكم ؟ قالا نعم فقام بينهما وجعل أحدهما عن يمينه والآخر عن شماله ثم ركعنا فوضعنا أيدينا على ركبنا فضرب أيدينا ثم طبق بين يديه ثم جعلهما بين فخذيه فلما صلى قال هكذا فعل رسول الله صلى الله عليه و سلم

(1/378)


29 - ( 535 ) حدثنا قتيبة بن سعيد وأبو كامل الجحدري ( واللفظ لقتيبة ) قالا حدثنا أبو عوانة عن أبي يعفور عن مصعب ابن سعد قال
Y صليت إلى جنب أبي قال وجعلت يدي بين ركبتي فقال لي أبي اضرب بكفيك على ركبتيك قال ثم فعلت ذلك مرة أخرى فضرب يدي وقال إنا نهينا عن هذا وأمرنا أن نضرب بالأكف على الركب

(1/380)


( 535 ) حدثنا خلف بن هشام حدثنا أبو الأحوص ح قال وحدثنا ابن أبي عمر حدثنا سفيان كلاهما عن أبي يعفور بهذا الإسناد إلى قوله فنهينا عنه ولم يذكرا ما بعده

(1/380)


30 - ( 535 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا وكيع عن إسماعيل بن أبي خالد عن الزبير بن عدي عن مصعب بن سعد قال
Y ركعت فقلت بيدي هكذا ( يعني طبق بهما ووضعهما بين فخذيه ) فقال أبي قد كنا نفعل هذا ثم أمرنا بالركب

(1/380)


31 - ( 535 ) حدثني الحكم بن موسى حدثنا عيسى بن يونس حدثنا إسماعيل بن أبي خالد عن الزبير بن عدي عن مصعب بن سعد بن أبي وقاص قال
Y صليت إلى جنب أبي فلما ركعت شبكت أصابعي وجعلتهما بين ركبتي فضرب يدي فلما صلى قال قد كنا نفعل هذا ثم أمرنا أن نرفع إلى الركب

(1/380)


6 - باب جواز الإقعاء على العقبين

(1/380)


32 - ( 536 ) حدثنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا محمد بن بكر ح قال وحدثنا حسن الحلواني حدثنا عبدالرزاق ( وتقاربا في اللفظ ) قالا جميعا أخبرني أبو الزبير أنه سمع طاوسا يقول قلنا لابن عباس في الإقعاء على القدمين فقال هي السنة فقلنا له
Y إنا لنراه جفاء بالرجل فقال ابن عباس بل هي سنة نبيك صلى الله عليه و سلم
[ ش ( الإقعاء ) إن الإقعاء نوعان أحدهما أن يلصق ركبتيه بالأرض وينصب ساقيه ويضع يديه على الأرض كإقعاء الكلب هكذا فسره أبو عبيدة معمر بن المثنى وصاحبه أبو عبيد القاسم بن سلام وآخرون من أهل اللغة وهذا النوع هو المكروه الذي ورد فيه النهي والنوع الثاني أن يجعل أليتيه على عقبيه بين السجدتين وهذا هو مراد ابن عباس بقوله سنة نبيكم صلى الله عليه و سلم ]

(1/380)


7 - باب تحريم الكلام في الصلاة ونسخ ما كان من إباحة

(1/380)


33 - ( 537 ) حدثنا أبو جعفر محمد بن الصباح وأبو بكر بن أبي شيبة ( وتقاربا في لفظ الحديث ) قالا حدثنا إسماعيل بن إبراهيم عن حجاج الصواف عن يحيى بن أبي كثير عن هلال بن أبي ميمونة عن عطاء بن يسار عن معاوية بن الحكم السلمي قال
Y بينا أنا أصلي مع رسول الله صلى الله عليه و سلم إذ عطس رجل من القوم فقلت يرحمك الله فرماني القوم بأبصارهم فقلت واثكل أمياه ما شأنكم ؟ تنظرون إلي فجعلوا يضربون بأيديهم على أفخاذهم فلما رأيتهم يصمتونني لكني سكت فلما صلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فبأبي هو وأمي ما رأيت معلما قبله ولا بعده أحسن تعليما منه فوالله ما كهرني ولا ضربني ولا شتمني قال إن هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس إنما هو التسبيح والتكبير وقراءة القرآن
أو كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم قلت يا رسول الله إني حديث عهد بجاهلية وقد جاء الله بالإسلام وإن منا رجالا يأتون الكهان قال فلا تأتهم قال ومنا رجال يتطيرون قال ذاك شيء يجدونه في صدورهم فلا يصدنهم ( قال ابن المصباح فلا يصدنكم ) قال قلت ومنا رجال يخطون قال كان نبي من الأنبياء يخط فمن وافق خطه فذاك قال وكانت لي جارية ترعى غنما لي قبل أحد والجوانية فاطلعت ذات يوم فإذا الذيب [ الذئب ؟ ؟ ] قد ذهب بشاة من غنمها وأنا رجل من بني آدم آسف كما يأسفون لكني صككتها صكة فأتيت رسول الله صلى الله عليه و سلم فعظم ذلك علي قلت يا رسول الله أفلا أعتقها ؟ قال ائتني بها فأتيته بها فقال لها أين الله ؟ قالت في السماء قال من أنا ؟ قالت أنت رسول الله قال أعتقها فإنها مؤمنة
[ ش ( فرماني القوم بأبصارهم ) أي نظروا إلى حديدا كما يرمى بالسهم زجرا بالبصر من غير كلام ( واثكل أمياه ) بضم الثاء وإسكان الكاف وبفتحهما جميعا لغتان كالبخل والبخل حكاهما الجوهري وغيره وهو فقدان المرأة ولدها وامرأة ثكلى وثاكل وثكلته أمه وأثكله الله تعالى أمه أي وافقد أمي إياي فإني هلكت فـ وا كلمة تختص في النداء بالندبة وثكل أمياه مندوب ولكونه مضافا منصوب وهو مضاف إلى أم المكسورة الميم لإضافة إلى ياء المتكلم الملحق بآخره الألف والهاء وهذه الألف تلحق المندوب لأجل مد الصوت به إظهارا لشدة الحزن والهاء التي بعدها هي هاء السكت ولا تكونان إلا في الآخر ( ما شأنكم ) أي ما حالكم وأمركم ( رأيتهم ) أي علمتهم ( يصمتونني ) أي يسكتونني غضبت وتغيرت ( كهرني ) قالوا القهر والكهر والنهر متقاربة أي ما قهرني ولا نهرني ( بجاهلية ) قال العلماء الجاهلية ما قبل ورود الشرع سموا جاهلية لكثرة جهالاتهم وفحشهم ( ذاك شيء يجدونه في صدورهم ) قال العلماء معناه أن الطيرة شيء تجدونه في نفوسكم ضرورة ولا عتب عليكم في ذلك لكن لا تمتنعوا بسببه من التصرف في أموركم ( يخط ) إشارة إلى علم الرمل ( قبل أحد والجوانية ) الجوانية بقرب أحد موضع في شمال المدينة ( آسف كما يأسفون ) أي أغضب كما يغضبون والأسف الحزن والغضب ( صككتها صكة ) أي ضربتها بيدي مبسوطة ]

(1/381)


( 537 ) حدثنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا عيسى بن يونس حدثنا الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير بهذا الإسناد ونحوه

(1/381)


34 - ( 538 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وزهير بن حرب وابن نمير وأبو سعيد الأشج ( وألفاظهم متقاربة ) قالوا حدثنا ابن فضيل حدثنا الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبدالله قال
Y كنا نسلم على رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو في الصلاة فيرد علينا فلما رجعنا من عند النجاشي سلمنا عليه فلم يرد علينا فقلنا يا رسول الله كنا نسلم عليك في الصلاة فترد علينا فقال إن في الصلاة شغلا

(1/382)


( 538 ) حدثني ابن نمير حدثني إسحاق بن منصور السلولي حدثنا هريم بن سفيان عن الأعمش بهذا الإسناد نحوه

(1/382)


35 - ( 539 ) حدثنا يحيى بن يحيى أخبرنا هشيم عن إسماعيل بن أبي خالد عن الحارث بن شبيل عن أبي عمرو الشيباني عن زيد بن أرقم قال
Y كنا نتكلم في الصلاة يكلم الرجل صاحبه وهو إلى جنبه في الصلاة حتى نزلت { وقوموا لله قانتين } [ 2 / البقرة / الآية - 238 ] فأمرنا بالسكوت ونهينا عن الكلام
[ ش ( قانتين قال الراغب القنوت لزوم الطاعة مع الخضوع وقال الزمخشري في الكشاف أي ذاكرين لله في قيامكم والقنوت أن تذكر الله قائما وقال ابن فارس في المقاييس وسمي السكوت في الصلاة والإقبال عليها قنوتا ]

(1/383)


( 539 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا عبدالله بن نمير ووكيع ح قال وحدثنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا عيسى بن يونس كلهم عن إسماعيل بن أبي خالد بهذا الإسناد نحوه

(1/383)


36 - ( 540 ) حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا ليث ح وحدثنا محمد بن رمح أخبرنا الليث عن أبي الزبير عن جابر أنه قال
Y إن رسول الله صلى الله عليه و سلم بعثني لحاجة ثم أدركته وهو يسير ( قال قتيبة يصلي فسلمت عليه فأشار إلي فلما فرغ دعاني فقال إنك سلمت آنفا وأنا أصلي وهو موجه حينئذ قبل المشرق
[ ش ( موجه أي موجه وجهه وراحلته ]

(1/383)


37 - ( 540 ) حدثنا أحمد بن يونس حدثنا زهير حدثني أبو الزبير عن جابر قال
Y أرسلني رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو منطلق إلى بني المصطلق فأتيته وهو يصلي على بعيره فكلمته فقال لي بيده هكذا ( وأومأ زهير بيده ) ثم كلمته فقال لي هكذا ( فأومأ زهير أيضا بيده نحو الأرض ) وأنا أسمعه يقرأ يومئ برأسه فلما فرغ قال ما فعلت في الذي أرسلتك له ؟ فإنه لم يمنعني أن أكلمك إلا أني كنت أصلي
قال زهير
أبو الزبير جالس مستقبل الكعبة فقال بيده أبو الزبير إلى بني المصطلق فقال بيده إلى غير الكعبة

(1/383)


38 - ( 540 ) حدثنا أبو كامل الجحدري حدثنا حماد بن زيد عن كثير عن عطاء عن جابر قال
Y كنا مع النبي صلى الله عليه و سلم فبعثني في حاجة فرجعت وهو يصلي على راحلته ووجهه على غير القبلة فسلمت عليه فلم يرد علي فلما انصرف قال إنه لم يمنعني أن أرد عليك إلا أني كنت أصلي

(1/383)


( 540 ) وحدثني محمد بن حاتم حدثنا معلى بن منصور حدثنا عبدالوارث بن سعيد حدثنا كثير بن شنظير عن عطاء عن جابر قال
Y بعثني رسول الله صلى الله عليه و سلم في حاجة بمعنى حديث حماد

(1/383)


8 - باب جواز لعن الشيطان في أثناء الصلاة والتعوذ منه وجواز العمل القليل في الصلاة

(1/383)


39 - ( 541 ) حدثنا إسحاق بن إبراهيم وإسحاق بن منصور قالا أخبرنا النضر بن شميل أخبرنا شعبة حدثنا محمد ( وهو ابن زياد ) قال سمعت أبا هريرة يقول
Y قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن عفريتا من الجن جعل يفتك علي البارحة ليقطع علي الصلاة وإن الله أمكنني منه فذعته فلقد هممت أن أربطه إلى جنب سارية من سواري المسجد حتى تصبحوا تنظرون إليه أجمعون ( أو كلكم ) ثم ذكرت قول أخي سليمان رب اغفر لي وهب لي مالكا لا ينبغي لأحد من بعدي فرده الله خاسئا
وقال ابن منصور شعبة عن محمد بن زياد
[ ش ( إن عفريتا ) العفريت العاتي المارد من الجن ( يفتك ) الفتك هو الأخذ في غفلة وخديعة ( فذعته ) أي خنقته ]

(1/384)


( 541 ) حدثنا محمد بن بشار حدثنا محمد ( هو ابن جعفر ) ح قال وحدثناه أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا شبابة كلاهما عن شعبة في هذا الإسناد وليس في حديث ابن جعفر قوله فذعته وأما ابن أبي شيبة فقال في روايته فذعته [ ما الفرق ؟ ؟ مراجعة الكتاب لعله بالدال ؟ ؟ ]
[ ش ( فذعته ) أي خنقته ( فدعته ) أي دفعته دفعا شديدا والدعت والدع الدفع الشديد ]

(1/384)


40 - ( 542 ) حدثنا محمد بن سلمة المرادي حدثنا عبدالله بن وهب عن معاوية بن صالح يقول حدثني ربيعة بن يزيد عن أبي إدريس الخولاني عن أبي الدرداء قال
Y قام رسول الله صلى الله عليه و سلم فسمعناه يقول أعوذ بالله منك ثم قال ألعنك بلعنة الله ثلاثا وبسط يده كأنه يتناول شيئا فلما فرغ من الصلاة قلنا يا رسول الله قد سمعناك تقول في الصلاة شيئا لم نسمعك تقوله قبل ذلك ورأيناك بسطت يدك قال إن عدو الله إبليس جاء بشهاب من نار ليجعله في وجهي فقلت أعوذ بالله منك ثلاث مرات ثم قلت ألعنك بلعنة الله التامة فلم يستأخر ثلاث مرات ثم أردت أخذه والله لولا دعوة أخينا سليمان لأصبح موثقا يلعب به ولدان أهل المدينة

(1/385)


9 - باب جواز حمل الصبيان في الصلاة

(1/385)


41 - ( 543 ) حدثنا عبدالله بن مسلمة بن قعنب وقتيبة بن سعيد قالا حدثنا مالك عن عامر بن عبدالله بن الزبير ح وحدثنا يحيى بن يحيى قال قلت لمالك حدثك عامر بن عبدالله بن الزبير عن عمرو بن سليم الزرقي عن أبي قتادة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يصلي وهو حامل أمامه بنت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم ولأبي العاص بن الربيع فإذا قام حملها وإذا سجد وضعها ؟ قال يحيى قال مالك نعم

(1/385)


42 - ( 543 ) حدثنا محمد بن أبي عمر حدثنا سفيان عن عثمان بن أبي سليمان وابن عجلان سمعا عامر بن عبدالله بن الزبير يحدث عن عمرو بن سليم الزرقي عن أبي قتادة الأنصاري قال
Y رأيت النبي صلى الله عليه و سلم يؤم الناس وأمامه بنت أبي العاص وهي ابنة زينب بنت النبي صلى الله عليه و سلم على عاتقه فإذا ركع وضعها وإذا رفع من السجود أعادها

(1/385)


43 - ( 543 ) حدثني أبو الطاهر أخبرنا ابن وهب عن مخرمة بن بكير ح قال وحدثنا هارون بن سعيد الأيلي حدثنا ابن وهب أخبرني مخرمة عن أبيه عن عمرو بن سليم الزرقي قال
Y سمعت أبا قتادة الأنصاري يقول رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يصلي للناس وأمامه بنت أبي العاص على عنقه فإذا سجد وضعها

(1/385)


( 543 ) حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا ليث ح قال وحدثنا محمد بن المثنى حدثنا أبو بكر الحنفي حدثنا عبدالحميد بن جعفر جميعا عن سعيد المقبري عن عمرو بن سليم الزرقي سمع أبا قتادة يقول
Y بينا نحن في المسجد جلوس خرج علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم بنحو حديثهم غير أنه لم يذكر أنه أم الناس في تلك الصلاة

(1/385)


10 - باب جواز الخطوة والخطوتين في الصلاة

(1/385)


44 - ( 544 ) حدثنا يحيى بن يحيى وقتيبة بن سعيد كلاهما عن عبدالعزيز قال يحيى أخبرنا عبدالعزيز بن أبي حازم عن أبيه أن نفرا جاءوا إلى سهل بن سعد قد تماروا في المنبر من أي عود هو ؟ فقال
Y أما والله إني لأعرف من أي عود هو ومن عمله ورأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم أول يوم جلس عليه قال فقلت له يا أبا عباس فحدثنا قال أرسل رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى امرأة ( قال أبو حازم إنه ليسميها يومئذ ) انظري غلامك النجار يعمل لي أعوادا أكلم الناس عليها فعمل هذه الثلاث درجات ثم أمر بها رسول الله صلى الله عليه و سلم فوضعت هذا الموضع فهي من طرفاء [ ؟ ؟ ] الغابة ولقد رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم قام عليه فكبر وكبر الناس وراءه وهو على المنبر ثم رفع فنزل القهقرى حتى سجد في أصل المنبر ثم عاد حتى فرغ من آخر صلاته ثم أقبل على الناس فقال يا أيها الناس إني صنعت هذا لتأتموا بي ولتعلموا صلاتي

(1/386)


45 - ( 544 ) حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا يعقوب بن عبدالرحمن بن محمد بن عبدالله بن عبد القارئ القرشي حدثني أبو حازم أن رجالا أتوا سهل بن سعد ح قال وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وزهير بن حرب وابن أبي عمر قالوا حدثنا سفيان بن عيينة عن أبي حازم قال أتوا سهل بن سعد فسألوه من أي شيء منبر النبي صلى الله عليه و سلم ؟ وساقوا الحديث نحو حديث ابن أبي حازم

(1/386)


11 - باب كراهة الاختصار في الصلاة

(1/386)


46 - ( 545 ) وحدثني الحكم بن موسى القنطري حدثنا عبدالله بن المبارك ح قال وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أبو خالد وأبو أسامة جميعا عن هشام عن محمد عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه نهى أن يصلي الرجل مختصرا وفي رواية أبي بكر قال
Y نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم
[ ش ( مختصرا ) المختصر هو الذي يصلي ويده على خاصرته وقال الهروي قيل هو أن يأخذ بيده عصا ليتوكأ عليها والصحيح الأول ]

(1/387)


12 - باب كراهة مسح الحصى وتسوية التراب في الصلاة